ثمانية من كل عشرة مراهقين يعانون من حب الشباب

تم نشره في الجمعة 24 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • ثمانية من كل عشرة مراهقين يعانون من حب الشباب

   عمّان-الغد-ترتبط مرحلة المراهقة عند أناس كثيرين بحب الشباب، هذه المشكلة الجمالية التي تؤرق العديد من المراهقين في شتى أنحاء العالم.

   وتشير الإحصائيات العالمية إلى أن ثمانية من كل عشرة مراهقين يعانون من ظهور حب الشباب على وجوههم وأجزاء مختلفة من الجسم، ففي الولايات المتحدة الأميركية على سبيل المثال 17 مليون مراهق يعانون من حب الشباب.

   ويعتبر هذا الأمر أمرا اعتياديا لا يستوجب القلق, إلا أنه وفي 15% من حالات حب الشباب تكون الإصابة شديدة وتتطلب الحصول على استشارة طبية من الطبيب المختص بالأمراض الجلدية.

   وحب الشباب هو من أكثر الأمراض الجلدية انتشارا في أوساط المراهقين والشباب وهو عبارة عن التهاب مزمن في كيس الشعر(Hair follicle) والغدد الدهنية (Sebacious glands) ومسامات البشرة الموجودة في طبقات جلد الإنسان، ومن علاماته ظهور حبوب وبثور وفي بعض الأحيان دمامل صغيرة على سطح البشرة وعادة ما يظهر هذا المرض على الوجه والصدر والظهر وخلف الرقبة.

مراحل تكون حب الشباب

   تبدأ الإصابة عادة بحب الشباب في المراحل الأولى من فترة البلوغ، ولذا يلاحظ ظهوره عند الإناث قبل الذكور وذلك لأن الإناث يصلن إلى مرحلة البلوغ قبل الذكور، وتصل هذه المشكلة ذروتها في سن 17 سنة عند الإناث وسن 19سنة عند الذكور وتبدأ المشكلة بالانحسار من سن 21-22 من العمر وتزول أغلب حالات الإصابة عادة في سن 25 إلا أنه وفي 5% من حالات الإصابة في الإناث يمكن أن تبقى المشكلة حتى عمر 40 عاما، أما في الذكور فقد لوحظ هذا التأخر في 1% فقط من الحالات.

ولا تظهر البثور فجأة على وجه المريض بل تمر بالمراحل المختلفة التالية:

1.المرحلة الأولى:

في هذه المرحلة يزداد نشاط وحجم الغدد الدهنية في الجلد مما ينتج عنه زيادة في إفرازها للزهم (Sebum) وهي مادة شمعية دهنية تسد مسام الجلد وتؤدي إلى تكوّن الرؤوس السوداء والرؤوس البيضاء والبثور، وذلك نتيجة لزيادة إفرازات الهرمونات الذكرية (Androgens) من قبل الغدة الكظرية في مرحلة البلوغ.

2.المرحلة الثانية:

في المرحلة الثانية يزداد تقرن(Keratinization) كيس الشعر مما يؤدي إلى انسداده بسبب تجمع مادة الزهم فيه.

3.المرحلة الثالثة:

هنا تبدأ البكتيريا بالتكاثر داخل كيس الشعر وفي مسامات الجلد، حيث تكون هذه البيئة مناسبة جدا لنمو البكتيريا اللاهوائية نتيجة الانسدادات الجلدية التي حصلت.

4.المرحلة الرابعة:

لابد لمناعة جسم الإنسان من مقاومة تكاثر البكتيريا في مسامات الجلد، وتتمثل هذه المقاومة في توجه كريات الدم البيضاء إلى منطقة تكاثر البكتيريا وحصول مواجهات بين البكتيريا وكريات الدم البيضاء، بحيث ينتج عنها موت جزء كبير من البكتيريا وكريات الدم البيضاء والعديد من الإفرازات الكيميائية مما ينتج عنه التهاب المسام المغلقة وظهور البثرة أو الحبة.

أعراض حب الشباب

   تتفاوت شدة الإصابة بحب الشباب من مريض لآخر بين البسيطة جدا والمعقدة جدا، وتظهر عادة الحبوب المختلفة على مناطق مختلفة من الجسم مثل الوجه والجذع والذراعيين.

   وهناك أشكال عدة للحبوب والبثور التي تظهر على المريض ولا يوجد تقسيم معين يتبعه الأطباء لهذه الحبوب فبعضهم يقسمها حسب الشدة إلى خفيف ومتوسط وشديد أو حسب لون الحبوب إلى رؤوس سوداء أو بيضاء أو حمراء ولكن من الأفضل تصنيف هذه الحبوب حسب نوعها إلى:

1.حبوب غير التهابية: والتي إما أن تكون بيضاء الرؤوس أو سوداء الرؤوس، وتظهر الرأس السوداء أو يسمى بالكوميدون على هيئة نقطة سوداء إذا ما ضغط عليها برزت على شكل دويدة بيضاء يميل لونها للصفرة، وتتكون الحبوب ذات الرأس السوداء نتيجة لتجمع الخلايا الميتة مع صبغة الميلانين (صبغة تفرزها خلايا خاصة بالجلد) في قنوات الغدد.

   أما الرؤوس البيضاء فهي أصغر حجما من الرؤوس السوداء وغالبا ما يفوق عددها عدد الحبوب ذات الرؤوس السوداء بنسبة 1:5، ولها لون الجلد ولكن يصعب رؤية منفذها الذي تتسلل منه الزيوت والبكتيريا ومن المحتمل جدا أن تتحول الرؤوس البيضاء إلى بقع ملتهبة.

2.حبوب التهابية وتقسم هذه الحبوب حسب شدة التهابها إلى:

أ‌.حبيبات حمراء صغيرة وتسمى حطاطات ( papules).

ب‌.بثور تحت الجلد (Comedonal Acne).

ت‌.حبوب تقيحية ذات خراج مؤلم ( (Papulopustular Acne.

ث‌.تكيسات وعقد عميقة (Nodulocystic Acne).

   وتدوم البثور عادة لمدة من الزمن تتراوح بين الثلاثة إلى العشرة أيام، أما العقد فقد تدوم لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وبالنسبة إلى الكيس فقد يستمر لعدة أشهر، وغالبا ما يعقب العقد والأكياس تكون ندب في عدد من المرضى والندب على نوعين هما:

1.الندب السميكة والبارزة على سطح الجلد وتسمى الندب المتضخمة أو الجدرية (keloid).

2.الندب المنخفضة عن مستوى سطح الجلد وتسمى الندب الضامرة (atrophis).

التعليق