منافسة ثلاثية على اللقب والسد الاقرب لخطفه

تم نشره في الاثنين 3 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • منافسة ثلاثية على اللقب والسد الاقرب لخطفه

الدوري القطري
 

 الدوحة - سيكون اليوم الاثنين يوم الحسم في الدوري القطري لكرة القدم الذي يشهد ثلاث معارك مختلفة في القمة والقاع والمربع الذهبي في المرحلة السابعة والعشرين الاخيرة.

وتقام جميع مباريات المرحلة اليوم، فيلعب السد مع العربي في قمة الصدارة، والسيلية مع الشمال في قمة القاع، والريان مع الاهلي في معركة التأهل الى المربع، وقطر مع الغرافة، والخور مع الوكرة.

يذكر ان الدوري القطري لكرة القدم يقام على ثلاث مراحل ويخوض فيه كل فريق 27 مباراة يهبط في نهايته فريق واحد الى الدرجة الثانية، ويحرز الاول في الترتيب اللقب، في حين يخوض الاربعة الاوائل مسابقة كأس ولي العهد.

ومنح فوز العربي على قطر 3-1 في المرحلة الماضية افضلية للسد الذي تغلب على الخور 3-2 فرفع رصيده الى 49 نقطة مقابل 46 لكل من قطر الثاني والعربي الثالث، وبات يحتاج بالتالي الى نقطة واحدة لاستعادة اللقب الذي فقده في الموسم الماضي لمصلحة الغرافة.

وحسب لوائح الاتحاد القطري، فانه في حال تساوي فريقين في صدارة الترتيب لا يتم احتساب فارق الاهداف بل تقام بينهما مباراة فاصلة لتحديد البطل، اما في حال تساوي ثلاثة فرق بنفس الرصيد فتقام دورة ثلاثية، وبالتالي فان جميع الاحتمالات واردة في حال خسارة السد امام العربي وفوز قطر على الغرافة.

لكن السد رفع شعار الحسم حيث يتمتع لاعبوه بمعنويات عالية بعد اكتمال صفوفهم بعودة علي ناصر وعبدالله بريك ووصول الهداف الاكوادوري كارلوس تينوريو الى قمة مستواه باحكامه قبضته على صدارة ترتيب الهدافين برصيد عشرين هدفا.

وقال الاوروغوياني جورجي فوساتي مدرب السد "اننا نحترم قدرات العربي وطموحه بتحقيق الفوز واحراز اللقب ولكن السد يملك مفتاح انهاء اللقاء في مصلحته".

العربي بدوره وصل الى القمة من الناحية الفنية حسب مدربه المحلي عبدالله سعد، وسيلعب بصفوف مكتملة وتبدو معنويات لاعبيه مرتفعة ايضا بعد فوزهم الصريح على قطر 3-1 في المرحلة السابقة.

وليس بعيدا عن قمة الصدارة، فان معركة محتدمة اخرى تجمع الاهلي الرابع (39 نقطة) والريان الخامس (38) لنيل البطاقة الرابعة الى المربع الذهبي والمشاركة في كأس ولي العهد.

وكان الاهلي فاز على السيلية 2-1، بينما اهدر الريان نقطتين بتعادله مع الغرافة صفر-صفر في المرحلة السابقة.

وفي حين اعتبر رئيس جهاز كرة القدم في الاهلي خالد شبيب ان فريقه "لن يتنازل عن المركز الرابع"، رفع مدرب الريان الجزائري رابح ماجر سقف التحدي بقوله "ان فريقنا قادر على حسم المباراة والفوز بمقعد بين الاربعة الكبار".

المعركة الثالثة ستكون في القاع لتحديد الفريق الذي سيهبط الى الدرجة الثانية بين الشمال والسيلية اللذين يحتلان المركزين التاسع والعاشر الاخيرين على التوالي برصيد 22 نقطة لكل منهما.

ويكفي الشمال التعادل للبقاء ضمن اندية الدرجة الاولى في الموسم المقبل كونه يتقدم على السيلية بفارق الاهداف، فسجل 40 هدفا واهتزت شباكه 55 مرة، فيما سجل السيلية 28 هدفا وتلقى 46.

ولا تنص لوائح الاتحاد القطري على اقامة مباراة فاصلة لحسم الهبوط في حال تساوي فريقين بعدد النقاط في مؤخرة الترتيب خلافا لما هو معمول به في الصدارة، بل يتم الحسم عبر فارق الاهداف.

يخوض الشمال المباراة بقيادة الكندي فازكويز الفارو روبن ويساعده النجم الدولي الهولندي السابق فرانك دي بوير، وذلك بعد اقالة المدرب السويسري روبرت موليير عقب الخسارة امام الوكرة 0-2 في المرحلة السابقة.

وقال رئيس نادي الشمال محمد بدر السادة ان المدرب الجديد يسعى الى علاج الثغرة الكبيرة التي حدثت في الهجوم بعد قرار اتحاد الكرة ايقاف المهاجم سامبا، معربا عن ثقته بقدرة فريقه على تحقيق النتيجة المطلوبة.

ويحتل الفرنسي سامبا المركز الثالث في ترتيب الهدافين برصيد 17 هدفا، بفارق هدف خلف الاوروغوياني سيباستيان سوريا مهاجم قطر، وثلاثة اهداف خلف تينوريو المتصدر.

وفي مباراة لها علاقة مباشرة بتحديد اللقب ايضا، يلتقي قطر الثاني والغرافة السادس (34 نقطة) الذي فقد لقبه منذ فترة.

وكان مدرب قطر البليجيكي ديمتري واضحا بقوله "لا خيار امامنا سوى الفوز وخسارة السد للدخول مجددا في دائرة المنافسة".

ويشعر لاعبو قطر بالرغبة في التعويض بعد خسارتهم امام العربي 1-3 في المرحلة السابقة التي اضعفت آمالهم في احراز اللقب.

المباراة الخامسة تجمع الوكرة السابع (32 نقطة) مع الخور الثامن (30) وليست مرتبطة باي حسابات كون الفريقين فقدا اي فرصة للمنافسة على مركز متقدم وضمنا في المقابل البقاء ضمن الدرجة الاولى، وتشكل مباراتهما استعدادا لمسابقة كأس الامير.

التعليق