برشلونة يسعى للعودة إلى درب الانتصارات وفالنسيا وريال مدريد ينشدان ملاحقته

تم نشره في السبت 18 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • برشلونة يسعى للعودة إلى درب الانتصارات وفالنسيا وريال مدريد ينشدان ملاحقته

الليغا

 مدريد - يسعى برشلونة الى استعادة نغمة الفوز بعد خسارتين متتاليتين وذلك عندما يستقبل بيتيس على ملعب "نوكامب" في المرحلة الرابعة والعشرين من بطولة اسبانيا لكرة القدم.

وكان الفريق الكاتالوني سقط على ارضه امام عقدته المستعصية اتلتيكو مدريد 1-2، ثم امام فالنسيا صفر-1 في المرحلتين الاخيرتين ما جعل المنافسة تشتعل على اللقب لان ذلك سمح لفالنسيا وخصوصا ريال مدريد بالاقتراب من المتصدر.

وجاءت الخسارتان بعد 14 فوزا متتاليا لبرشلونة وعلى الرغم من ذلك اعتبر هداف الفريق الكتالوني الكاميروني صامويل ايتو بان فريقه لا يمر بأزمة ولا يواجه اي ضغوطات وقال: "الضغوطات هي على الفرق المطاردة، لاننا نستطيع الخسارة مرتين جديدتين، لكن هذا الامر ممنوع على فالنسيا وريال مدريد".

واضاف "اذا خسر فالنسيا فان الفارق سيعود الى 9 نقاط، وبالتالي فانه يواجه الضغوطات وليس نحن، من الناحية الشخصية انا مرتاح جدا".

وقال الهولندي فرانك ريكارد مدرب برشلونة "ببساطة لا يمكننا الخسارة في مباراة ثالثة على التوالي .. لذلك فإن مباراة بيتيس في غاية الأهمية بالنسبة لنا". ويستطيع ريكارد اليوم إشراك لاعبيه البرازيليين رونالدينيو وتياغو موتا أو البرتغالي ديكو الذين غابوا عن مباريات الفريق في الفترة الاخيرة إما للإصابة أو الإيقاف، بينما يغيب عن صفوف برشلونة رافائيل ماركيز للإيقاف والصاعد ليونيل ميسي للإصابة.

ويحوم الشك حول مشاركة قائد برشلونة كارلوس بويول لإصابة في ركبته تعرض لها في التمارين أول من أمس الخميس.

ولم يفز بيتيس سوى مرة واحدة خارج ارضه هذا الموسم لكنه نجح في التغلب على برشلونة بالذات في بداية الموسم على ملعب نوكامب في مسابقة الكأس السوبر وبالتالي لن يدخل المباراة مهزوما سلفا.

ويحتل ريال بيتيس المركز الخامس من القاع بترتيب الدوري الاسباني الا أنه قد يكون ندا قويا لبرشلونة، حيث سيلعب بمعنويات عالية بعد تغلبه على فريق ألكمار الهولندي في دور الـ32 لبطولة كأس الاتحاد الاوروبي الاربعاء الماضي.

والمباراة هي آخر اختبار لبرشلونة قبل مواجهته المرتقبة مع تشلسي الانجليزي في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال اوروبا الثلاثاء المقبل.

في المقابل يحل فالنسيا ضيفا على ريال سوسييداد الباسكي في مباراة سهلة نسبيا ويسعى الى مواصلة ضغطه على المتصدر لعل وعسى.

ويأمل ريال مدريد ان يتابع صحوته بقيادة مدربه الجديد خوان رامون لوبيز كارو وهو لم يخسر في الدوري المحلي منذ مطلع العام الحالي وكان قاب قوسين او ادنى من قلب تخلفه 1-6 في ذهاب نصف نهائي مسابقة الكأس امام سرقسطة، عندما سحقه 4-صفر إيابا قبل ثلاثة ايام لكن الفوز لم يكن كافيا لبلوغ المباراة النهائية.

وينتظر أن يريح كارو مدرب ريال اللاعبين سيسينيو وجوناثان وودجيت وزين الدين زيدان.

ويحتل ريال مدريد المركز الثالث بترتيب الدوري الاسباني بفارق نقطة واحدة عن فالنسيا وسبع نقاط عن برشلونة.

ويلتقي فياريال ثالث الفرق الاسبانية المشاركة بدوري الابطال هذا الموسم بفريق اسبانيول اليوم. ويغيب عن هذه المباراة من صفوف فياريال صانع الألعاب خوان رومان ريكيلمي الذي أثر غيابه كثيرا على أداء فياريال هذا الشتاء.

وتجمع مباراة اليوم الرابعة بين اشبيلية صاحب المركز السادس وسلتا فيغو الخامس.

وفي المباريات الاخرى، يلتقي قادش مع اوساسونا، وديبورتيفو كورونا مع سرقسطة، وراسينغ سانتاندر مع اتلتيك بلباو، وملقة مع مايوركا، وخيتافي مع اتلتيكو مدريد.

راؤول يعود بعد غياب

عاد المهاجم الاسباني راؤول الى تشكيل فريق ريال مدريد الذي يخوض مباراة أمام الافيس بعد غياب دام ثلاثة شهور بسبب اصابة بالغة في الركبة.

وتعزز عودة راؤول كابتن الفريق من وضع ريال مدريد قبل مباراته الاسبوع المقبل في البطولة الاوروبية للأندية الأبطال أمام ارسنال الإنجليزي كما أن عودته تعني انه في طريقه لقيادة المنتخب الاسباني بنهائيات كأس العالم التي تستضيفها المانيا في يونيو(حزيران).

وأصيب راؤول بتمزق جزئي في الرباط الصليبي كما أصيب في غضروف ركبته اليسرى أثناء مباراة ريال مدريد التي هزم فيها صفر-3 أمام برشلونة في 19 تشرين الثاني (نوفمبر).

وفضل أطباء الفريق أن يخضع راؤول لبرنامج علاجي بدلا من اجراء جراحة له على أمل أن يتعافى اللاعب بشكل أسرع.

مباريات المرحلة 24:

- اليوم:

فياريال - اسبانيول 7.00

ريال مدريد - الافيس 9.00

برشلونة - بيتيس 11.00

اشبيلية - سلتا فيغو 11.00

- غدا:

قادش - اوساسونا 6.00

ديبورتيفو كورونا - سرقسطة 6.00

راسينغ سانتاندر - اتلتيك بلباو 6.00

ريال سوسييداد - فالنسيا 8.00

ملقة - مايوركا 8.00

خيتافي - اتلتيكو مدريد 10.00

- علما بأن المباريات تقام بتوقيتنا المحلي .

التعليق