أبو الروس: "مندوبة" أكثر الوظائف التي تواجه مشكلات مهنية

تم نشره في الاثنين 22 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • أبو الروس: "مندوبة" أكثر الوظائف التي تواجه مشكلات مهنية

في دراسة حول مشكلات الإعلاميات في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون 
 

عمّان-الغد- حصلت الباحثة رولا فرج الله أبو الروس على درجة الماجستير من الجامعة الأردنية عن دراستها المتعلقة "مشكلات الإعلاميات العاملات في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية وعلاقتها ببعض المتغيرات الاجتماعية والمهنية".

وقد استهدفت الدراسة، التي أشرف عليها الدكتور حلمي ساري، معرفة أهم المشكلات التي تواجه الإعلاميات وتحديدها.

كما هدفت أبو الروس في دراستها إلى معرفة الخصائص الاجتماعية والمهنية لهؤلاء العاملات ودوافع عملهن في هذه المؤسسة. إضافة إلى التعرف إلى علاقة بعض المتغيرات النوعية ذات الصلة(كعدد سنوات الخبرة، والحالة الاجتماعية، والتخصص الأكاديمي، وطبيعة المهنة).

وتكوّن مجتمع الدراسة للبحث من 109 إعلاميات يعملن في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، إذ قامت 100 إعلامية بملء الاستبانات، كما أجرت الباحثة مقابلات شخصية معمقة مع 9 منهن.

وكانت أبرز المشاكل التي تواجه الإعلاميات في التلفزيون والإذاعة الأردنية كما خلصت إليها الدراسة، تتمثل في عدم تناسب الراتب مع تكاليف الحياة المادية المرتفعة ومع الجهد المبذول في العمل الإعلامي. وأشارت الإعلاميات في البحث إلى اضطرارهن للإنفاق من مواردهن الخاصة على بعض مستلزمات المهنة.

وتوصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين متغير سنوات الخبرة في المؤسسة من جهة، وطبيعة المشكلات التي تواجهها الإعلامية خلال عملها من جهة أخرى، إذ تبين الدراسة أن المشكلات الاجتماعية تظهر بشكل كبير لدى الإعلاميات اللواتي لا تتجاوز خدمتهن(15) سنة ولا تقل عن(10) سنوات.

ولفتت أبو الروس إلى أن هذه المشكلات الاقتصادية تدفع الإعلاميات إلى البحث عن عمل إضافي خارج المؤسسة يؤمن دخلاً إضافياً.

وأكدت الباحثة أن عدم تقدير المؤسسة لكفاءتهن يدفعهن إلى الالتحاق بمؤسسة أخرى تثمن جهدهن، سواء أكان ذلك داخل الأردن أو خارجه. مشيرة أن الوساطة تلعب دوراً أساسياً في الترقية وتوزيع المهمات.

كما تبين من خلال البحث أن ساعات العمل غير المنتظمة تؤثر على علاقات الإعلاميات في المحيط الذي يعشن فيه.

وكشفت أبو الروس في دراستها أن وظيفة "مندوبة" تعد أكثر الوظائف التي تواجه مشكلات مهنية مقارنة بباقي الوظائف.

وتوصلت الباحثة إلى مجموعة من التوصيات. كان من أبرزها إعادة النظر في رواتب العاملات في المؤسسة. ورصد مكافآت مالية لمن تقدم أعمالاً متميزة منهن.

وأوصت أبو الروس بإقرار نظام جديد للتوظيف يحد من تدخل الوساطة. وأكدت ضرورة تنظيم تدريب الإعلاميات بالإضافة إلى توفير البيانات الدقيقة المتعلقة بالمرأة الإعلامية في المؤسسة.

التعليق