فيلم عن حياة بروس لي أسطورة الكونغ فو

تم نشره في الخميس 27 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • فيلم عن حياة بروس لي أسطورة الكونغ فو

 

هونغ كونغ -تعتزم عائلة بروس لي إنتاج فيلم سينمائي يتناول السيرة الذاتية لحياة أسطورة الكونغ فو الراحل بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين لوفاته، ويعتبر الأول من نوعه الذي تشرف عليه العائلة بشكل فعال.

الفيلم المرتقب ثمرة تعاون بين عائلة بروس لي وشركة بكين جيان يونغجيا للأفلام السينمائية، وسيعتمد على السيرة الذاتية لبروس لي والتي يعكف على كتابتها حاليا شقيقه لي تشون فاي، حسبما ذكرت الأسوشيتد برس نقلاً عن بيان أصدرته شركة الأفلام.

ومن المنتظر أن تطرح السيرة الذاتية في الأسواق في الخامس والعشرين من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وهو يوم ميلاد أسطورة الكونغ فو.

وقالت الشركة في بيانها إن "بروس لي مات شابا، غير أن القصص عنه لم تتوقف على مدى الثلاثين عاما الماضية. وكثير منها كان عبارة عن شائعات مؤسسة على شائعات ومبالغ فيها. عائلة بروس لم تعلن عن آرائها لأنها أدركت تعلق الناس ببروس لي."

ولم تكشف الشركة عن موعد عرض الفيلم، إلا أنها نوهت إلى أن تصويره سيبدأ على الأرجح العام المقبل بتكلفة 12.5 مليون دولار.

كما أعلنت شركة بكين جيان يونغجيا، عزمها إنتاج مجموعة من الأفلام والمسلسلات والبرامج الوثائقية حول بروس لي اعتمادا على السيرة الذاتية التي يكتبها شقيقه.

يذكر أن المنتج السينمائي السابق، ريموند تشاو، أعلن في وقت سابق أن الموت المفاجئ لبروس لي في سن الثانية والثلاثين كان نتيجة لتناوله الدواء الخاطئ.

وكان بروس لي قد توفي نتيجة إصابته بـ"استسقاء الدماغ" في منزل الممثلة بيتي تينغ بي في هونغ كونغ العام 1973، فيما وصف المحقق وفاته آنذاك بأنها "موت نتيجة مغامرة فاشلة."

وكانت الظروف المحيطة بموت الممثل الشهير قد غذت التكهنات بأن وفاته جاءت نتيجة تعاطيه المخدرات وأنه كان يقيم علاقة غير شرعية مع الممثلة تينغ.

وقال تشاو، أحد مؤسسي ستوديوهات "غولدن هارفيست" السينمائية، إن لي مات لأنه تناول عقاراً للصداع في منزل أحد الأصدقاء، ويقصد الممثلة بيتي تينغ، في حين كان يعاني من حساسية مفرطة تجاه ثلاثة من مكونات هذا الدواء.

التعليق