عمران: يتعين تغيير العقلية في التعامل مع الثقافة المحلية

تم نشره في الثلاثاء 21 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • عمران: يتعين تغيير العقلية في التعامل مع الثقافة المحلية

أيام عمان المسرحية 12 تنطلق وسط تحديات مالية صعبة

كوكب حناحنة

   عمّان-  تنطلق في السابع والعشرين من هذا الشهر فعاليات الدورة الثانية عشرة لمهرجان أيام عمان المسرحية، بمشاركة عدد من الدول العربية والأجنبية، وتسمر حتى الخامس من نيسان(ابريل) المقبل.

وأكد المدير التنفيذي للمهرجان رئيس الهيئة الإدارية لفرقة الفوانيس المخرج نادر عمران بأن إدارة أيام عمان المسرحية تشق طريقها من الصخر،  مضيفا" رغم التعب والجهد إلا أننا نصر على الالتقاء في هذه المناسبة لنعيش حالة ثقافية".

   ولفت النظر خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مركز الحسين الثقافي صباح أمس للاعلان عن فعاليات المهرجان إلى الجهود التي يبذلها الفنانون ممثلين في نقابتهم والمراكز الثقافية في تقديمها للخدمات المختلفة في سبيل تحقيق النجاح لهذه التظاهرة الثقافية.

وبين بأن الحل الاستراتيجي للوضع الثقافي الراهن هو تغيير العقلية التي تنظر للفعل الثقافي المحلي، "وهذا بحاجة الى وقت طويل، لكن يجب علينا أن نبدأ حتى تحقق الأجيال المقبلة ذلك".

   وزاد" هنالك شيء ما يجري ضد العمل الثقافي، وعلينا الاهتمام بمجتمعنا من خلال التربية الثقافية للأفراد، وتفهم الآخر".

وأكد ان بأن الدعم الذي قدمته امانة عمان الكبرى للمهرجان هذا العام بلغ 15 الف دينار، قامت وزارة المالية بتقاضي 14700 دينار مقابل ذمم سابقة، وأجور مسارح لهذا العام، ولم يتبق في رصيد المهرجان لهذه الدورة سوى 297 دينارا، وأضاف متسائلا " كيف سنبدأ مهرجاننا الذي سيستضيف 200 شخص بهذا المبلغ".

   وطالب بضرورة أن يكون في كل مدينة أردنية مسرح لإفساح المجال أمام الجمهور الأردني لمشاهدة العروض. وقال إن رسم الدخول لأي عرض سيكون مقابل دينارين لكل عرض، وذلك بهدف الوصول إلى الفئة المهتمة بالمسرح والتي تتابع العروض حتى النهاية، مشيرا إلى أن كل من يحمل ما يثبت أنه طالب جامعة أو مدرسة أو عضو في نقابة أو إعلامي سيتمكن من الدخول من دون مقابل.

ولفت النظر الى انه كان من المقرر أن يقام ضمن حفل الافتتاح الرسمي للدورة الثانية عشرة أمسية بعنوان "ترانيم عمان في عرس الدم" ولعدم توفر كلفة انتاجها وهي بما يقارب الالف دينار تم الغاؤها. وأشاد بدور أمانة عمان الكبرى في رعاية الفعل الثقافي ودعمها المتواصل لأيام عمان المسرحية.

   من جانبه أعلن منسق أيام عمان المسرحية إبراهيم الفار عن برنامج هذه الدورة، مؤكدا أنها تحتضن عروضا مسرحية وأفلام ومعرضا للفن التشكيلي يقام للعام الثاني على التوالي، وورش عمل ولقاءات ثقافية مسرحية.

وبين أن حفل الافتتاح سيقام في تمام الساعة الثامنة مساء في السابع والعشرين من الشهر الحالي، يليه العرض المسرحي السوري (حمام بغدادي) للمخرج جواد الاسدي.

ويتواصل المهرجان بالعرض الالماني(كاليفورنيا)، في حين تقدم فرقة مسرح الفوانيس عرض (No Good) سينوغرافيا وإخراج أحمد المغربي ، ومن العراق يشارك عرض (نساء في الحرب) للمخرج كاظم النصار، ومن تونس مسرحية(هيدروجين) للمخرج معز الاقديري، وعرض موسيقي لفرقة زمن زعتر الأردنية، ومن سوريا عرض (حلم ليلة العيد) نص وإخراج طالب عزيزي، ومن فلسطين عرض (قصص تحت الاحتلال) للمخرج نزار الزعبي، ومن الاردن عرض (الخروج الى الداخل) تأليف واخراج محمد الابراهيمي، ومن تونس عرض (بخارة) انتاج المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية، وعرض فلسطيني سويدي مشترك بعنوان (حنين البحر) اخراج رائدة غزالة.

   ويحتضن المهرجان عروض افلام مختارة من مهرجان الفيلم اللبناني وهي (كراسي للمشاركة) للمخرح خالد رمضان،(نقطة شاتيلا) للمخرج ماهر ابي سمرة، (هز يا وز) للمخرج وسام شرف، (فقط مع الحرب) للمخرج دانييل عربيد، (مشوار) إخراج مارك كاسا ليوتير وزياد عنتر، (بعد الحلاقة) للمخرجة هانية تامبا،( في هذا البيت) للمخرج اكرم زعتر،(الزواج والاطفال في لبنان) انتاج مهرجان الفيلم اللبناني، ( بيت ابي) للمخرجة ليلى كنعان، (الكرسي) سنثيا شقير، (المقياس الرمادي) للمخرج امينة دورا، (السقطة الكبرى) للمخرج انطوان واكد، ( فيلم لبناني طويل) إخراج غسان قطيط ووسام سمرايا، (صديقي عماد والتاكسي) اخراج حسن زبيب واولغا نكاس.

   ومن الاردن تشارك الافلام التالية: ( خوف ) و (محطة باص) للمخرج نائل ابو عياش، (جود) اخراج ألما خصاونة وحنان خليل، (ابو محجوب) لرسام الكاريكاتير عماد حجاج ومن انتاج ابو محجوب للانتاج الابداعي، (مستهلك 1) و(مستهلك2) للمخرجة سهاد الخطيب، ( صفي صفي) للمخرج أمين مطالقة، (غصيب) للمخرج زيد غصيب، (الحياة مؤقتا) للمخرج محمد الحكشي.

   وأكد الفار خلال المؤتمر الصحافي الذي أداره الزميل جهاد هديب بأن معرض الفنانيين التشكيليين سيحتضن لوحات لعدد من كبار التشكيليين في الوطن العربي على رأسهم مهنا الدرة الذي سيتواجد ضمن ايام المهرجان.

وسيقام وبالتعاون مع مركز سيمات في مصر مسابقة كتابة نص لفيلم سينمائي قصير يدور مضمونه حول مفهوم الحب، حيث سيتم اختيار خمسة نصوص من بين تلك النصوص المقدمة من قبل هيئة تحكيم خاصة لتدخل ضمن ورشة العمل التي ستعقد لتطوير كتابة النصوص، ولتدخل فيما بعد مرحلة التنفيذ الفعلي لتصوير الأفلام الخمسة طوال فترة خمسة أيام من المهرجان.

   وستعقد محاضرة بعنوان (الدمى كوسائط للتغيير- 25 عاما من تجربة فرقة هاندسيربنغ)، في حين ستقام ورشات عمل حول خيال الظل للدمى، وورشة للرقص، في حين تطرح اللقاءات قضايا التمويل الثقافي.

وسيتم عمل فيلم توثيقي للدورة الثانية عشرة لمهرجان ايام عمان المسرحية، بالاضافة الى مشروع مشترك بين فرقة الفوانيس وياقوتة بلقاسم من فرنسا.

التعليق