مستوى ضغط الدم عند المراهقين يتنبأ بضغط الدم المرتفع مستقبلا

تم نشره في الأحد 21 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً
  • مستوى ضغط الدم عند المراهقين يتنبأ بضغط الدم المرتفع مستقبلا

نيويورك- أعلن تقرير جديد إن المراهقين الذين يصل ضغط الدم لديهم إلى مرحلة ما قبل الاصابة بضغط الدم المرتفع يواجهون ازديادا في مخاطر الاصابة بضغط الدم المرتفع التام خلال عامين.

وأشارت تلك النتائج التي تم عرضها أول من أمس في الاجتماع السنوي للجمعية الاميركية لضغط الدم المرتفع الى ان 7 في المائة من المراهقين تقريبا من بين هؤلاء الذين يمرون بمرحلة ما قبل الاصابة بضغط الدم المرتفع سيصابون بضغط الدم بشكل دائم كل عام.

وقالت الدكتورة بونيتا فالكنر من جامعة توماس جيفرسون في فلادلفيا لرويترز "بالنسبة للبالغين يعرف ضغط الدم الحالي على أنه اقوى عوامل التنبؤ بأي ضغط دم مرتفع. القليل هو الذي نعرفه عن الصلة بين العاملين عند المراهقين نظرا لوجود قدر محدود من بيانات المتابعة حيث تظهر التغييرات الفردية في ضغط الدم في هذه المجموعة العمرية."

وتشمل الدراسة الحالية تحليلا للبيانات لنحو 8533 مراهقا تم ادخال بياناتهم على قاعدة بيانات ضغط الدم القومية لمرحلة الطفولة. وتم قياس ضغط الدم للمشاركين في الدراسة في مناسبتين مختلفتين في سنتين منفصلتين.

واستنادا الى القياسات المبدئية تم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات استنادا إلى ضغط الدم الاولى وهي المجموعة الطبيعية (وهي أقل من قمة مستوى 90 في المائة استنادا الى العمر والنوع والارتفاع) والمجموعة ما قبل الاصابة بضغط الدم المرتفع (التي تبلغ قمة مستوى يتراوح ما بين 90 و95 في المائة) والمصابين بضغط الدم المرتفع (التي تبلغ قمة مستوى يتراوح ما بين 95 و100 في المائة).

ونظر الباحثون فيما بعد إلى الكيفية التي تغيرت بها توزيعات المجموعات عقب عامين. وبالنسبة للشبان تحول نسبة 5 في المائة من هؤلاء الذين صنفوا باعتبارهم من ذوي ضغط الدم الطبيعي في القياس الاول إلى مجموعة المصابين بضغط الدم المرتفع بينما ظل 31 في المائة من المصابين بضغط الدم المرتفع في القياس الاول على حالهم في القياس الثاني. وبالنسبة للفتيات فان الارقام الموازية هي 4 في المائة و26 في المائة.

وانتقل 14 في المائة من الشبان و12 في المائة من الفتيات الذين كانوا ضمن تصنيف مجموعة ما قبل الاصابة بضغط الدم المرتفع لدى القياس الاولي إلى مجموعة المصابين بضغط الدم المرتفع عند متابعة حالتهم.

وبالنسبة للشبان فان مؤشر كتلة الجسم المتعلق بالوزن وعلاقته بالطول لعب دورا في التوقع بالاصابة بضغط الدم المرتفع في المستقبل.

واوضحت فالكنر ان "الشبان الذين ظلوا ضمن تصنيف المصابين بضغط الدم المرتفع او تحولوا إلى هذا التصنيف هم الذين سجلوا ارتفاعا في مؤشر كتلة الجسم في القياس الاولي أو الذين اكتسبوا المزيد من الوزن خلال فترة العامين التاليين.

وبالنسبة للفتيات ارتبط السن بالاصابة بضغط الدم في مرحلة المتابعة.

واضافت فالكنر "كلما سجلت الفتاة مستوى مرتفعا لضغط الدم في مرحلة عمرية كبيرة عند القياس الاولي لضغط الدم زاد احتمال استمرار اصابتها بضغط الدم المرتفع خلال مرحلة المتابعة."

وأكدت أن "النتائج تشير إلى أن الاطفال الذين سجلوا قراءة مرتفعة لضغط الدم يواجهون احتمالات متزايدة للإصابة بضغط الدم المرتفع. وتعد المجموعات السنية نقطة بداية جيدة للتدخلات الوقائية التي يعرف انها ذات تأثير مفيد مثل انقاص الوزن وزيادة النشاط البدني وتغيير العادات الغذائية."

التعليق