منزل ألفيس بريسلي يتحول الى نصب وطني تاريخي

تم نشره في الأربعاء 29 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً

 

   ممفيس (الولايات المتحدة) - دخل الفيس بريسلي "ملك" الروك اند رول التاريخ من بابه العريض بقرار الحكومة الاميركية اعلان منزله "غريسلاند" الذي اصبح متحفا في ممفيس (تينيسي، جنوب) نصبا وطنيا.

وقالت وزيرة الداخلية الاميركية غايل نورتون عند توقيعها المرسوم خلال حفل نظم في باحة المنزل الذي عاش فيه الفيس 20 عاما من مسيرته الفنية التي استمرت 23 عاما، "اعترافا بانجازات الفيس ومساهمته في الثقافة والتاريخ الموسيقيين قررنا تصنيف "غريسلاند" كنصب تاريخي وطني".

   وقالت ان "الثقافة والموسيقى تغيرا بشكل لا عودة عنه بسبب الفيس وسيكون من الصعب رواية تاريخ القرن العشرين بدون الحديث عن اعمال الفنان الاسطوري". واضافت "لا شك انه لن يمحى من الذاكرة".

وتابعت نورتون "بعد 29 عاما على وفاته، لا تزال شعبيته بدون تغيير".

من جهتها قالت ارملته بريسيلا الى جانب ابنتهما الوحيدة ليزا-ماري بريسلي ان "هذا المنزل كان المكان الخاص الذي كان يتقاسمه مع عائلته واصدقائه المقربين".

وحسب التقديرات فان الفيس بريسلي باع اكثر من مليار اسطوانة في العالم.

   وغريسلاند هو احد خمسة منازل تحولت الى متاحف تسجل اكبر عدد من الزوار في الولايات المتحدة والمنزل الاميركي الاكثر شهرة بعد البيت الابيض. ومنذ فتح غريسلاند للجمهور في العام 1982، زاره ملايين الاشخاص من كافة انحاء العالم.

وكان رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي وهو من المعجبين بالفيس اعلن الشهر الماضي انه قد يحتفل بانتهاء سنواته الخمس في السلطة بزيارة الى غريسلاند.

وتضم الولايات المتحدة حوالى 2500 نصب ومواقع وطنية تاريخية جرت فيها احداث مهمة او عاش وعمل فيها اميركيون بارزون بحسب وزارة الداخلية.

وقد توفي الفيس بريسلي في 16 اب(اغسطس) 1977.

التعليق