فيلم لاذع ضد برلوسكوني يسلط الضوء على واقع إيطاليا المحزن

تم نشره في الأحد 26 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • فيلم لاذع ضد برلوسكوني يسلط الضوء على واقع إيطاليا المحزن

 

 

   عمّان-الغد- أثار فيلم المخرج والممثل الايطالي ناني موريتي ردود فعل واسعة بعيد عرضه الافتتاحي في ايطاليا بسبب موضوعه الذي يطاول رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني بنقد حاد بحسب وصف من شاهدوه.

   عنوان الفيلم هو The Caiman وقد أحيط تصويره بسرية تامة ليخرج الى الجمهور من دون معوقات او افكار مسبقة قبل اقل من شهر على الانتخابات المقبلة التي يواجه فيها برلسكوني تحدياً قاسياً من يسار الوسط. وذلك متوقع من موريتي اليساري وأحد ابرز المخرجين الايطاليين المعاصرين والمعروف بمواقفه السياسية المعادية لبرلسكوني منذ تسلمه السلطة العام 2001 وبقيامه بعدة حملات ضده خلال العامين اللاحقين، حسبما ذكرت أمس صحيفة(المستقبل) اللبنانية.

   وأفاد مراقبون بان توقيت عرض الفيلم ليس "بريئاً"، اذ انه بمثابة من يصب الزيت على النار. وقد نقلت احدى وكالات الانباء قبل ايام عن برلسكوني قوله انه لن يشاهد الفيلم، في حين علق منافسه لرئاسة الوزراء رومانو برودي من يسار الوسط الذي سيتواجه معه في 9 و10 نيسان(ابريل) المقبل قائلاً: "نأمل ان يكون الفيلم مفيداً وليس مؤذياً" للحملة الانتخابية.

   ويروي الفيلم حكاية منتج سينمائي يُدعى "برونو" يقع على سيناريو سينمائي يروي صعود برلسكوني في ميلان ودخوله المعترك السياسي. ويقدم الفيلم خطاً روائياً موازياً للأخير عن "برونو" المفلس والمنفصل عن زوجته وغير القادر على تمويل مشروعه.

ويطاول الشريط بحسب النقاد حاضر ايطاليا المحزن، مستعيراً جملة حوارية يرويها منتج بولندي للمنتج الايطالي: "أنتم شعب عالق بين الفولكلور والرعب..في كل مرة نعتقد انكم وصلتم الى القعر، تحفرون أعمق."

وبخلاف افلامه الاخرى، يلعب موريتي دوراً صغيراً في The Caiman وهو فيلمه الاول منذ "غرفة الابن" The Son's Room العام 2001 الذي حاز سعفة كان الذهبية. كما له Dear Diaries الحائز هر الآخر جوائز عدة.

ومن المتوقع ان يعرض الفيلم في الدورة المقبلة لمهرجان كان في أيار(مايو) 2006.

التعليق