لا فولبي يعترف بعدم فاعلية الهجوم وغونكالفيز يشيد بـ"الإنجاز" !

تم نشره في الأحد 18 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • لا فولبي يعترف بعدم فاعلية الهجوم وغونكالفيز يشيد بـ"الإنجاز" !

أصداء التعادل "الممل" بين المكسيك وأنغولا
 

مدن - رأى الارجنتيني ريكاردو لا فولبي ان المنتخب المكسيكي لكرة القدم الذي يدربه، لعب بشكل جيد لكن دون فاعلية امام انغولا (0-0) أول من أمس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن نهائيات مونديال 2006 الذي تستضيفه المانيا حتى 9 تموز/يوليو المقبل.

وصرح لا فولبي بعد المباراة: لعبنا بشكل جيد، لم يكن هناك سوى منتخب واحد على ارض الملعب هو المنتخب المكسيكي لكننا افتقدنا إلى الفاعلية، هم لعبوا بطريقة دفاعية كما كنا نتوقع، وكان علينا في هذه الحالة تجاوز 9 من لاعبيهم من اجل التسجيل.

وأضاف: في مباراة كهذه، يتوجب النجاح في فتح ثغرة في الدفاع وهذا ليس بالأمر السهل ضد منتخب كهذا. لذلك كنا بحاجة إلى قليل من الحظ من اجل كشفهم أولا ثم التسجيل، لكني اكرر لم نكن مؤثرين كما يجب أمام المرمى.

وختم: قد نكون بحاجة الى 3 نقاط في مباراتنا الاخيرة ضد البرتغال لكننا لم نفكر بعد في ذلك، يجب ان ننتظر مباراة البرتغال وإيران حتى نعرف مصيرنا في المباراة الأخيرة.

اوليفيرا: انجاز رائع

من جهته أشاد مدرب المنتخب الانغولي لويس اوليفيرا غونكالفيز بالانجاز الرائع لفريقه في مباراته ضد المكسيك، وقال: انه انجاز رائع امام منتخب مكسيكي قوي، مضيفا.. نجحنا في الخروج بالمباراة الى بر الامان.

وتابع: قدمنا مباراة رائعة. الشوط الاول كان متكافئا. وضعنا استراتيجية لتفادي المعاناة امام المكسيك ومحاولة التسجيل، في الشوط الثاني تابعنا تألقنا لكننا خسرنا لاعبا مهما في تشكيلتنا.. في اشارة الى طرد اندريه في الدقيقة 79.

واضاف: في ثاني مباراة لنا في المونديال انتزعنا نقطة ثمينة وبالتالي فهو افضل انجاز لانغولا في النهائيات، الآن نريد الفوز في المباراة الثالثة ضد إيران على الرغم من ان المهمة ستكون صعبة أكثر من المباراتين الأوليين.

ريكاردو "بلا ناد" هو الافضل

اختير حارس مرمى منتخب انغولا جواو ريكاردو الذي لا ينتمي الى اي ناد، افضل لاعب في المباراة ضد المكسيك، ونجح ريكاردو، اكبر لاعب في المنتخب الانغولي (36 عاما)، في صد العديد من الكرات الحاسمة خلال المباراة وكان موفقا في الخروج من عرينه مرتين امام المهاجم المكسيكي غييرمو فرانكو في الدقيقتين 45 و56، وطار بنجاح لقذيفة اطلقها رافايل ماركيز (88).

واستفاد ريكاردو من مؤازرة المدافع جامبا في ابعاد خطر محاولة خيسوس اريلانو (56)، وناب عنه القائمان في صد كرتي ماركيز (14) وعمر برافو (88).

ولا يعرف ريكاردو جيدا بلده انغولا التي غادرها مع عائلته بعد الاستقلال عام 1975، وكانت عودته اليها في اول ظهور له مع المنتخب عام 1996، وخاض حتى الان 29 مباراة دولية لكن مستقبله غير معروف بعد المونديال لانه ليس مرتبطا بعقد مع اي ناد بعد ان امضى كامل مسيرته مع اندية برتغالية صغيرة.

ويقول في هذا الخصوص: مستقبلي هو في الفوز على ايران في المباراة الاخيرة من الدور الاول.

وفوز انغولا التي كانت خسرت امام البرتغال 0-1 في المباراة الأولى، على ايران الأربعاء المقبل قد يؤهلها إلى الدور الثاني إذا صبت نتيجة المباراة الثانية بين البرتغال والمكسيك في مصلحتها، وعلق الارجنتيني ريكاردو لا فولبي مدرب المكسيك قائلا: لا اعرف لماذا هو دون ناد، لكن اعتقد بأنه قدم مباراة كبيرة.

التعليق