أمل حجازي تختار "نيو لوك" جديدا وتعيش الحب بشغف

تم نشره في الأحد 7 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • أمل حجازي تختار "نيو لوك" جديدا وتعيش الحب بشغف

 

عمّان-  عندما تتحدّث إليها، تفاجأ بهذا القدر من العفويّة التي ما تزال تصبغ شخصيّتها، وكأنّ الشّهرة والأضواء، لم تفعل بها ما فعلته بغيرها من الفنّانين، الذين سكنوا بروجهم العاجيّة، خلف أقنعة من المجاملة، ما تلبث أن تسقط أمام أوّل امتحان، هي عرفت ماذا تريد، وأن العفويّة مفتاح النّجاح، وأنّ الصّراحة المهذّبة أفضل من الدبلوماسيّة، التي تخفي خلفها الكثير من الرياء والكذب.

أمل حجازي، فنّانة من نوع خاص، تشبه نفسها ولا تشبه أحداً، روحها المرحة التي لم تظهر في أغانيها، تخفي خلفها شجناً كبيراً، تعتبره الشّحنة التي تعطي للحياة لونها وطعمها وتجدّدها. قالت في حور لها مع موقع إيلاف بأن فيديو كليب "بياع الورد"، كان من المفترض أنّه لأغنية شاعريّة، لأن الأغنية حزينة تفرض هذا الجو، وتساءلت بأنه هل من الطّبيعي أن أرقص في كليب حزين، كان علينا أن نترجم فكرة الأغنية بصورة واقعيّة، فكانت هذه الفكرة التي تطرح للمرّة الأولى. "أنا أطمح دائماً إلى تقديم جديد، وليس أن أقلد أحداً".

وعن مشهد الدماء قالت "أنا لم أظهر في مشهد عنف، بل جرحت شفّتي من أشواك الورد، ويومياً نجرح أصبعنا من دون أن ننتبه. أنا لم أذبح أحداً في الكليب، بل كان المشهد معبّراً، يصوّر مرارة الورد بأشواكه. فكل أمر جميل، لا بد أن تقابله مرارة، بالنهاية هذه هي الحياة.

وفي ردها على سؤال إلى أي مدى برأيك يخلق الحب نوعاً من المعاناة؟

قالت الحب بحد ذاته معاناة، ولا وجود للحب باللون الوردي، لا بد للمحب أن يعاني كما تقول، لأنّ الشجن هو الذي يولّد الشّغف، فالعلاقة المستقرة الخالية من المشاكل تؤدّي إلى الملل، وأنا من الأشخاص الذين يشعرهم المعاناة بالتجدّد، شرط ألا تكون قاسية جداً.

وقالت بأنها غنت أغنية بياع الورد لكل إنسان فارق حبيبه، لكل إنسان يتعذّب، الأغنية تجسّد معاناة امرأة تركها حبيبها، تحاول أن تقنع نفسها أنّه سيعود، وهو بالواقع رحل إلى غير عودة، الكثير من الفتيات يعشن هذه المعاناة.

وأكدت حجازي في نفس الحوار بأن "حياتي الشخصيّة منفصلة عن فنّي، ومشاعري الخاصّة لا تتأثّر بأغنياتي، فحتّى لو لم أكن في حالة حب، أغنّي للحب بشغف، لأنّي أتفاعل مع الأغنية، وأعطيها كل إحساسي. أنا أشعر بالأغنية وليس بالحالة. ومجرّد أن أدخل إلى الاستديو أدخل في أجواء الأغنية".

التعليق