مليون إيطالي يشاركون في احتفالات "الآزوري" باللقب العالمي الرابع

تم نشره في الأربعاء 12 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً
  • مليون إيطالي يشاركون في احتفالات "الآزوري" باللقب العالمي الرابع

روما - اختتمت فجر امس الاحتفالات الايطالية بتتويج منتخبها بطلا لمونديال المانيا بعد دقائق معدودة على رحيل ابطال العالم الـ23 عن ساحة "سيركو ماسيمو" في العاصمة روما.

وتجمع حوالي مليون ايطالي في وسط العاصمة للاحتفال بلقب "الازوري" الرابع، حيث رفع قائد المنتخب فابيو كانافارو الكأس الغالية على متن حافلة كبيرة حملته وزملاءه الـ22 بالاضافة الى المدرب الفذ مارتشيلو ليبي في شوارع العاصمة التاريخية، وسط الهتافات والاغاني والنشيد الوطني الذي افتتحت به الاحتفالات.

وكان "الازوري" زار مقر رئاسة مجلس الوزراء حيث استقبله رئيسه رومان برودي الذي رفع الكأس بدوره احتفالا بانجاز بلاده، ثم توجه الى اللاعبين الـ23 قائلا: "شكرا لتذكيركم الجيل الشاب ان الانجازات تتحقق بالتعب والعرق والالتزام"، مضيفا "غراتسي (شكرا)، جميع الايطاليين يحبونكم".

وتلقى لاعبو المنتخب ميداليات تقديرية من برودي الذي يأمل وحكومته ان يحمل انجاز كرة القدم بعض الانتعاش الاقتصادي للبلاد التي تسلم رئاسة حكومتها مؤخرا خلفا لرئيس ميلان سيلفيو برلسكوني الذي فشل في الانتخابات التشريعية.

ووصل اعضاء "الازوري" الى مقر مجلس الوزراء متأخرين حوالي 90 دقيقة بعدما وجدت حافلتهم صعوبة في اختراق الحشود الهائلة التي ارادت ان تلقي "نظرة تاريخية" على اللاعبين الذين اعادوا للكرة الايطالية شأنها وفخرها وسط عاصفة الفضائح والتلاعب بالنتائج التي تضرب الدور المحلي.

وكان المطار العسكري خارج روما اول موطئ قدم لاعضاء المنتخب في بلادهم قبل ساعتين على توجههم الى وسط العاصمة التاريخية، حيث رافقت الطائرات الاستعراضية الخاصة بالسلاح الجوي وصول المنتخب عبر رسمها الالوان الابيض والاخضر والاحمر (العلم الايطالي) في اجواء روما.

وكان مركز الاحتفال الاساسي في ساحة "سيركو ماكسيمو" بين مليون ايطالي حمل بعضهم عربة لدفن الموتى تحمل نعشا ملفوفا بالعلم الفرنسي، واحتفل لاعبو واعضاء المنتخب مع مواطنيهم لحوالي الساعة حيث رددوا النشيد الوطني والاغاني ووسط هدير وصيحات المشجعين الذي اطلقوا العنان لابواق سياراتهم بعد رحيل حافلة المنتخب عن الساحة حوالي منتصف ليل اول من امس.

ومن المتوقع ان يكرم الرئيس الايطالي جيورجيو نابوليتانو اعضاء المنتخب بمنحهم وسام الاستحقاق اعترافا بانجازهم الكبير، وكانت الصحف المحلية الصادرة اول من امس الاثنين هللت لفوز "الازوري" على "ديوك" فرنسا بركلات الترجيح 5-3 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1 الاحد الماضي في الملعب الاولمبي في العاصمة برلين.

واثبت الايطاليون باحرازهم لقب مونديال المانيا ان كرة القدم في بلادهم لا تزال على قيد الحياة رغم الازمة التي تمر بها اكبر الاندية المحلية على رأسها يوفنتوس بطل الدوري التي يواجه خطرا حقيقيا بانزاله الى الدرجة الثالثة كما هي حال ميلان وصيفه ولاتسيو وفيورنتينا.

وقد يجد 13 لاعبا في "الازوري" نفسهم في مصاف الدرجة الثانية وحتى الثالثة في الايام القليلة المقبلة اذ من المتوقع ان يتم اعلان الحكم الابتدائي للمحكمة الرياضية التي تنظر في قضية التلاعب بالنتائج خلال الاسبوع الحالي، وفي حال استئناف قرار المحكمة سيتم البت بالقرار النهائي قبل 20 تموز/المقبل.

وفي ما يلي نجوم المنتخب الايطالي بطل العالم المهددون باللعب الموسم المقبل في الدرجة الثانية او الثالثة:

حارسا المرمى جانلويجي بوفون (يوفنتوس) وانجيلو بيروتزي (لاتسيو) والمدافعون جانلوكا زامبروتا وفابيو كانافارو (يوفنتوس) واليساندرو نستا (ميلان) وماسيمو اودو (لاتسيو)، ولاعبو الوسط ماورو كامورانيزي (يوفنتوس) وجينارو غاتوزو واندريا بيرلو (ميلان)، والمهاجمون اليساندرو دل بييرو (يوفنتوس) والبرتو جيلاردينو وفيليبو اينزاغي (ميلان) ولوكا توني (فيورنتينا).

زيارة بيسوتو

يعتزم لاعبو نادي يوفنتوس الايطالي الذين فازوا بلقب بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا مع منتخب بلادهم الايطالي زيارة زميلهم السابق بيوفنتوس جانلوكا بيسوتو الذي يتعافى حاليا من محاولة انتحار واضحة..

وأكدت صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الايطالية امس أنه من المتوقع أن يقوم اللاعبون جانلويجي بوفون وفابيو كانافارو وجانلوكا زامبروتا وماورو كامورانيزي وقائد يوفنتوس اليساندرو دل بييرو بزيارة بيسوتو مع عودتهم إلى تورينو بعد احتفالهم بفوز إيطاليا بلقب كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخها في العاصمة روما.

وكان بيسوتو "35 عاما" سقط من فوق سطح مقر نادي يوفنتوس الذي يعمل فيه مديرا للفريق الاول لكرة القدم، وأصيب اللاعب السابق بعدة كسور كبيرة إلى جانب نزيف داخلي، ووجد رجال الاسعافات الاولية بيسوتو ممسكا بمسبحة في يده عندما وصلوا لمكان الحادث في 27 حزيران/يونيو الماضي مما أثار الشائعات حول اللاعب بأنه كان يحاول الانتحار، وأجرى بيسوتو حتى الان ثلاث عمليات جراحية ومازال يرقد بوحدة العناية المركزة بمستشفى "مولينيتي" بمدينة تورينو حيث يبقيه الاطباء مخدرا بشكل جزئي لتخفيف آلامه.

وأوضح الاطباء أن بيسوتو الذي لعب 22 مباراة دولية مع منتخب إيطاليا لم يشاهد مباراة نهائي كأس العالم بألمانيا ولكنه رفع كفيه عندما عرف بفوز المنتخب "الازوري".

توتي يفكر بالإعتزال دوليا

قال مهاجم المنتخب الايطالي لكرة القدم فرانشيسكو توتي انه يفكر في اعتزال اللعب الدولي بعد فوز المنتخب الازوري بكأس العالم لكرة القدم، ونقلت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" في عدد أمس الثلاثاء عن توتي قائد فريق روما الايطالي البالغ من العمر 29 عاما: هناك العديد من المعسكرات التدريبية والضغط كبير وحان الوقت لكي أفكر أكثر في عائلتي.

ولكن أضاف: من الصعب أن اعتزال حاليا، وأقول أن فرص استمراري متساوية مع فرص اعتزالي.

وتعافى توتي من اصابة بالغة في الكاحل ليساعد منتخب ايطاليا في الفوز بأول كأس عالم منذ عام 1982، ولعب توتي 51 مباراة مع المنتخب الايطالي وسجل ثمانية أهداف بينها ركلة جزاء في الدقيقة الاخيرة من مباراة الفريق أمام استراليا في كأس العالم ليقود ايطاليا لدور الثمانية في البطولة.

التعليق