ولاية هندية تمنع عرض"شفرة دافنشي" خوفا من وقوع أعمال عنف

تم نشره في السبت 27 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

 

 شانديجراه (الهند) - حظرت ولاية البنجاب بشمال الهند عرض فيلم(شفرة دافنشي) المثير للجدل خوفا من اندلاع اعمال عنف من جانب مسيحيين احتجاجا على عرضه.

وقال وزير داخلية الولاية بي.سي. جوبتا أمس"جهاز المخابرات في الولاية أفاد بامكانية اندلاع اعمال عنف في بعض مناطق الولاية بعد عرض الفيلم".

وفي وقت سابق من الاسبوع الماضي حظرت ولاية ناجالاند في اقصى شمال شرق البلاد واغلب سكانها من المسيحيين بيع الرواية التي ألفها الكاتب دان براون واستندت عليها احداث الفيلم. وقالت الولاية إن الرواية"إهانة" للدين المسيحي.

كما حظرت الولاية تداول الاقراص المدمجة(سي.دي) وأقراص الفديو الرقمية (دي.في.دي) للفيلم. وكانت الحكومة المركزية في نيودلهي سمحت الاسبوع الماضي بعرض الفيلم ولكن مع الاشارة إلى انه عمل من وحي الخيال. وسيعرض الفيلم في دور العرض الهندية أمس.

وأحداث الفيلم مأخوذة عن رواية(شفرة دافنشي) لبراون والتي اثارت جدلا واسعا وحققت مبيعات ضخمة وتزعم ان السيد المسيح تزوج من مريم المجدلية وكانت واحدة من اتباعه وانه انجب طفلا. وأثار ذلك غضب المسيحيين.

وفي ولاية البنجاب الولاية الهندية الوحيدة التي بها اغلبية من السيخ وتعدادها 25 مليون نسمة من بينهم 1.2 في المائة فقط مسيحيون طالب زعماء الكنيسة الكاثوليكية بحظر عرض الفيلم. وقال آماريندار سينغ رئيس حكومة الولاية"الحظر فرض لمنع إيذاء مشاعر طائفة من الناس".

التعليق