منظمة الصحة: الأرجيلة لا تقل ضررا عن السجائر

تم نشره في السبت 3 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • منظمة الصحة: الأرجيلة لا تقل ضررا عن السجائر

 

واشنطن-خصصت منظمة الصحة العالمية اليوم العالمي لمكافحة التبغ للتركيز على منتجات أخرى غير السجائر.

وقالت المنظمة إنه بالاضافة إلى مواد مثل التنباك والتبغ الممضوغ، يكتسب تدخين الارجيلة شعبية متزايدة خاصة بين الشباب. وأشارت منظمة الصحة إلى غياب الوعي بأن أي شكل من أشكال التبغ يضر بصحة الانسان بنفس قدر تدخين السجائر.

وأضافت أنه مع اتخاذ الحكومات في أنحاء العالم لاجراءات أشد صرامة للحد من استخدام السجائر، فإن هذه الصناعة اتجهت بقوة إلى تسويق منتجات أخرى للتبغ، خصوصا بين الشباب من الجنسين.

وقالت المنظمة في تحذيرها إن الاشخاص الذين يدخنون التبغ المزود بالنكهات باستخدام الارجيلة، والتي كانت سائدة في الشرق الاوسط وبدأت تنتشر الآن في مقاهي في أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية، يستنشقون كميات خطيرة من أول أكسيد الكربون والنيكوتين والقطران.

وقال دوجلاس بتشر من منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحافي "إن الاعتقاد بأن فلترة الدخان عبر مروره في مياه الارجيلة تقلل نسبة المواد السامة، هو اعتقاد خاطئ".

وأوضح تقرير للمنظمة العالمية صدر تحت عنوان "التبغ: قاتل في أي شكل وتحت أي قناع" أن عدم وجود التحذيرات الصحية الموجودة على علب السجائر على الارجيلة ربما "يعزز الافتراض بأنها آمنة نسبيا".

وأضاف التقرير أن هناك أدلة متزايدة بأن تدخين الارجيلة يسبب أمراض الرئة والامراض القلبية والسرطان.

وحذرت احدى الدراسات الحديثة من خطورة الارجيلة حيث تبيّن أن التبغ يحتوي على نسبة كبيرة من "المبيد" كيماوي "د.د.ت." بنسبة مرتفعة إضافة إلى أكثر من 140 ملغ من المعادن الثقيلة، وكميّة كبيرة من السموم في كل كيلوغرام.

ووفقا لاطباء مختصين فان الارجيلة تسبب سرطان الشفاه ذلك أن الإحتراق يؤدّي إلى تقرّحات شديدة تصيب النسيج الحرشفي للشفّة السفليّة التي يتغير لونها وتتورّم.

وهذه الحالة لا يتمّ علاجها لصعوبة إعادة بناء الأنسجة من جديد بعد استئصال الورم ناهيك عن تواجد بعض المواد الهيدروكربونية والمواد المشعّة بنسبة ضئيلة لكنها تتراكم فتصبح تأثيراتها كبيرة جداً خصوصا في" المعسل" الذي يحوي مكسّبات صناعية للطّعم والرّائحة وهي شديدة الخطورة على الجهاز المناعي إضافة إلى مضاعفات الاحتكاك الدائم بالشفاه.

كما ان تدخين الارجيلة يؤدي الى انتشار بعض الامراض المعدية نتيجة قيام اكثر من مدخن بالتناوب على نفس الارجيلة.

التعليق