اختتام فعاليات الملتقى الفني الإعلامي الثقافي الخامس في البتراء

تم نشره في الاثنين 29 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • اختتام فعاليات الملتقى الفني الإعلامي الثقافي الخامس في البتراء

 

محمد جميل خضر

   البتراء- اختتمت صباح أول من أمس فعاليات الملتقى الفني الإعلامي الثقافي الخامس الذي أقيم في مدينة البتراء ما بين 25 و27 الشهر الحالي، بتنظيم من المركز الأردني للإعلام والمتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة وتعاون من قبل هيئة تنشيط السياحة وسلطة إقليم البتراء ودعم عدد من المؤسسات الخاصة على رأسها بنك الإسكان للتجارة والتمويل.

وشارك بالملتقى الذي استضاف عددا من رؤساء تحرير الصحف المحلية والشعراء والشخصيات العامة 24 فنانة وفنانا تشكيليا وفوتوغرافيا، تابع أعمالهم إعلاميون من الصحف اليومية والأسبوعية والعربية والقنوات التلفزيونية المحلية والعربية.

   واجتمع الفنانون والفنانات: د.خالد خريس، فاطمة الحلو، رنا الصايغ، عريب طوقان، مها الزرو، مها قعوار، مها أبو عياش، كمال عريقات، ديالا خصاونة، انيس المعاني، علي ماهر، سيما زريقات، نعمت الناصر، سمر حدادين، تاج السر أحمد، جمال الجقة، سهيل بقاعين، حنان خليل، محمد العامري، رسمي الجراح، هاني علقم، جنان النمري، عمر حمدان وأصغر المشاركين عمرا إبراهيم الطراونة (10 أعوام)، تحت سماء المدينة الوردية فيما كاميرا المصورة الفوتوغرافية دانا خريس ومصور المركز الأردني للإعلام الزميل زهران زهران تخلد لحظات التعالق الإبداعية مع المكان وجغرافيته وتاريخه وتضاريسه اللافتة.

   وأنجز الفنانون خلال أيام الملتقى الذي زاره في يومه الثاني وزيرا الثقافة د. عادل الطويسي والتنمية السياسية د. صبري ربيحات 35 لوحة تشكيليا بألوان الاكليريك ومواد وألوان أخرى على القماش والخشب.

ودارت أعمال التشكيليين التي عكست مرجعيات فنية مختلفة في فلك المكان، وعبرت عن وحي الحالة المعاشة، ومثل الجو الجماعي محركا للفنانين، ومحرضا لمخيلاتهم، في ظل بروز جو التنافس فيما بينهم، وتحاورهم وتبادلهم الخبرة والرأي حول أفضل طرق ووسائل التعبير عن احاسيسهم ومشاعرهم تجاه المدينة الوردية، والتداعيات الفنية الإبداعية لطبيعتها الجغرافية، ولون رملها وطبيعة صخرها وخصب محمولها التاريخي.

   واشتمل اليوم الثاني من الملتقى (اليوم الأغزر نشاطا) على زيارة المواقع الأثرية في مدينة الأنباط، وهي الجولة التي استمرت حتى منتصف النهار ووصل عدد من المشاركين في الملتقى خلالها حتى موقع الدير الأبعد والأصعب، ويحتاج بلوغ قمته إلى السير لمسافة لا تقل عن ثمانية كيلو مترات للمنطلق من عند خزنة فرعون.

   والتقى المشاركون فور عودتهم من الجولة السياحية الآثارية بوزيري الثقافة والتنمية السياسية، وتبادل القائمون على الملتقى والضيوف والداعمين الكلمات، وأثنى وزير التنمية السياسية د. صبري ربيحات على الجهود التي قام بها المركز الإعلامي لتبني هذه الفعالية وعقدها في أماكن مختلفة من الوطن "ليزهو الأردن في عيون الفنانين وأقلام الكتاب وعدسات الكاميرات وعقول الباحثين وعاطفة الأحزاب السياسية"، فيما استعرض وزير الثقافة د. عادل الطويسي خطة التنمية الثقافية التي أعدتها الوزارة حتى العام 2008، مؤكدا أن الوزارة تسعى إلى وضع التنمية الثقافية على خارطة التنمية الوطنية الشاملة والمستدامة.

   وذكر رئيس المركز الإعلامي الأردني باسل الطراونة نائب منسقة الملتقى ومندوب المنسق العام للملتقى سمو الأميرة رجوة بنت علي ان الهدف من إقامة الملتقى هو التحاور العقلاني الإبداعي الخلاق في جو من الديموقراطية المتمثلة لرؤية الملك عبد الله الثاني بن الحسين الداعية الى تحقيق شراكة فاعلة بين مختلف قطاعات المجتمع من اجل تحقيق تنمية مستدامة شاملة.

وأشار الى ان الملتقى يمثل استمرارية لما سبقه من ملتقيات في الطفيلة (محمية ضانا) وعجلون والعقبة ومادبا، ما أعده الطراونة أفضل ترويج لمناطق المملكة، سياحيا وتاريخيا ومناطقيا واقتصاديا وإعلاميا.

   وأكد مدير عام المتحف الوطني الأردني د. خالد خريس وعدد من الفنانين والإعلاميين الذين شاركوا في الملتقى على أهميته وضرورة استمراره، لما له من دور كبير في الترويج للمنتج السياحي والإبداعي الأردني، ولإسهامه في دعم الحركة الفنية المحلية التي لم تحظ بالدعم اللازم من الجهات كافة.

   واستضاف الملتقى الشاعر طاهر رياض ورئيس حزب الرسالة حازم قشوع ورئيس تحرير صحيفة الأنباط المحلية اليومية جهاد أبو بيدر، علما بأن الدعوة وجهت لرؤساء تحرير باقي الصحف المحلية للمشاركة في اللقاء الحواري الذي أقيم ثاني أيام الملتقى، وشارك إلى ذلك في الملتقى مدير الإعلام والعلاقات العامة والتسويق في بنك الإسكان ماهر حبوش.

التعليق