مستقبل علاج السرطان في مركبات "القنابل الذكية"

تم نشره في الاثنين 5 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • مستقبل علاج السرطان في مركبات "القنابل الذكية"

 

اتلانتا-يقول خبراء إن استخدام مركبات عقاقير "القنبلة الذكية" لعلاج السرطان وهي التي تستهدف بروتينات بعينها وتتجنب تأثير العلاج الكيميائي الذي يدمر الخلايا بلا تمييز ربما يمثل أمل مرضى السرطان في المستقبل.

وقال خوزيه باسيلجا رئيس خدمات الأورام الطبية في مستشفى فيا دي هيبرون الجامعي في برشلونة باسبانيا "تظهر دراسات مبدأية أن (تلقي) العلاجات المركبة الموجهة مثل عقار هيرسيبتين لعلاج سرطان الثدي وتنتجه جينينتش مع عقار تيكيرب التجريبي وتنتجه جلاكسو سميث كلاين ربما يساعد المرضى الذين لا يستجيبون لعقار هيرسيبتين وحده."

والعلاج الموجه يشبه القنابل الذكية في انه يعمل على اصابة أو شل خلايا السرطان المميتة بينما يترك ببراعة الخلايا الصحيحة وذلك بدلا من العلاج الكيماوي الذي يشبه في عمله طريقة الأرض المحروقة ويقتل كل من الخلايا السلمية وغير السلمية.

واستخدام هيرسيبتين وتيكيرب معا يعتبر طريقة واحدة فقط من الطرق العديدة للمركبات التي يمكن أن تحسن النتائج التي يتم الحصول عليها من العلاجات الحالية للمركبات الموجهة مثل عقار ايربيتوكس لعلاج سرطان القولون من انتاج شركة امكولون سيستيمز وعقار تارسيفا لعلاج سرطان الرئة من انتاج شركة فارماسيوتيكال.

وقال باسيلجا امام الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لعلاج الأورام اكلينيكيا "جميع النماذج الكيميائية تفترض أن المركبات ستكون أقوى وعلى الرغم من ذلك فلا تزال هناك حاجة لنتائج دراسات تثبت ذلك."

ونشر باحثون أول من أمس نتائج واعدة من تجربة لاتزال في منتصفها لعقار سوتنت لعلاج سرطان الكلى الذي تنتجه فايزر. وتجرى التجربة على مرضى سرطان الرئة. ويعتزم الباحثون الآن اختبار فعالية العقار مع عقار تارسيفا.

وقال مارك سوسنسكي الاستاذ المساعد في الطب بجامعة نورث كارولينا في شابل هيل "معظمنا يشعر بأن ما عدا في أحوال نادرة للغاية فإن الأورام تسير في طرق متعددة لذا فإن استهدافها بطرق متعددة الأهداف يكون أكثر منطقية." والعلاجات الموجهة الأولية تخلت عن الهدف الأوحد.

ويوجه افاستين الذي تنتجه جينينتيك نحو بروتين يعرف باسم (عامل نمو بطانة الأوعية الدموية) ويمنع الاكسجين والغذاء الذي يحتاجه الورم ليظل فعالا. ويستهدف ايربيتوكس (مستقبل عامل نمو البشرة) الذي يقلص نمو الورم.

لكن هناك عقاقير مثل سوتنت تستهدف عدة أهداف مثلما هو الحال مع عقار نيكسافار الذي يعالج الكلى وتنتجه كل من باير واونيسك فارماسيوتيكال. اما فيما يتصل بالقولون فإن عقار بانيتوموماب الذي تنتجه امجين ولم يقر بعد يأتي عقب افاستين و اربيتوكس.

التعليق