قمة الوحدات والفيصلي تنتهي بالتعادل

تم نشره في الجمعة 10 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • قمة الوحدات والفيصلي تنتهي بالتعادل

بطاقة المباراة

د. 57 1/0

د. 71 1/1

 

 خالد خطاطبة

 

عمان - تقاسم فريقا الوحدات والفيصلي نقاط المباراة التي جمعتهما امس ضمن منافسات مرحلة الإياب من الدوري الممتاز لكرة القدم عندما خرجا متعادلين "1/1" في المباراة التي جمعتهما على ستاد عمان الدولي وانتهى شوطها الاول بالتعادل السلبي بدون اهداف وافتتح الفيصلي التسجيل في الدقيقة "59" عن طريق خالد سعد قبل ان يعادله عامر ذيب في الدقيقة "70" من ركلة جزاء ، وبهذه النتيجه يرفع الفيصلي رصيده الى "21" نقطة والوحدات "16" نقطة.

مغامرات هجومية

اختصر الفيصلي والوحدات فترة جس النبض التي عادة ما ترافق مبارياتهما، وراحا يبحثان عن بناء الهجمات بوقت مبكر رغم ارضية الملعب المشبعة بالمياه، نتيجة الامطار الغزيرة التي هطلت واثرت على اداء اللاعبين.

ودانت لفريق الوحدات الافضلية النسبية بداية المباراة بفضل ميمنته التي شكلت مصدر الخطورة على مرمى لؤي العمايرة بعدما اجاد عامر ذيب الاختراق مستفيدا من اسناد فيصل ابراهيم، وفي الوسط كثف الوحدات من تواجده من خلال حضور رأفت علي وحسن عبد الفتاح واشرف شتات ومصطفى شحادة، فيما لعب محمود شلباية وحيدا في المقدمة.

من جانبه لعب الفيصلي بأسلوب جديد معتمدا على حاتم عقل ومحمد زهير في القلب فيما لعب محمد خميس في الميسرة وعبد الإله الحناحنة في الميمنة وحاول حسونة الشيخ ومؤيد سليم بناء الهجمات من منطقة العمق دون جدوى، ليلجأ الى استثمار قدرات خالد سعد في الميسرة واركان نجيب في الميمنة من اجل تهيئة الكرات العرضية لثنائي الهجوم النيجيري باتريك والمحارمة.

ورغم أفضلية الوحدات في الدقائق الأولى إلا ان الهجمة الأخطر صبت في مصلحة الفيصلي عن طريق الميمنة التي توغل فيها اركان ورفع كرة عرضية هيأها باتريك على قدم المحارمة المندفع الذي سددها قبل ان يخرجها الحارس قنديل الذي عاد وأخرج كرة مؤيد.

هذه الفرصة دفعت الوحدات الى تنويع ألعابه وعدم التركيز على الميمنة فتم الإيعاز الى باسم فتحي بضرورة القيام بواجباته الهجومية مستثمرا اندفاع اركان للمواقع الهجومية، ونجح الوحدات في اقتحام جهة الفيصلي عندما توغل فتحي الذي تخلص من المحارمة وعكس كرة عرضية سددها ذيب اصطدمت بالمدافع وخرجت لركنية نفذها رأفت لتصل الى شحادة على قوس الجزاء سددها بأسلوب رائع امسكها العمايرة بثبات وعاد شحادة ليضيع فرصة التقدم عندما هيأ له شلباية كرة امام مرمى الفيصلي الا ان شحادة اختار التسديد فوق المرمى، لينشط بعدها الفيصلي الذي حاول البحث عن الطرق المؤدية لمرمى قنديل الا انه اصطدم بالدفاعات التي حرصت على تنظيف المنطقة اولا بأول خشية من الارضية المبتلة، التي حاول المحارمة استثمارها بالتسديد من بعيد الا ان كرته حادت عن مرمى قنديل لينتهي الشوط بالتعادل السلبي بدون اهداف بعد ان فشلت جميع مغامرات الفريقين الهجومية.

هدف بهدف

بداية الشوط الثاني لم تختلف كثيرا عن سيناريو الشوط الاول حيث بدأ الفريقان مبكرا البحث عن التسجيل وحاول الوحدات استثمار اطرافه وتجلى ذلك من خلال التبديل الذي اجراه عادل يوسف بإشراك الظهير احمد عبد الحليم مكان اشرف شتات ولاحت الفرصة الاولى للاخضر عندما نفذ باسم فتحي ركنية على رأس شلباية لعبها خارج المرمى وعاد الوحدات ليشرك عيسى السباح مكان حسن عبد الفتاح أملا في تعزيز خط الوسط وكاد احمد عبد الحليم ان يترجم افضلية فريقه عندما سدد من داخل منطقة الجزاء امسكها العمايرة.

الفيصلي من جانبه تنبه الى خطورة الوضع فعمد مديره الفني برانكو الى اخراج المحارمة واشراك هيثم الشبول الامر الذي ادى الى تحسن اداء الازرق خاصة في الجهة اليسرى التي شكل منها الشبول مع سعد جبهة هجومية اسفرت عن الهدف الاول عندما استثمر خالد سعد خطأ دفاعيا لتصل اليه الكرة داخل منطقة الجزاء، فلم يتوان عن تسديد الكرة ارضية على يسار الحارس محمود قنديل معلنا هدف التقدم ليرفع ذلك من معنويات لاعبي الفيصلي الذين امسكوا بزمام اللعب وعاد الشبول ليسدد من خارج منطقة الجزاء استقرت بيد الحارس محمود قنديل وعاد الوحدات ليشن هجمات متعدده بعد ان اعاد ذيب الى الوسط ونقل السباح للميمنة ومن احدى تلك الهجمات وصلت الكرة الى شحدة الذي هم بالتسديد من داخل منطقة الجزاء قبل ان يعترضه محمد زهير ليعلن الحكم ركلة جزاء سددها ذيب بنجاح مسجلا هدف التعادل في الدقيقة "70" وكاد رأفت علي ان يضع فريقه في المقدمة عندما سدد عبد الحليم كرة من الميسرة وصلت الى رأفت امام المرمى سددها بعيدة عن العمايرة وتبعه السباح بكرة سددها من على قوس منطقة الجزاء فوق المرمى، هدف الوحدات دفع حسونة ومؤيد الى محاولة توجيه جهودهما نحو امداد الشبول وسعد في الميسرة املا في الوصول الى مرمى قنديل او تهيئة الكرات لسراج التل بديل باتريك فيما اكتفى الحناحنة في الميمنة بالواجب الدفاعي وهذا السيناريو منح الفيصلي فرصة لتشكيل الخطورة على مرمى الوحدات من خلال تسديدات هيثم الشبول ومؤيد سليم ولاحت فرصة لأركان نجيب عندما وصلته الكرة على حافة منطقة الجزاء سددها بأجساد المدافعين، وعاد اركان ليرسل كرة عرضية أخطا الحارس في تقديرها قبل ان تخرج خارج الملعب وكرر الشبول تجربته بالتسديد من خارج منطقة الجزاء الا ان كرته ارتدت من اجساد المدافعين.

المباراة في سطور

النتيجة: الوحدات 1 الفيصلي 1

الاهداف: سجل للفيصلي خالد سعد د (59) وللوحدات عامر ذيب د (70) ركلة جزاء.

الحكام: حسن مرشود، عوني حسونة، عبدالكريم عيادات، ناصر درويش.

مثل الفريقين

الفيصلي: لؤي العمايرة، حاتم عقل، محمد زهير، محمد خميس، عبدالاله الحناحنة (محمد منير)، حسونة الشيخ، اركان نجيب، مؤيد سليم ، خالد سعد، باتريك (سراج التل) عبدالهادي المحارمة (هيثم الشبول).

الوحدات: محمود قنديل، فيصل ابراهيم، دابوندي، مصعب الرفاعي، باسم فتحي، حسن عبدالفتاح (عيسى السباح) اشرف شتات (احمد عبدالحليم)، رأفت علي، مصطفى شحادة، محمود شلباية (محمود الرياحنة) عامر ذيب.

العقوبات: انذر مصطفى شحادة من الوحدات

الملعب ستاد عمان

الجمهور: 3 آلاف متفرج تقريبا.

احصائيات المباراة

الفريقان    الوحدات     الفيصلي

الأهداف      1     1

ركلات الجزاء  1     0

ركلات حرة مباشرة   16    15

حالات تسلل   2     2

ركلات ركنية  4     5

تسديدات على المرمى 3     4

تسديدات خارج المرمى      8     9

تسديدات اصطدمت بالخشبات  0     0

بطاقات صفراء      1     0

بطاقات حمراء 0     0

 

                                                 (تصوير: جهاد النجار)

التعليق