برونو ميتسو يشهر إسلامه ويختار كريم اسما جديدا

تم نشره في الأربعاء 26 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً

 دبي- الإمارات العربية المتحدة - غيّر المدرب الفرنسي برونو ميتسو يوم امس الاثنين اسمه إلى كريم ميتسو، بعد أن أعلن اعتناقه الإسلام، مشيراً إلى أن إسلامه جاء عن قناعة منذ ارتباطه بزوجته السنغالية المسلمة.

وقال ميتسو، الذي سيتولى تدريب المنتخب الإماراتي الوطني لكرة القدم، إنه يعتبر تحوله إلى الإسلام خياراً شخصياً، وأن من حق أي إنسان القيام بما يراه مناسباً، وهو ما عبر عنه سابقاً المدرب الفرنسي فيليب تروسييه، الذي بات اسمه عمر تروسييه، بعد إعلان إسلامه مع زوجته.

وعبر كريم ميتسو، في حوار بثته قناة "آيه آر تي" الرياضية، عن سعادته بهذا الخيار.

يذكر أن إعلان ميتسو هذا جاء تأكيداً لما أعلنه عقب فوز المنتخب السنغالي، الذي كان يدربه، على المنتخب الفرنسي في بطولة كأس العالم الأخيرة، كما أنه جاء وفاء لوعد قطعه لزوجته.

وكان تروسييه قد ذكر أن اعتناقه الإسلام مع زوجته هو شكل من أشكال "الحب والتقدير لبلده الذي يقيم فيه المغرب."

وقال في تصريحات نقلها موقع Afric.com إنّ "اعتناقي للإسلام هو إعادة تواؤم بين إيماني وبلد الاستضافة، الذي يحبّني وأحبّه وهو المغرب حيث أعيش منذ عشر سنوات."

كما اختار مدرب كرة القدم العالمي الذي قاد منتخبات المغرب وقطر ونيجيريا وجنوب أفريقيا وبوركينا فاسو لزوجته اسم "أمينة."

وقال عمر تروسييه "من الصعب التعليق حول أمر يمس البعد الشخصي.. أنا رجل مؤمن لقد جئت من المسيحية ضمن مسار شخصي، فكري وروحي."

واعترف المدرب ذائع الصيت أنّ "المسيرة استغرقت مدة ولم تحدث بين يوم وليلة."

وكان صديق تروسييه، وهو رئيس نادي الفتح الرباطي، الذي بدأ فيه تروسييه مسيرته كمدرب في أفريقيا، هو الذي أعلن النبأ في تصريحات صحافية.

وأوضح تروسييه "إنني أجيب عن أسئلتكم لأنّكم تقومون بعملكم، غير أنني لا أبحث عن الشهرة عبر وسائل الإعلام. قراري شخصي ولا يتعلق سوى بحريتي في المعتقد."

التعليق