التركيز على البساطة و أجواء المتعة والخيال

تم نشره في الثلاثاء 28 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • التركيز على البساطة و أجواء المتعة والخيال

الطاهر تقرأ وتوقع ثلاث قصص في "مكتبة حكواتي"

    عمان- الغد- وقعت الكاتبة عبير الطاهر في "مكتبة الحكواتي" مساء أول من أمس   ثلاث مجموعات قصصية جديدة هي "أنا وعمتي" و "من أنا؟حيوانات الغابة" و"كل شيء على ما يرام".

وقرأت الطاهر هذه القصص في المكتبة التي امتلأت بعدد لافت من الأطفال التي تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 8 سنوات والأهالي الذين استمتعوا بمراقبة وتصوير أطفالهم المتحمسين لسماع قراءة عبير الطاهر لقصصها وشرائها. كما استمتعوا بأسلوب القراءة الذي امتاز بالبساطة واستطاع ان يأخذ الطفل إلى أجواء مليئة بالمتعة والخيال باسلوب تعليمي اخذ بعين الاعتبار مدى قدرة واستيعاب جميع الفئات العمرية.

   وتابعت الطاهر قراءة (كل شيء على ما يرام ) وأستمع الأطفال بتمعن وفضول إلى قصة العائلة التي تستعد لاستقبال ضيوف ولكن تواجه العائلة العديد من الأحداث والمشاكل في ذلك اليوم والتي يجب ان يتم علاجها قبل مجيء الضيوف وهي قصة تصلح لأطفال الفئة العمرية ما بين(4-8).

   ثم انتقلت عبير إلى قصة(أنا وعمتي) وهي أيضا موجهة للأطفال بين أل(4-8)سنوات و تتكلم عن الطفل جميل وشعوره بالملل لدى زيارته عمته الكبيرة ولكنه عندما مرض اكتشف مدى أهميتها في حياته وأصبح يرغب في  زيارتها باستمرار.

وحرصت الطاهر على تقديم القصة بصورة ذات جودة عالية لجذب الطفل للقصص التي جاءت رسوماتها بريشة كل من الفنانين (عبد الله حكيم وعلي عمرو) .

   ويذكر أن الطاهر مؤلفة متفرغة لكتابة الطفل من مختلف الأعمار وأصدرت العديد الكتب كما عملت في مجال إنتاج أفلام الكرتون ومن بين مؤلفاتها "لا أحد يحبني" و" قيس ينتظر أمه" و"ماذا أحب" و "أين قطة ياسمين" .

التعليق