دراسة على المخ تظهر أن توقع التعرض للألم أشد من الألم نفسه

تم نشره في الأربعاء 10 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً

 

نيويورك- قال باحثون ان انتظار التعرض لشيء مؤلم يكون عند البعض اصعب من التعرض له بالفعل كما ان إلهاء العقل عند مرحلة الانتظار ربما يكون أمرا مساعدا.

واستخدمت دراستهم التي نشرت في دورية ساينس طريقة لتصوير المخ تسمى الرنين المغناطيسي الوظيفي وذلك لتشخيص الوضع العصبي للإحساس بالرعب خاصة ألم انتظار التعرض لشيء مؤلم.

وتوصلت الدراسة الى انه من بين 32 متطوعا وافقوا على التعرض لصدمات كهربائية على اقدامهم فإن البعض منهم شعروا بخوف شديد قبيل كل صدمة الى حد أنهم اختاروا التعرض لصدمات ذات جهد اعلى للتخلص من الصدمات بسرعة.

وقد شعر هؤلاء الأشخاص الذين اختاروا الصدمات الأشد في زمن اقل"بدرجة قصوى من الرعب" شهدت نشاطا اكبر في منطقة بالمخ لها علاقة بالألم والانتباه معا. وقال الباحثون ان النتائج تشير الى أن الرعب لا ينشأ من الخوف العادي وانما من انتباه المخ للحدث غير السار.

وقال جريجوري اس. بيرنز قائد الفريق الذي اجرى الدراسة وهو استاذ الطب النفسي والعلوم السلوكية في كلية الطب بجامعة ايموري في اتلانتا "إن الرعب(من الحدث) يكون عادة أسوأ من الحدث نفسه".

وقال لرويترز إن نتائج تصوير المخ تعتبر "نتائج سارة" لأنها تشير الى أن من يشعرون بدرجة قصوى من الرعب بإمكانهم القيام بشيء لتخفيف حدة المشكلة مثل الالتهاء بأمور أخرى كالتأمل او ممارسة الرياضة او اي نشاط آخر لتحويل التركيز عن الحدث المتوقع.

التعليق