الأطعمة المحتوية على البوتاسيوم تضر مرضى الفشل الكلوي

تم نشره في الجمعة 9 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • الأطعمة المحتوية على البوتاسيوم تضر مرضى الفشل الكلوي

عمّان-الغد- يعد الفشل الكلوي مرض خطير يؤرق المجتمع والفرد على حد سواء، تتزايد أعداد المصابين به يوما بعد يوم، مضاعفاته الصحية والنفسية والاجتماعية باهظة على المريض والمجتمع، وتبعاته الاقتصادية الناتجة عن تكاليف علاجه مكلفة.

يوصف الفشل الكلوي على أنّه تدني قدرة الكلى في جسم الإنسان على أداء وظيفتها.

الفشل الكلوي

يعرف الفشل الكلوي على أنه تدهور قدرة الكلية المريضة على أداء وظائفها المختلفة التي تتمثل فيما يلي:

1.تنقية الدم من الشوائب والفضلات الناتجة عن عمليات جسم الإنسان المختلفة، عن طريق رشحها أو إفرازها وتركيزها ومن ثمّ طرحها مع البول خارج جسم الإنسان، ويؤدي فشل الكليتين في أداء هذه الوظيفة إلى تراكم الفضلات وتجمع السوائل في جسم المريض.

2.إفراز هرمون الإيريثروبويتين ذي الدور الهام في تنظيم تصنيع كريات الدم الحمراء في جسم الإنسان.

3. المحافظة على توازن مكونات الدم وعناصره مثل البوتاسيوم والصوديوم والهيدروجين المسؤول عن حموضة الدم.

4. المحافظة على معدل الضغط الشرياني.

5. وظائف هرمونية متعلقة بتنشيط فيتامين د المسؤول عن نمو وتجدد العظام.

أنواعه:

يقسم الفشل الكلوي إلى نوعين أساسيين، هما الفشل الكلوي المزمن والفشل الكلوي الحاد.

الفشل الكلوي الحاد :

يحدث الفشل الكلوي الحاد نتيجة تدهور وظائف الكلى بشكل سريع ومفاجئ، ويحدث ذلك في العادة نتيجة لأسباب عديدة قد لا تكون للكلية علاقة بها.

ومن المتفق عليه أنّ حالة الفشل الكلوي الحاد هي حالة رجعية بمعنى أنه في حال زوال المسبب الذي أدى إلى حدوثها تستعيد الكلية قدرتها على أداء وظائفها من جديد، ومع ذلك تعتبر هذه الحالة مهددة للحياة بسبب تراكم السوائل والنفايات في الجسم وما يتبعها من اختلال لتوازن مكونات وسوائل الجسم

أسباب الفشل الكلوي الحاد:

تتعدد وتتنوع الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي الحاد ويمكن تصنيف هذه الأسباب  إلى ثلاثة أنواع هي:

1. أسباب ما قبل الكلى، وأهم هذه الأسباب هو الهبوط المفاجئ في تدفق الدم في الكليتين الذي قد يحدث نتيجة  لحدوث النزيف الشديد أو الصدمة أو الجفاف الشديد الناتج عن الإسهال الشديد أو القيء المتكرر، ومن الممكن أن يحدث الفشل الكلوي الحاد نتيجة لهبوط القلب المفاجئ.

2. أسباب ما بعد الكلى، ناتجة عن انسداد في مجرى البول الذي قد يكون ناتجاً عن حصوة أو ورم أو تليف في مجرى البول.

3. أسباب متعلقة بالكلية نفسها وتكون في العادة ناتجة عن التهاب يصيب أحد أجزاء الكلية نفسها مثل التهاب الكبيبات الحاد، والكبيبات هي إحدى عضيات الكلية المسؤولة عن رشح وفصل المواد السامة الموجودة في الدم ليتم طرحها بعد ذلك مع البول خارج جسم الإنسان.

كما تشمل الأسباب المتعلقة بالكلية نفسها حدوث اضطراب في وظيفة الكلية ناتج عن تناول الإنسان بعض الأدوية ذات السمية الكلوية، مثل الأمينوجلايكوزيدات وهي إحدى أنواع المضادات الحيوية المستخدمة في القضاء على البكتيريا، بالإضافة إلى بعض الأدوية المساعدة على النوم كالباربيتيورات وبعض الأدوية المدرة للبول.

أعراضه:

تشمل أعراض الفشل الكلوي الحاد ما يلي:

1. تدني إفراز البول إلى أقل من 400 مليلتر في اليوم الواحد أو انعدامه في العديد من الحالات.

2. فقدان الشهية والشعور بالغثيان والرغبة بالقيء.

3. تراكم السوائل في الجسم ممّا قد ينتج عنه تورم الأطراف وبخاصة الساقين.

4. زيادة سرعة التنفس نتيجة لتراكم الفضلات في الدم وتجمع الماء في الرئتين.

5. تغيرات ذهنية مثل الهيجان والارتباك وتقلب المزاج.

6. الصداع.

7. حدوث نوبات من التشنج.

8. النعاس وهو من أخطر الأعراض التي تسبق حدوث الغيبوبة.

علاج الفشل الكلوي الحاد:

هدف العلاج هو إيقاف تقدم الفشل الكلوي ومنع حدوث حالة الفشل الكلوي المزمن، وذلك بعلاج السبب الذي أدى إلى حدوث الفشل الكلوي، وغالباً ما يشفى المريض خلال أيام أو أسابيع أو أشهر بحسب الحالة المسببة للفشل الكلوي.

ومن الضروري أيضاً علاج الأعراض الخطيرة التي ترافق حدوث الفشل الكلوي الحاد مثل منع تراكم السوائل والنفايات الزائدة.

وقد يلجأ إلى غسيل الكلى في بعض الحالات الحادة مثل حدوث الغيبوبة أو ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم ارتفاعا شديدا، أو زيادة درجة حموضة الدم بشكل كبير جداً.

كما يجب تنظيم الغذاء الذي يتناوله المريض بهدف تقليل العبء الواقع على الكليتين بحيث تقلل نسبة الطعام المحتوي على البروتينيات المعطاة للمريض ويمنع منعاً باتاً من تناول الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم.

ومن الملاحظ أن 60% من مرضى الفشل الكلوي الحاد يشفون ويستعيدون الحالة الطبيعية للكلى بمجرد علاج الحالة المرضية المسببة.

الفشل الكلوي المزمن:

النوع الثاني وهو الفشل الكلوي المزمن الذي يعرف على أنه تدهور لا رجعي ولا معكوس في الوظيفة الكلوية ينتج عنه تحطم عدد كبير من النفرونات (الوحدات الوظيفية الأساسية في الكلية).

أسباب الفشل الكلوي المزمن:

1. التهاب الكبيبات النفرونية الناتج عن وجود أجسام مضادة ينتجها الجهاز المناعي الموجود في الجسم بسبب حالة مرضية.

2. مرض السكري المزمن.

3. مرض ضغط الدم المزمن.

4. الاستخدام المفرط لبعض الأدوية ذات السمية الكلوية مثل بعض أنواع المسكنات وبعض علاجات الروماتيزم وأدوية السرطان وأدوية التخدير.

6. التهاب حوض الكلية المزمن.

أعراض الفشل الكلوي المزمن:

تشمل أعراض الفشل الكلوي المزمن ما يلي:

1.الإحساس بقلة النشاط والخمول.

2. اضطراب مواعيد النوم.

3. تقيؤ في الصباح وغثيان وفقدان الشهية.

4. صداع وزغللة في العيون.

5. شحوب وميل لون البشرة للاصفرار.

6. حكة.

7. رعشة في الأطراف.

8. ضيق التنفس.

9. نزف من الأنف.

10. آلام في مختلف أنحاء الجسم.

11. كثرة التبول وخاصة في الليل مع تغير في لون البول.

يذكر أن مستوى تصفية الكرياتينين من البلازما ينخفض  إلى 30 مليلتر عند مرضى الفشل الكلوي المزمن من أصل 120 مليلتر عند الإنسان الطبيعي.

التعليق