القوة الجوية يتطلع لاختراق السد

تم نشره في الأربعاء 12 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • القوة الجوية يتطلع لاختراق السد

المجموعة الرابعة

   مدن - يخوض القوة الجوية العراقي لقاء صعبا ضد السد القطري اليوم الاربعاء على ملعب طرابلس البلدي في لبنان ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة لدوري ابطال اسيا في كرة القدم.

ويتصدر السد ترتيب المجموعة برصيد اربع نقاط بفارق الاهداف امام الشباب، يليه القوة الجوية بثلاث نقاط، ثم العربي من دون اي نقطة، ويتأهل بطل المجموعة فقط الى الدور ربع النهائي.

   وكان القوة الجوية حقق خطوة هامة في مستهل مشاركته عندما تغلب على العربي 1-0 ، قبل ان يتعثر امام الشباب 0-2 في الجولة الثانية.

ويبحث القوة الجوية في هذه المباراة عن فوز معنوي رغم صعوبة مهمته امام منافسه القادم بلقب الدوري القطري، ويسعى الى ازالة اثار نتائجه المخيبة في مسابقة الدوري المحلي وفشله في حملة الدفاع عن لقبه.

فقد شهد الدور النهائي للبطولة المحلية تعادلا مخيبا لحامل اللقب امام اضعف المنافسين ميسان 1-1، وخسارته امام الطلبة 0-1، ليفقد امله في اعادة الانجاز المحلي مما دفع بمدربه صباح عبد الجليل الى تقديم استقالته.

وقال رئيس مجلس ادارة نادي القوة الجوية سمير كاطم لفرانس برس ان "كل شيء اصبح امامنا معقدا واللاعبون يمرون الان في وضع نفسي سيئ".

   وتبدو فرص السد في المقابل مواتية له لتخطي حاجز القوة الجوية وتحقيق نتيجة طيبة قياسا للمستوى الفني من جهة وللمعنويات المرتفعة بحصوله على لقب الدوري من جهة اخرى ، وهو يسعى لاثبات جدارته واستحقاقه باللقب.

واضاف كاظم "اعتقد ان جميع الاحتمالات واردة في كرة القدم وعلينا ان لا نستسلم بسهولة للمشاكل الفنية التي يمر بها الفريق التي زادت استقالة المدرب من عمقها، وتابع كاظم: نحن في حاجة الى نتيجة طيبة وفي حال فوزنا في لقاء اليوم ستعود الامور الى نصابها الصحيح وسيبدأ الفريق مرحلة جديدة ستعيده الى اجواء المنافسة مجددا".

وكان وفد فريق القوة الجوية توجه صباح الاحد الماضي الى لبنان من دون مدربه المحلي المستقيل حيث اسندت المهمة الى مساعده عماد توما.

العربي يسعى للتعويض "بأكسير" الشباب

   يسعى العربي الكويتي الى تلميع صورته عندما يستضيف الشباب السعودي اليوم الاربعاء على ستاد صباح السالم في منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الرابعة.

وكان العربي تعرض لخسارتين متتاليتين امام ضيفه القوة الجوية العراقي 0-1 وخارج ارضه على يد السد القطري 1-4، فتضاءلت اماله بنسبة كبيرة في المنافسة على بطاقة المجموعة المؤهلة الى الدور ربع النهائي.

ويمر العربي في فترة حرجة جدا محليا وخارجيا شهدت تراجعا كبيرا في مستواه في الاونة الاخيرة، فابتعد عن المنافسة على لقب الدوري الكويتي الذي انحصر بين القادسية المتصدر وحامل اللقب في المواسم الثلاثة الاخيرة ومطارده المباشر الكويت، فيما يحتل العربي المركز الرابع وهو مهدد بفقدانه اذا ما استمرت حال التخبط التي يعاني منها.

   وعشية مباراته الاسيوية، تلقى العربي صدمة محلية اثر خسارته امام النصر 0-1 الاحد الماضي في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري، دفعت بمجلس ادارة النادي بعد اجتماع عقده مساء أول من أمس الى اقالة المدرب البرازيلي بادو فييرا من منصبه وتعيين مساعده المحلي احمد خلف بدلا منه، وهو سيقود الفريق في مباراته مع الشباب.

وسبق لخلف ان تولى هذه المهمة عندما تمت اقالة المدرب المصري محسن صالح بعد التعادل مع التضامن 1-1 في المرحلة الثانية من الدوري، وقاد خلف "الاخضر" في المباراة التالية الى الفوز على السالمية 5-1، ثم استلم المدرب القديم الجديد فييرا المهمة قبل ان يلقى مصير صالح بعد ان اخفق في وضع بصمته على اداء الفريق منذ توليه دفة القيادة.

   ومن المتوقع ان يحدث هذا التغيير على صعيد الجهاز الفني ردة فعل بين اللاعبين لتقديم صورة مغايرة عن التي ظهر بها العربي تحت اشراف فييرا، والبحث عن تسجيل اول فوز في المسابقة يرفع الروح المعنوية للاعبين مما ينعكس على ادائهم في الدوري المحلي رغم خروج الفريق من حلبة السباق على اللقب لاسباب فنية.

وسيعتمد خلف على العناصر المؤثرة في العربي وفي مقدمتها صانع الالعاب العائد احمد موسى وعلي عمر الذي تعافى من الاصابة ابعدته طويلا عن الملاعب، ومحمد جراغ وخالد عبد القدوس والعماني طلال خلفان ومالك القلاف اضافة الى المهاجمين السوريين فراس الخطيب ورجا رافع.

   من ناحيته، يسعى الشباب الى مواصلة المنافسة على حجز بطاقة المجموعة الى ربع النهائي، ويدخل المباراة بمعنويات عالية بعد تأهله لنهائي الدوري السعودي اثر تصدره الدور التمهيدي.

وجمع الشباب اربع نقاط من مباراتين بتعادله مع السد 0-0 ثم بفوزه على القوة الجوية العراقي 2-0 في الجولتين الاوليين، ويأمل بالانفراد بصدارة المجموعة.

ويؤكد مدرب الشباب التونسي احمد العجلاني على ضرورة الفوز وعدم التفريط في نقاط لقاء اليوم لتأمين بقاء على قمة المجموعة، مبديا "ارتياحه لجهوزية اغلب العناصر الأساسية"، ولكنه عبر عن أسفه لغياب علاء الكويكبي وبدر الحقباني المعارين من الوحدة والنصر على التوالي بسبب عدم قيدهما في القائمة الآسيوية.

   ويعتمد العجلاني على محمد خوجه في حراسة المرمى، وفي الدفاع يبرز عبد المحسن الدوسري وصالح صديق والدولي أحمد البحري، بينما يعد زيد المولد أحد أهم الأوراق الرابحة في خط الوسط وبجواره العراقي نشات أكرم، وفي الهجوم هناك أحمد عطيف والغاني غودين أترام.

ومن ضمن العناصر البارزة ايضا في تشكيلة الشباب ناصر الشمراني وعبد الله الدوسري وناجي مجرشي.

التعليق