هل يناقش نوابنا واقع منتخباتنا في خطوة غير مسبوقة؟

تم نشره في الخميس 16 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • هل يناقش نوابنا واقع منتخباتنا في خطوة غير مسبوقة؟

شؤون كروية
  

خالد الخطاطبة

عمان - نتواصل مع القراء في زاوية"شؤون كروية" لنخوض واياهم في قضية اهتمام الامم بالرياضة عامة وكرة القدم خاصة ونضرب مثلا على ذلك انعقاد البرلمان الالماني بشكل طارئ لمناقشة اسباب خسارة منتخبهم امام ايطاليا وديا.

هل يتدخل مجلس النواب في رياضاتنا؟

اثار الانتباه ذلك الخبر الذي تناقلته وسائل الاعلام العالمية حول قيام البرلمان الالماني بعقد جلسة طارئة لمناقشة الخسارة التي تعرض لها المنتخب الالماني امام منتخب ايطاليا 1/4، في اللقاء الودي الذي اقيم مؤخرا في اطار تحضيرات الفريقين لخوض منافسات نهائيات كأس العالم 2006 التي تستضيفها المانيا!

وربما كان هناك عدد كبير من النواب الالمان الذين دعوا الى هذا الاجتماع الطارئ ممن لا تعنيهم كرة القدم وممن لا يعيرون الرياضة بشكل عام ادنى اهتمام، بل نجزم ان بعضهم لا يعرف قوانين اللعبة ولكن عندما تصل الامور الى حد المساس بسمعة الرياضة الالمانية فإن النائب عندها يصبح ملما باللعبة وبقوانينها وحيثياتها اوربما يدعي ذلك من اجل طرح القضية الاهم وهي خسارة منتخب بلاده بهذه النتيجة القاسية والصعبة!

النواب الالمان رفضوا ان تمر تلك الخسارة دون الوقوف عندها ومعرفة اسبابها والمطالبة بتفاديها خاصة في المنافسات الرسمية، ويعتقد الكثيرون ان الخسارة امام ايطاليا لو كانت في مباراة رسيمة لـ"طارت رؤس" وتبدلت مناصب وأصبح يورغن كلينسمان يبحث عن وظيفة اخرى بدلا من منصبة كمدير فني للمنتخب الالماني.

سيناريو مشابه!

نسوق هذه الحادثة ونحن نتخيل سيناريو دعوة مجلس النواب الاردني للانعقاد بشكل طارئ لمناقشة خسارة منتخبنا امام المنتخب العماني 0/3 حتى ولو كان هذا التخيل صعب الحدوث بل يصل الى حد المستحيل!

تخيلوا لو ان رئيس المجلس المهندس عبدالهادي المجالي دعا زملاءه النواب للاجتماع الطارئ لمناقشة خسارتنا الرسمية امام عمان فما هو الحوار الذي سيدور داخل المجلس وما هي الكلمات المتوقعة؟!

ربما سيكون النائب (الرياضي) اول الرافعين ايديهم طالبا الحديث في الجلسة الطارئة كونه يعتبر نفسه قريبا من هموم كرة القدم ويتمتع بخبرة كبيرة في هذا المجال.

السيناريو المتوقع لحديث النائب سيكون:"لم نكن نتوقع ان يكون اداء لاعبينا بهذا الشكل السيئ، لقد "قدموا عرضا سيئا بكرة القدم الاردنية، يجب ان يحاسبوا ويجب ان تسحب منهم جميع الميزات التي حظيوا بها من قبل".

اما ختام الحديث المتوقع فسيكون: "نشيد بقدرات المدير الفني محمود الجوهري ومساهمته في تطوير الكرة الاردنية".

وهنا يتدخل نائب آخر ويثني على كلام زميله ويعتبر ان راتب الجوهري الشهري ربما كان السبب في الخسارة مطالبا الحكومة بتخصيص راتب الثالث عشر والرابع عشر للمدرب من اجل ضمان نتيجة افضل مختتما حديثه بالاعلان عن تبرع محلاته للذهب بقطع كثيرة للجهاز الفني للمنتخب!

اما نائب ثالث فسيناريو حواره المتوقع يتلخص بالتالي: "ربما تكون هذه الخسارة هي بسبب لعنة الاندية الأخرى، ومنتخب فيه 6 من الفيصلي و5 من الوحدات فأين اللاعبين الآخرين، لم يعد مواهب؟"

ويضيف النائب: " نطالب بمحاسبة اللاعبين على تقصيرهم ونطالب بإقالة المدرب ومساعده مع الابقاء على الجهاز الفني، وتتواصل المناقشات في المجلس ويتساءل عن سبب هذا الازعاج فيخبره زميله ان الجلسة مخصصة لمناقشة اسباب الخسارة امام المنتخب العماني ورغبة المجلس في محاسبة المقصرين.

وأخيرا هذه مقارنة بسيطة تؤكد اهتمام البرلمان الالماني بخسارة منتخب بلادهم، وتوجيه انذار شديد اللهجة الى القائمين على المنتخب بضرورة تدارك الامر واعادة الفريق الى المسار الصحيح.

التعليق