البشرة الجافة تستدعي اهتماما خاصا للوقاية من الشيخوخة المبكرة

تم نشره في الخميس 13 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • البشرة الجافة تستدعي اهتماما خاصا للوقاية من الشيخوخة المبكرة

إسلام الشوملي

   عمّان- رغم أن أصحاب البشرة الجافة قد يعتبرون محظوظين في أنهم أقل عرضة لمشاكل حب الشباب والرؤوس السوداء، ولكنهم أكثر عرضة لمشاكل أخرى إذا لم يتبعوا خطوات العناية اليومية المناسبة ببشرتهم.

   وتتصف البشرة الجافة بحسب خبيرة التجميل مي الترك بخلوها من اللمعان، أما مساماتها فهي صغيرة وغير واضحة، وتكون البشرة الجافة أكثر عرضة للتقشر مقارنة بغيرها من البشرات.

   أما فيما يتعلق بالجلد المحيط بمنطقة العيون قد تظهر فيه تجاعيد رفيعة عند اصحاب البشرة الجافة.

   وبشكل عام تميز الترك البشرة الجافة من كونها تتصف بالجلد الرقيق والشفاف، وغالباً ما يكون ملمسها خشنا ولونها شاحبا.

   وفي حين تبين أن البشرة الجافة قد تخلو من الحبوب والبقع لا تخفي احتمالية تكون الرؤوس البيضاء في البشرة الجافة التي تعرف بصغر مساماتها ،ما يؤدي إلى تكون الرؤوس البيضاء إذا انحصرت الشوائب داخل المسامات الضيقة.

   وتجد أن هذا النوع من الجلد إذا لم يحظ بالعناية المناسبة، فإن علامات تقدم السن تظهر بسرعة أكبر من الأنواع الأخرى، وتقول "مع العمر الأكبر يكون الجلد الجاف أكثر عرضة للتجعد والترهل لقلة احتوائه على الدهون".

   وتشير الترك إلى أن من علامات البشرة الجافة الإحساس بأن الوجه يكون مشدودا بعد التغسيل ولهذا تنصح بتنظيف البشرة الجافة بمواد زيتية او كريمية.

   وتفرق الترك الحاصلة على شهادة (Beauty Therapy) من (City and Guilds) في بريطانيا بين البشرة الجافة والبشرة المتجففة، إذ تبين ان البشرة الجافة هي نوع من أنواع البشرات شأنها شأن البشرة العادية أو الدهنية أو المختلطة تولد مع الانسان وتتحكم بها العوامل الوراثية. وترى أن البشرة المتجففة تنتج عن نقص في رطوبة البشرة الداخلية وقد تكون البشرة عادية وتتعرض للتجفف بفعل عدة عوامل.

   وتعدد الترك عوامل تجفف البشرة، مشيرة إلى أن البشرة مع تقدم العمر تفقد رطوبتها ومرونتها. وتلفت إلى أن بعض الأمراض قد تتسبب بجفاف البشرة كما ان بعض الادوية تسبب الجفاف ايضاً.

   ومن العوامل المسببة لجفاف البشرة الارهاق وعدم شرب كميات كافية من الماء والسوائل. وكذلك يلعب الطقس دوراً في جفاف البشرة، خصوصاً في المناطق الحارة التي يفقد الجسم فيها الكثير من السوائل نتيجة التعرق.

   ومن جانب آخر، تبين الترك ان جفاف البشرة قد يكون نتيجة خلل في عمل الغدد وافرازاتها، ما يتسبب بجفاف البشرة.

   وتقدم الترك مجموعة نصائح لأصحاب البشرة الجافة فيما يتعلق بتنظيف البشرة وترطيبها وتقشيرها والعناية بها بدءا من عملية التنظيف وغسل البشرة موصية باستخدام مواد زيتية او كريمية، تتبع باستخدام منشطات البشرة (التونر).

   وتشير إلى ضرورة استخدام مرطبات النهار والليل المحتوية على مواد مغذية ومرطبة في الوقت نفسه مثل فيتامين(A) وفيتامين (E)، كما تنصح بان تخضع البشرة الجافة لعملية تقشير مرة في الشهر بما يضمن إزالة الخلايا الميتة بشكل دوري.

   وفي حين تجد أن البشرات الجافة هي الأكثر عرضة للتأثر السلبي بأشعة الشمس، تنصح بعدم الاستخفاف بأهمية واقيات الشمس، مع عناية أكبر في فصل الصيف الذي يتوجب فيه على اصحاب البشرة الجافة الاكثار من السوائل.

   وبينما تلفت إلى استخدام المستحضرات التي تحافظ على الرطوبة في بشرة الجسم لفترة طويلة مرتين يومياً تركز ايضا على استخدام المرطبات الخاصة بالمناطق المحيطة بالعينين صباحاً ومساءً.

   ولأصحاب البشرة الجافة يتوجب عمل "ماسك" مرتين في الاسبوع يتضمن مغذيات ومرطبات ومن ما يمكن صنعه منزلياً. وتشرح الترك "يخلط صفار البيض مع نقاط من عصير الليمون ونقاط من الزيت الزيتون او زيت اللوز ويوضع على البشرة عشر دقائق ثم يغسل".

وتنصح الترك في حال تجفف الجلد الذي يتصاحب مع تقشر البشرة وتحولها للون الأحمر بمراجعة الطبيب.

   من جانبها، تقدم اختصاصية التغذية في مركز الأردن للسكري ربى العباسي مجموعة نصائح وتحذيرات لأصحاب البشرة الجافة، لافتة إلى ضرورة الحصول على غذاء صحي متوازن.

   وللمحافظة على البشرة الجافة والحد من جوانبها السلبية، تنصح العباسي بتناول كميات كافية من الماء تترواح بين 8-10 أكواب يومياً مع التركيز على السوائل بشكل عام مثل الأعشاب كالبابونج واليانسون والشاي الأخضر لاحتوائه على المواد المضادة للأكسدة والمفيدة في تجديد خلايا البشرة.

   وتنصح ايضاً بالتركيز على العصائر الطبيعة كالحمضيات لاحتوائها على نسبة جيدة من فيتامين (C) الذي يستخدم لعلاج جفاف البشرة. أما فيما يتعلق بالأغذية فتنصح العباسي بالتركيز على الأغذية التي تحتوي على فيتامين (E) الذي يسمى فيتامين الجمال لأنه مضاد للأكسدة ويساعد على تجديد خلايا البشرة ويقلل التجاعيد. ويتوفر فيتامين (E) في الأسماك والخضار الورقية كالخس، وحبوب القمح.

   وكذلك توصي بالتركيز على فيتامين (A) الموجود في الجزر والقرع والبرتقال بالإضافة لفيتامين(B) الموجود في قشور الحبوب. وتجد ان الفواكه المجففة كالتمر والمشمش والتين المجفف تحتوي على نسبة مركزة من فيتامين (A) وفيتامين (C).

   وتحذر من المشروبات التي تحوي الكافيين مثل الشاي أو القهوة والمشروبات الغازية التي تقلل نسبة الماء في الجسم لتأثيرها المدر للبول. كما تنصح بالابتعاد عن الأغذية ذات الاضافات كالمعلبات والمنتجات التي تحتوي على المواد الحافظة.

التعليق