دراسة تحذر من التهوين من خطر انتشار النوع البشري من جنون البقر

تم نشره في السبت 24 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

 

لندن- قال علماء بريطانيون أول من امس ان من الممكن ان يصاب اشخاص بالنوع البشري من مرض جنون البقر لأكثر من خمسين عاما من دون ان تظهر عليهم أعراض المرض الامر الذي قد يؤدي الى التهوين من حجم احتمالات انتشار المرض.

وحتى الآن اكتشف مرض كروتسفيلد جيكوب وهو النوع البشري من جنون البقر لدى نحو 160 شخصا. كما ظهرت اصابات بالمرض القاتل في فرنسا وايطاليا وايرلندا وهولندا وكندا واليابان والولايات المتحدة.

وتفاوتت بشدة التقديرات عن عدد الاشخاص المرجح اصابتهم بالمرض الذي يصيب المخ والذي ينتج عن تناول منتجات لحوم ابقار مصابة باعتلال الدماغ الاسفنجي.

وكان من الصعب التكهن بهذه التقديرات نظرا لفترة حضانة المرض الطويلة التي يعتقد العلماء انها قد تصل الى 20 عاما.

لكن الاستاذ الجامعي جون كولينج وباحثين من جامعة لندن يعتقدون ان فترة الحضانة قد تكون اطول وان احتمالات حدوث وباء قد تكون اكبر من المتوقع.

وقال في تقرير نشر في دورية لانسيت الطبية"التقديرات الاخيرة لحجم وباء مرض كروتسفيلد جيكوب ... قد يكون بها تهوين كبير".

واعتمدت نتائج العلماء على دراسة عن مرض بشري آخر يسمى (كورو) وهو مثل مرض كروتسفيلد جيكوب ينتج عن جزيء متحور في البروتين الدماغي.

ووصل(كورو) الى معدلات وبائية في بعض أجزاء من بابوا غينيا الجديدة حيث كان اكل لحوم البشر امرا شائعا حتى خمسينيات القرن الماضي ضمن طقوس يأكل فيها السكان الاصليون جثث اقاربهم اظهارا للاحترام.

وقدر كولينج وفريقه اقصر فترة حضانة لمرض كورو استنادا الى تاريخ منع اكل لحوم البشر وسنة ميلاد آخر مريض مسجل بالمرض.

ووفقا لتقديراتهم تراوحت اقل فترة حضانة بين 34 و41 عاما لكنها ارتفعت بين الرجال الى اكثر من خمسين عاما.

ويشتبه العلماء في ان تكون فترة الحضانة اطول في مرض كروتسفيلد جيكوب لان العدوى انتقلت من البقر الى البشر وهو ما يأخذ وقتا اطول عادة من انتقال العدوى بين نفس النوع.

التعليق