"أندو" الأرميني يحلم بتمثيل إيران في المونديال المقبل

تم نشره في السبت 1 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • "أندو" الأرميني يحلم بتمثيل إيران في المونديال المقبل

 طهران - عندما تنطلق فعاليات بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا سيكون المنتخب الايراني أحد أبرز الممثلين للعالم الاسلامي في هذه البطولة، ولكن واحدا من اللاعبين الـ23 المنتظر أن تضمهم قائمة الفريق في هذه البطولة يدين بالمسيحية يحلم مثل باقي زملائه في الفريق بالفوز باللقب العالمي.

وسيكون اللاعب الايراني الارميني أندرانيك تيموريان (23 عاما) المعروف أكثر بلقب "آندو" المسيحي الوحيد (في حالة اختياره) في صفوف المنتخب الايراني في كأس العالم، ويعتبر آندو أحد النجوم الساطعة في المستقبل في إيران.

ورغم كونه المسيحي الوحيد في منتخب يتألف من مجموعة لاعبين المسلمين إلا أن آندو لا يشعر بأي مشاكل، وقال اللاعب بابتسامته البريئة المعهودة: ليست هناك أي مشاكل، فهم جميعا يتسمون باللطف الشديد معي، وأنا أتعامل معهم بسهولة وأداعب اللاعبين الكبار أحيانا.

ويرغب آندو في أن يكون اللاعب الايراني الارميني الثاني الذي يشارك في صفوف المنتخب الايراني بكأس العالم وذلك بعد مرور 28 عاما على مشاركة المدافع الايراني الارميني أندرانيك إسكندريان مع المنتخب الايراني في بطولة كأس العالم 1978.

وكان إسكندريان قد لعب في دفاع المنتخب الايراني أمام أبرز مهاجمي هولندا واسكتلندا وبيرو في كأس العالم 1978 بالارجنتين، وبعد نهاية كأس العالم 1978 لعب إسكندريان أيضا في صفوف فريق نيويورك كوزموس الاميركي ليلعب إلى جوار مجموعة من أساطير اللعبة مثل الالماني فرانز بيكنباور، وقال آندو: أريد أن أسير على نهج إسكندريان الذي أعتبره مثلي الاعلى وأن أشارك مع المنتخب الايراني في كأس العالم.

وولد آندو في آذار/مارس 1983 في ضاحية مجيده شرق طهران حيث يقيم بها معظم الارمن، ودفعت مهارات آندو الكروية الملحوظة مدرسي التربية الرياضية في مدرسته لتقديمه إلى نادي أرارات طهران لكرة القدم وهو النادي الارميني الوحيد للعبة في إيران، ولكن النادي الارميني بمنشآته المتهالكة لم يستطع مقاومة العروض المقدمة إليه من الاندية الكبيرة مثل استقلال طهران الذي نجح أخيرا في إقناع اللاعب بالانضمام للفريق المعروف بلقب "الزرق".

وخلال تأديته للخدمة العسكرية انضم آندو إلى نادي "عقاب" العسكري لكرة القدم. وبعد ذلك قرر اللاعب الانضمام إلى نادي أبو مسلم مشهد في شمال شرق إيران المشهور بدعم المواهب الجديدة من اللاعبين صغار السن، وكان ذلك هو الاختيار السليم للاعب آندو حيث كان مستوى اللاعب مع ناديه الجديد رائعا لدرجة لفت بها نظر الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش المدير الفني للمنتخب الايراني ليكون اللاعب ضمن اختياراته في مركز خط الوسط المدافع.

ولم يتأخر اللاعب في رد الجميل للمدير الفني الكرواتي فسجل هدفا في أول ظهور له مع المنتخب وكان في شباك تايوان في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا، ووعد اللاعب مديره الفني بمزيد من الاداء الجيد والاهداف في المباريات التالية.

ويقدر عدد الارمن الذين يقيمون في إيران بنحو 200 ألف أرميني ويقيم معظمهم في العاصمة طهران وينتمون مثل اليهود والفرس إلى الاقليات الدينية في هذه الدولة التي تعتنق المذهب الشيعي الاسلامي، ورغم ذلك تنتشر كنائس الارمن في إيران كما أن لهم مدارسهم الخاصة التي تدرس باللغتين الارمينية والفارسية وهناك أيضا الاندية الاجتماعية الخاصة بالارمن حيث يمكنهم فيها تناول الكحوليات ولحم الخنزير وكلاهما من الامور المحرمة.

ويعمل معظم الامن في مجال الوجبات السريعة ويتمتعون بشهرة كبيرة حتى بين المسلمين في إيران بشطائرهم ووجباتهم الخفيفة عالية الجودة، ولم ينزعج آندو أبدا من تواجده في دولة إسلامية، وقال اللاعب: لم نعاني نحن الارمن من أي مشاكل في إيران ويربطنا التعايش السلمي مع المسلمين الايرانيين منذ عقود طويلة.

ولم يجد آندو أي تمييز عرقي في أي مكان في إيران بما في ذلك "مشهد" أحد أهم المراكز الدينية في إيران، وقال آندو: إنني سعيد للغاية بتواجدي في إيران حيث أرى نفسي كأحد الايرانيين أصحاب الاصول الارمينية وأشعر بالفخر لانتمائي إلى الطائفتين.

وأصبح آندو أول لاعب أرميني ينضم للمنتخب الايراني في القرن الجديد بعد إسكندريان وكارو هقكفيرديان في السبعينيات وماييس ميناسيان وفازجن سافاريان في الثمانينيات والمهاجم إدموند بيزيك في التسعينيات، وقال آندو: يجب أن استغل الفرص القليلة التي تسنح لي لاقنع المدرب بضمي إلى قائمة المنتخب الايراني في كأس العالم.

ولكن لسوء حظ آندو أن أحد اللاعبين الذين يعتمد عليهم إيفانكوفيتش بدرجة كبيرة وهو جواد نيكونام قد ضمن تقريبا اللعب في مركز خط الوسط المدافع بالفريق الايراني في كأس العالم، ولكن فرصة آندو ما زالت قائمة خاصة وأنه يستطيع بمرونته أن يلعب في مراكز أخرى بخطي الوسط والدفاع، وقال صحفي رياضي إيراني: هناك عدد قليل من اللاعبين يتمتعون بنفس مميزات آندو، حيث يستطيع أن يلعب في مركز خط الوسط ويتقدم للامام ويسجل الاهداف الجميلة.

ويتفق مع هذا الرأي عدد من خبراء كرة القدم، ويعرف آندو في مشهد بلقب "المطرقة اليمنى" نظرا لمهارته الفنية الرائعة بالتسديد بيمناه وقد سجل بالفعل عددا من الاهداف أكثر مما سجلها المهاجمون في فريقه بالنادي الذي يلعب له.

وتشغل كرة القدم كل تفكير آندو في الوقت الحالي، أما خارج أرض الملعب فلا يستطيع آندو الابتعاد عن الرياضة حيث تتركز هوايته في السباحة ولعب البلياردو.

وفي الوقت الذي يستمع فيه آندو للموسيقى الغربية الحالمة يحلم اللاعب بالمشاركة مع المنتخب الايراني في كأس العالم بإيران حيث يخوض الفريق مبارياته الثلاث في الدور الاول بالبطولة في فرانكفورت ونورمبرغ ولايبزغ، وقال آندو: ما من شيء يعادل أن تتحقق الاحلام وتصبح واقعا، وحلمي هو الفوز مع المنتخب الايراني بكأس العالم.

التعليق