الشيخوخة المبكرة مرتبطة بقلة الحركة والتوتر

تم نشره في السبت 18 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً

 القاهرة- ثمة علاقة بين التوتر والانفعال الشديد والزيادة الملحوظة في عدد الأشخاص المصابين بالشيخوخة المبكرة على مستوى العالم بأسره.

هذا ما أكده عالم الصيدلة، الدكتور عز الدين الدنشاري، مشددا على أن الشيخوخة المبكرة تعود إلى قلة الحركة، وعدم ممارسة الرياضة، والتدخين وإدمان الخمور والمخدرات، والإرهاق البدني والذهني، والإفراط في الطعام خاصة اللحوم الحمراء.

وقال الدنشاري إن هذه العوامل تساعد على إفراز هرمونات ترفع مستوى المواد الكيماوية النشطة داخل جسم الإنسان، وتدمر خلايا الجسم ، وتسبب العديد من الأمراض التي تؤدي إلى الشيخوخة في سن مبكرة، وذلك حسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية.

وأشار الدنشاري إلى ارتفاع عدد المعمرين لأكثر من مائة سنة في أميركا إلى 72 ألف نسمة عام 1999، ويتوقع أن يصل إلى المليون خلال خمسين عاما بسبب ممارسة الرياضة وتناول الإفطار بانتظام، وتناول الفاكهة والخضروات والابتعاد عن تناول المواد الكحولية أو التدخين.

وقال الدنشاري إن الدراسات الحديثة أكدت على أهمية فيتامين( C) الموجود في الليمون والبرتقال والجوافة، ودوره في التقليل من ظهور تجاعيد الوجه كونه يساعد على تكوين مادة الكولاجين في الجلد، التي تمنع ظهور التجاعيد.

وأضاف الدنشاري أن تجديد الشباب يتوقف على تناول أطعمة غنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات، وهي موجودة في الخضروات والفواكه مثل التفاح والكمثرى والفراولة والمانجو والمشمش وغيرها.

ونصح العالم المصري، الدنشاري، بضرورة الاهتمام بتناول وجبات غذائية متوازنة، والخلود إلى الراحة والنوم ما لا يقل عن ثماني ساعات يوميا، حتى يمكن إعطاء الفرصة لجسم الإنسان من تجديد نشاطه.

التعليق