الساسة والمشرعون الإيرانيون يطالبون بإقالة المدير الفني واتحاد الكرة

تم نشره في الاثنين 19 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

 طهران - بعد الخروج المبكر للمنتخب الإيراني من بطولة كأس العالم في أعقاب هزيمته مرتين متتاليتين في مباريات المجموعة الرابعة طالب العديد من الساسة وأعضاء البرلمان في إيران بإقالة المدير الفني الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش وجميع المسؤولين الكبار باتحاد الكرة.

وكانت إيران قد حجزت تذكرة خروج مبكر من المونديال بعد أن خسرت أول مباراتين لعبتهما أمام المكسيك 1-3 وأمام البرتغال صفر-2

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الايرانية (اسنا) يوم امس الاحد عن بيان صادر عن أعضاء في البرلمان أن المدير الفني وكبار المسؤولين في اتحاد الكرة تجاهلوا تحذيرات الخبراء واختاروا التكتيك الخاطئ وأثبتوا عدم قدرتهم على قيادة الفريق وتسببوا في شعور الايرانيين بالخزي جراء الهزائم المهينة.

وتم رفع هذا الطلب إلى الرئيس محمود أحمدي نجاد المعروف بحبه لكرة القدم حيث كان يخطط لزيارة ألمانيا إذا ما وصل الفريق إلى الدور الثاني.

يذكر أن عقد المدير الفني الكرواتي ينتهي بعد كأس العالم وهو ما أكده بنفسه بعد هزيمة فريقه اول من امس السبت بهدفين نظيفين أمام البرتغال وهي المباراة التي تابعها على شاشات التلفزيون في إيران نحو 80 بالمائة من مجموع السكان البالغ 70 مليونا.

وحملت الصحافة الرياضية الايرانية ايفانكوفيتش ورئيس اتحاد الكرة الايراني محمد دادكان مسؤولية هذه الهزيمة.

وقال التلفزيون الرسمي الايراني بعد مباراة البرتغال: "وداعا إيران وربما وداعا ايفانكوفيتش".

 وقالت صحيفة "خبر" اليومية الرياضية في مقالها الافتتاحي: "ما تبقى هو قلوب عشاق الكرة المحطمة" فيما توقعت أن هذه هي نهاية حقبة دادكان-ايفانكوفيتش.

وقال خبراء الكرة إن الطموح الايراني الكبير بالوصول إلى الدور الثاني ضاعف الضغوط النفسية على اللاعبين الذين لم يسبق لهم المشاركة في بطولات كأس العالم باستثناء لاعب خط وسط فريق هامبورج مهدي مهداوي والمهاجم علي دائي.

من ناحية أخرى انتقد محمد خبيري رئيس اتحاد الكرة الاسبق أداء المنتخب وقال إنه يصلح للتغلب على المنافسين في آسيا وليس لخوض بطولة كأس العالم.

وإذا خسر المنتخب الايراني مرة أخرى أمام  أنجولا وعاد إلى بلاده دون الحصول على أي نقطة فسيمثل هذا رقما قياسيا بالنسبة لتاريخ الفريق الايراني في كأس العالم حيث حصد الفريق نقطة واحدة في كأس العالم بالارجنتين عام 1978 بالتعادل مع اسكتلندا وحصلوا على ثلاث نقاط في كأس العالم بفرنسا عام 1998 بعد فوزهم على الولايات المتحدة 2-1.

ومن المتوقع أيضا أن تتسبب هذه البطولة في خروج مهين لعلي دائي مهاجم بايرن ميونيخ السابق والذي كان بطلا قوميا في إيران وحصل على وسام الاستحقاق عام 2004 مع المنتخب.

ويواجه دائي "37 عاما" انتقادات لفرضه نفسه على الفريق وحرمان اللاعبين صغار السن من فرص اللعب.

وتوقع التلفزيون الرسمي أن ينخفض بشكل ملحوظ عدد مشجعي كرة القدم الايرانيين الذين سيشاهدون مباراة منتخبهم أمام أنجولا في لايبزج يوم 21 حزيران (يونيو) عن عدد الايرانيين الذين حرصوا على متابعة مباراتي الفريق السابقتين في نورنبرج وفرانكفورت في الاستاد.

التعليق