نور الكالوتي: أتمنى أن أكون أول أردنية تشارك في "ستار أكاديمي"

تم نشره في الثلاثاء 13 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • نور الكالوتي: أتمنى أن أكون أول أردنية تشارك في "ستار أكاديمي"

صوتها وموهبتها في التمثيل يقودوا طموحها إلى النجومية

إسلام الشوملي

  عمّان- أحبت الغناء منذ طفولتها فما أن تسمع اغنية على الراديو أو التلفاز حتى تبدأ بالدندنة لترددها بأسلوبها. بيد ان الأمر لم يتجاوز في ذلك الحين براءة طفل يقلد ما يعجبه ويحاكي ما يلفت انتباهه.

هكذا تفسر نور الكالوتي رغبتها الدائمة بالغناء في طفولتها، لكن اتجاهها للغناء راح يأخذ شكلاً جديداً على مقاعد الدراسة عندما بدأت تكتشف جماليات صوتها.

  في المرحلة المدرسية بات الغناء يأخذ شكل الهواية بالنسبة لطالبة على مقاعد الدراسة تفرغ طاقاتها في هذا المجال عن طريق المشاركة في النشاطات المدرسية الغنائية والمسرحية.

وتبين الكالوتي (22 عاما) أن سعيها لصقل موهبتها بدأ مع دخولها الجامعة. وحينها أخذت نشاطاتها تطرق أبواباً أوسع بمشاركات غنائية كان آخرها مسرحية غنائية شاركت فيها عقب تفجيرات فنادق عمان الإرهابية في التاسع من تشرين الثاني(نوفمبر) الماضي وقدمت آنذاك اغنية الفنانة المصرية انغام (صباح الخير يا عمان).

  وفيما يتعلق بالتشجيع والدعم العائلي تقول الشابة الجامعية "أن أول التفات حقيقي لصوتي كان قبل ثلاث سنوات عندما كنت برفقة عائلتي في احد المطاعم وبدأت بالدندنة والغناء ، فلاحظت عائلتي صمت المحيطين وانشدادهم لغنائي".

ومنذ ذلك الحين "حظيتُ بتشجيع عائلي تضمن توجيها لحفظ مجموعة من الأغنيات القديمة المتوافقة مع صوتي لتأديتها في الجلسات العائلية". بيد أنها تستدرك "لم تكن فكرة احتراف الغناء مقبولة في ذلك الوقت عند عائلتي".

  وتلفت نور إلى الدور الإيجابي الذي لعبته والدتها سيدة الأعمال المشهورة عروبة النجداوي في حياتها. وترى نور في والدتها مثلاً أعلى تفتخر به وتقتدي.

وتبرر رفض توجهها للغناء بما توليه عائلتها من أولوية للدراسة الجامعية. وتبين الكالوتي التي تدرس العلاج الرياضي في الجامعة الهاشمية بأنها على وشك أنهاء دراستها الجامعية فهي في السنة الجامعية الأخيرة.

  وترى أن من حسن حظها أن يتزامن إنهاؤها دراستها الجامعية نهاية الصيف مع اختبارات برنامج تلفزيون الواقع في ستار أكاديمي الذي تبثه محطة (إل بي سي) اللبناني. وتشير إلى أن مشاريعها المستقبلية على المدى القصير تتمحور في المشاركة في هذا البرنامج، معتبرة أن قبولها يجعل منها أول فتاة أردنية تشارك في هذه التظاهرة.

وتبرر الكالوتي أداءها الأغنيات القديمة لام كلثوم، وردة، ميادة الحناوي، نجاة الصغيرة، فيروز بأن هذه الأغنيات  تناسب درجات صوتها، إضافة إلى عنايتها بالكلمة واللحن ككيان متصل يضمن وحدة الأغنية.

وتقول إن "الاغنيات الجديدة تركز على اللحن اكثر من الكلمة، وانا معنية بالكلمة واللحن معاً، إذ لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر".

ورغم أن اهتماماتها تبدو مختلفة عما يقدمه برنامج (ستار أكاديمي)، إلا أنها تجد في البرنامج "فرصة قوية" لموهبتها الغنائية بالعربية والانجليزية، إضافة إلى موهبتها في التمثيل.

  وتسعى الشابة العشرينية لتكون مختلفة عن النمط الغنائي الجديد. وتتطلع إلى تحقيق الشهرة من خلال صوتها.وتجد أن تجربة مثل ستار أكاديمي تحقق الشهرة وتمثل خطوة اولى لصياغة نمط غنائي مستقل.

وتجد نور في كل من الفنانتين ماجدة الرومي وجوليا بطرس مثلاً أعلى لها ، فيما تروق لها أغنيات الجيل الجديد مثل فضل شاكر، وائل كفوري، شيرين، كارول سماحة "الذين يمتلكون ألوانهم الغنائية المميزة".

  وتعمل نور معالجة الرياضية لفريق فاست لينك لكرة السلة للاطفال وفريق فاست لينك النسوي لكرة السلة، إضافة لعملها مساعدة معالج لفريق فاست لينك الاول. وتبدي سعادتها بما حققه فريق فاست لينك بعد فوزه ببطولة السلة الاسيوية.

التعليق