خبراء رياضة السيارات يستعرضون قدرة الأردن على استضافة جولة عالمية

تم نشره في الاثنين 22 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً
  • خبراء رياضة السيارات يستعرضون قدرة الأردن على استضافة جولة عالمية

عبروا عن تفاؤلهم عبر حديثهم لـ(الغد)

ايمن الخطيب

عمان-عبر عدد من خبراء رياضة السيارات لـ "الغد "عن وجهات نظرهم في استضافة الاردن لجولة من جولات بطولة العالم للراليات (WRC) وعن تطوير رياضة السيارات الاردنية وعن عدة نقاط مهمة في الملف الترشيحي الذي قدمه الاردن لاستضافة جولة عالمية وفيما يلي ما صرح به خبراء رياضة السيارات الاردنيون.

الشريف حسين غازي: خبراتنا عالية

قال الشريف حسين غازي مساعد مدير الرالي الاردن 2006 الميداني وعضو اللجنة المنظمة من خلال خبرته بسباقات رياضة السيارات ان الأردن وفي ظل الرعاية الملكية السامية وباشراف مباشر من سمو الأمير فيصل بن الحسين أصبح يتمتع بخبرة عالية تؤهله لتنظيم راليات على مستوى عال من التنظيم، خصوصا وان الكوادر العاملة في الأردنية لرياضة السيارات هي موضع غيرة لكثير من الدول العربية لما تتمتع به من خبرة في أمور رياضة السيارات.

وأضاف الشريف حسين قائلا "التاريخ الطويل المشرف لرياضة السيارات وبالذات في مجال الراليات الأردنية وضعنا على الخريطة العالمية، وأهلنا لخوض غمار الراليات العالمية وأعطانا دافعاً قوياً لنتقدم بطلب الحصول على شرف استضافة جولة من جولات بطولة العالم للراليات، ونحن في هذه السنة تحت المجهر لنبرهن للعالم بأسره أننا مؤهلون لتنظيم رالي عالمي يأسر قلوب عشاق الراليات وسنشرف الأردن ونرفع اسمه عالياً ونضعه جنباً الى جنب مع سائر الدول التي تنظم جولات بطولة العالم للراليات".

واضاف قائلا "وحول امكانية أستضافتنا لجولة من جولات بطولة العالم للراليات فبكل بساطة أقول، أن هذا سيكون شرفا عظيما للأردن الحبيب وتتويجا للجهود المكثفة التي يقوم بها سمو الأمير فيصل بن الحسين واللجنة المنظمة، وجميع المتطوعين الذين كانوا على الدوام حريصين على أداء واجبهم تحت أي ظرف وفي كل زمان ومكان".

وليامز: الأردن مستعد لبطولة العالم للراليات

لماذا يرغب الاردن بالانضمام الى بطولة العالم للراليات؟..  سؤال تبادر الى أذهان بعض الناس في الآونة الأخيرة، وارجو ان يكون لدى هؤلاء الناس متسع من الوقت لسماع جوابي على سؤالهم.

ببساطة فان اقامة جولة من جولات بطولة العالم للراليات باشراف الاتحاد الدولي للسيارات (فيا)، سيضع الاردن على خارطة العالم الرياضية بقوة ويسلط عليها الاضواء بشكل لم يسبق له مثيل لأن التغطية الاعلامية التي سيحظى بها رالي الاردن ستصل الى (180) دولة حول العالم، وسيتم انتاج برنامج رالي الاردن التلفزيوني بشكل يروّج للمملكة كوجهة مثالية جذابة للزيارة بقصد السياحة أو التجارة. وفي جميع الاحوال، فانك لا تستطيع شراء مثل هذه التغطية الترويجية.

وبفضل الرؤية السديدة لسمو الأمير فيصل بن الحسين، فقد أدرك الاردن حقيقة ان الرياضة يمكنها ان تلعب دورا رئيسيا في تقدم وتطور الاقتصاد الوطني، وعلينا مشاهدة الفوائد والعائدات والمكاسب الهائلة التي تجنيها بعض الدول المجاورة من خلال تنظيم البطولات الرياضية العالمية، من هنا فاننا نجد خيبة أمل كبيرة في تقاعس بعض شركات ومؤسسات القطاع الخاص المحلي في مساندة هذه البادرة التي ستدر عليهم فوائد وعوائد ومكاسب كبيرة خلال السنوات القادمة، وللأسف فان العديد من الشركات التي لم تساند وتدعم الحدث بفلس واحد، فانها لن تحصد مكاسب كبيرة عندما تتدفق اموال السائحين ورجال الاعمال نتيجة استضافة الاردن لجولة من جولات بطولة العالم للراليات.

من جهة أخرى، فعند انضمام رالي الاردن لبطولة العالم للراليات (أ) يوجد وقت أفضل لتكون سائقاً لامعاً للراليات، فالراليات تعد احدى الرياضات التي تتيح للسائق المحلي منافسة بعض أبرز وأشهر السائقين في العالم واكتساب مهاراتهم والتعلم منهم، وكلي ثقة بان الاردن مستعد للاستجابة للانضمام لبطولة العالم للراليات (فيا)، وعند قدوم ذلك اليوم، آمل ان تفخر الأمة بدورها الكبير الذي لعبته لتحويل هذا الحلم الى حقيقة.

ميشيل فانوس: خطوة فريدة

وقال ميشيل فانوس مساعد مدير رالي الاردن الوجستي"اصبح الاردن الآن من افضل الدول الرائدة في تنظيم سباقات السيارات في الشرق الاوسط بفضل الجهود التي بذلها سمو الامير فيصل بن الحسين، واكد تقرير الاتحاد الدولي للسيارات هذه الحقيقة للسنوات الثلاث الماضية وخاصة 2005 وذلك فيما يتعلق بتنظيم هذه المناسبات على اعلى المستويات".

واضاف "استضافة الاردن لجولة عالمية من بطولة العالم للراليات هي خطوة فريدة من نوعها من منطقة الشرق الاوسط وستكون بمثابة ثورة رياضية في الاردن، وسيكون لها الاثر الكبير وسيروج للاردن بتعاون هيئة تنشيط السياحة ووزارة الاشغال وهو أمر فريد من نوعه في دعم رالي الاردن".

نبيل فانوس: العمل بروح الفريق الواحد

وقال نبيل فانوس مسؤول الاتصالات والسيطرة في رالي الاردن "بدأت الحملة المكثفة استعدادا لاستضافة الاردن جولة من بطولات العالم منذ السنة الماضية 2005 بخلوة في البحر الميت برئاسة سمو الامير فيصل، حيث امضينا يوما كاملا لدراسة كافة المتطلبات للتحضير للجولة وتوالت الاجتماعات لاشهر بلجان ثلاث مستقلة ادارية وفنية وتمويلية، وقام بعدها سمو الامير فيصل بحضور الجولات العالمية والاجتماع عدة مرات بأعضاء الاتحاد الدولي للسيارات FIA، للتعريف بالاردن ومقدرته على استضافة الجولة العالمية بكوادر وامكانات اردنية وفعلا تم تقديم الطلب للاتحاد الدولي على ان يكون عام 2006 اختبارا لنا لاستضافة جولة عالمية في عام 2007، وفعلا بدأت اللجنة بتطبيق المواصفات العالمية لجولة WRC من حيث طبيعة المراحل ومنطقة الصيانة ومنطقة HEAD QUARTER (غرفة العمليات الرئيسية) وتطبيق عالمي لمستوى استخراج النتائج بتقنية عالية، وتدريب مكثف للمراقبين، ورفع تقنية الاتصالات بتغطية شاملة لمنطقة البحر الميت وتطبيق المقاييس العالمية لمستوى السلامة للجميع.

من ناحية اخرى أود أن اؤكد هنا أن استضافة جولة من جولات بطولة العالم هي مسؤولية جماعية تشترك فيها مؤسسات الدولة والقطاع العام كافة للعمل بروح الفريق الواحد لابراز صورة الاردن الحضارية وهي ايضا رسالة للعالم لوضع الاردن على الخارطة السياحية، لذا فالاردن بفضل توجيهات وجهود سمو الامير فيصل واللجنة المنظمة عل بعد خطوات قليلة من الحدث الكبير".

رندة النابلسي أول لاعبة أردنية

وقالت رندة النابلسي اول متسابقة اردنية للراليات ونائبة مدير رالي الاردن 2006 ان الترويج للأردن على الساحة العالمية له مردود اقتصادي، وخلال زيارتها لجولتين من هذه البطولة خلال عام 2004 ومن خلال المقابلات التي تمت مع منظمي الأحداث تبين لها المردود المادي والسياحي والاقتصادي الكبير للبلد المضيف من خلال الأعداد الكبيرة من الفرق والمرافقين لهم والجمهور المتابع للحدث. والمطلوب لنصل للبطولة العالمية ما يلي:

- الدعم المادي: وهي أرقام خيالية لن نقدر على توفيرها إلا من خلال الداعمين وهذا ما بدأناه وبدأت تظهر ثماره من خلال الداعمين لرالينا لهذا العام.

- الدعم البشري: من خلال المنظمين والإعلاميين والمتفرجين. لتنظيم مثل هذا الحدث نحتاج مئات الآلاف من المنظمين, من مستوى أعلى التنظيم إلى إدناه وهذا لن يتم إلا بالترويج الشعبي لهذه الرياضة واستقطاب اعداد اكبر من الشباب المتحمسين، وهنا يأتي دور الإعلام في نقل وقائع الحدث بصورة مغرية ومشجعة للشباب وكذلك دور المنظمين بتهيئة وسائل استقطاب المتفرجين وتوفير وتسهيل سبل متابعتهم للحدث.

- الدعم الحكومي: وهذا متوفر دائما ولن نقلق بشأنه.

غرغور يوضح اهم نقاط ملف الترشيح العالمي  :                               

يعتبر رجا غرغور من الاشخاص القلائل التي انجبتها رياضة السيارات الاردنية وبخبرته الواسعة كان له دور مميز في المساهمة في عملية ترشيح الاردن لاستضافة جولة عالمية من بطولة العالم للراليات، حيث انه عضو في الملف الترشيحي الذي تم تقديمه للاتحاد الدولي للسيارات، ويشغل منصب متحف السيارات الملكي وعضو في مجلس ادارة الاردنية لرياضة السيارات وكان صاحب شركة ترميم للسيارات الكلاسيكية في اميركا، وحاز على عدة جوائز مرموقة في ترميم السيارات، وهو من عائلة عريقة في رياضة السيارات وحول الخطوة العالمية التي سيقدم عليها الاردن اوضح اسباب عدة متعلقة بملف الاردن لاستضافة جولة من جولات بطولة العالم للراليات كان من اهمها ما يلي:

- يتمتع الاردن بطبيعة جغرافية وتنوع في التضاريس والاجواء البيئة المناسبة حيث سيقام الرالي في مساحة محيطها60 كم وذلك في منطقة البحر الميت.

- يعتبر الاردن من الدول الجذابة سياحيا وكان لها شأن عظيم عبر العصور مما يتيح للاردن فرصة اكبر لمنافسة بقية الدول المرشحة لاستضافة جولة عالمية.

- تاريخ رياضة السيارات عريق حيث كان لجلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال الأثر الكبير في تفعيل هذه الرياضة في المنطقة منذ الخمسينيات واصبحت الخبرات الاردنية الاقوى على الساحة العربية .

- الثقة الكبيرة في الدعم السياسي الذي توليه القيادة الهاشمية لملف ترشيح الاردن لجولة عالمية للراليات الذي يشرف عليعه سمو الامير فيصل بن الحسين رئيس هيئة مديري الاردنية لرياضة السيارات.

- الاردن كان مهدا للسباقات وكانت تقام في منطقة جرش سباقات للعربات في العصر الروماني قبل حوالي الفي سنة .

- سيتابع جولة الاردن العالمية للراليات حوالي20 مليون شخص عبر شاشات التلفزة وهي فرصة كبيرة للتسويق الجيد للسياحة الاردنية والرياضة حول العالم.

تتجه اانظار المنظمين نحو الاعلام العالمي التي سيكون له تأثير كبير ومباشر لتعزيز حظوظ الاردن في استضافة جولة عالمية كما يلعب الاعلام المحلي دورا محوريا في دخول الاردن الى العالمية .

ويتكر: خطوات سريعة نحو العالمية

وقال البريطاني مارتن ويتكر مدير عام حلبة البحرين للفورمولا1 والمستشار السابق لشركة (KHP) العالمية للاستشارات الرياضية المشرفة على تسويق بطولة العالم الـ فيا لسباقات الفورمولا1 " أن كافة المهتمين برياضة السيارات خلال متابعتهم لسباق البحرين يؤيدون استضافة الاردن لجولة من جولات بطولة العالم للراليات وهي خطوة ايجابية في منطقة الشرق الاوسط سيقدم عليها الاردن ".

واضاف قائلا "إن قطر تستضيف جولة من جولات بطولة العالم (جي .بي) بطولة يوبر بايك ودبي تستضيف جولة من جولات (A1) ونأمل إن تتكلل جهود الاردن بالنجاح حيث سيعود ذلك بالفائدة على الاردن من النواحي الاقتصادية" .

واكد ويتكر بان الاردن يخطو خطوات سريعة في الاعداد الجيد لاستضافة جولة من جولات بطولة العالم للراليات مما يشكل دعما قويا لللراليات في المنطقة.

التعليق