الولايات المتحدة تعزز موقعها في الصدارة

تم نشره في الجمعة 17 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً
  • الولايات المتحدة تعزز موقعها في الصدارة

تورينو 2006
 

 تورينو- احتفظت الولايات المتحدة بالصدارة بعد منافسات اليوم الخامس امس الاول الاربعاء من دورة الالعاب الاولمبية الشتوية العشرين التي تستضيفها مدينة تورينو الايطالية حتى 26 شباط/فبراير الحالي.

وعززت الولايات المتحدة موقعها ببرونزية واحدة نالها توبي داوسون في سباق الحدبات بجمعه 26.30 نقطة.

وكانت الذهبية من نصيب الاسترالي ديل بيغ سميث بجمعه 26.77 نقطة، ونال الفنلندي ميكو رونكاينن الفضية (26.62).

ورفعت الولايات المتحدة رصيدها من الميداليات الى 8 ميداليات (5 ذهبية وفضيتان وبرونزية) مقابل 9 ميداليات (4 ذهبيات و3 فضيات وبرونزيتان) لروسيا التي غاب ممثلوها عن منصات التتويج، و8 ميداليات لالمانيا التي احتفظت بالمركز الثالث (4 ذهبيات وفضيتان وبرونزيتان).

ونالت النمسا ميداليتين ذهبيتين من اصل 4 وزعت يوم امس الاول فصعدت الى المركز الرابع على لائحة الميداليات، فكانت الاولى من نصيب الشقيقين اندرياس وفولفانغ لينغر في سباق الزحافات بتسجيلهما 1.34.497 دقيقة امام الالمانيين اندريه فلورشوتز وتورستن فوستليخ (1.34.807 د) والايطاليين غيرارد بلانكنستاينر واوزفالد هاسيلريدر (1.34.930 د).

اما الذهبية النمسوية الثانية فكانت من نصيب ميكايلا دورفميستر في سباق الانحدار في التزلج الالبي مسجلة 1.56.49 دقيقة.

ونالت السويسرية مارتينا شيلد الفضية (1.56.86 د)، والسويدية انيا بارسون البرونزية (1.57.13 د).

وهو اللقب الاولمبي الاول للنمسا في سباق الانحدار في التزلج الالبي منذ انجاز ان ماري موسر-برول عام 1980 في لايك بلاسيد.

وجاءت اللبنانية شيرين نجيم في المركز 34 بزمن 2.02.86 د، والجزائرية كريستيل لورا الدويبي في المركز 40 بزمن 2.09.68 د.

واحرزت الصينية وانغ مينغ ذهبية سباق التزلج السريع لمسافة 500 م قاطعة مسافة السباق بزمن 44.345 ثانية، وتقدمت على البلغارية يفغينيا رادانوفا (44.374 ث) والكندية انوك لوبلان-بوشيه (44.759 ث).

وامس أحرزت الفرنسية فلورنس بافيريل روبرت أول فوز لها بدورة الالعاب الاوليمبية الشتوية الحالية تورينو 2006 من خلال مسابقة البياتلون (مسابقة مركبة من التزلج والرماية) لمسافة 5ر7 كيلومترا.

وحققت بافيريل روبرت '31 عاما' تقدما كبيرا في المراحل الاخيرة من سباق التزلج كما أصابت أهدافها العشرة في مسابقة الرماية لتفوز بالميدالية الذهبية خلال 22 دقيقة و4 ر31 ثانية.

وكانت أفضل نتائج حققتها بافيريل روبرت قبل ذهبية البياتلون يوم امس هي احتلال المركز الثاني في بطولة العالم خمس مرات كان آخرها في موسم 2001- 2002 ولكنها أيضا أظهرت قدراتهاعندما احتلت المركز الخامس بالسباق نفسه في الاوليمبياد الشتوي السابق عام .2002

وجاءت السويدية الصاعدة آنا كارين أولوفسون في المركز الثاني  بفارق 4 ر2 ثانية فقط لتفوز بالميدالية الفضية.

بينما كانت الميدالية البرونزية من نصيب الاوكرانية ليليا إفريموفا بفارق 6ر6 ثانية عن بافيريل روبرت .

واحرز منتخب النمسا للرجال امس الخميس في براجيلاتو ذهبية الثنائية الشمالية .

وقطع المنتخب النمسوي مسافة السباق بزمن 49.52.6 دقيقة متقدما على منتخبي المانيا بفارق 15.3 ثانية، وفنلندا بفارق 26.8 ثانية.

واحرز الاميركي سيث ويسكوت في باردونيكيا ذهبية مسابقة سنوبورد كروس .

وتقدم ويسكوت على السلوفاكي رادوسلاف زيديك والفرنسي بول هنري دي لورو.

يذكر ان ويسكوت (26 عاما) توج العام الماضي بطلا للعالم في المسابقة ذاتها.

الالمان يحصلون على القبعات الرسمية لفريقهم

أصبح في مقدور أعضاء الفريق الالماني المشارك في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية  أن يرتدوا الالوان الصحيحة لعلم بلادهم أثناء المنافسات بعد تزويدهم بالقبعات الصحيحة إذ سبق أن منحوا قبعات تحمل العلم البلجيكي.

وقالت شركة أديداس لصناعة الملابس الرياضية أن القبعات الجديدة أنتجت خلال ال48 ساعة الماضية في سويسرا وأرسلت إلى الرياضيين الالمان في وقت مبكر صباح امس الخميس.

وتظهر القبعات الحالية الالوان الوطنية بالترتيب الصحيح الاسود والاحمر والذهبي. وكانت القبعات التي حصل عليها اللاعبون في البداية تحتوي على الاسود والذهبي والاحمر وهو ما يماثل ترتيبه افي العلم البلجيكي مما وضع شركة أديداس في موقف محرج للغاية.

 استبعاد الروسية بيليفا وتجريدها من ميداليتها الفضية

 أعلنت اللجنة الاولمبية الدولية امس الخميس انها استبعدت الروسية اولغا بيليفا من الالعاب الاولمبية الشتوية العشرين التي تستضيفها مدينة تورينو الايطالية حتى 26 الحالي بسبب ثبوت تناولها منشطات.

وأوضحت اللجنة ان بيليفا جردت من الميدالية الفضية التي أحرزتها في سباق 15 كلم ضمن مسابقة البياتلون الاثنين الماضي.

وتابعت "خضعت بيليفا لفحص الكشف عن المنشطات في 13 شباط/فبراير الحالي بعد احرازها الميدالية الفضية في سباق 15 كلم فثبت وجود مادة كافيدرون المنشطة"، مضيفة "الغيت نتيجتها واستبعدت من الالعاب وسنسحب بطاقة اعتمادها".

وكان مصدر في اللجنة الاولمبية الدولية فضل عدم الكشف عن هويته اعلن ان بيليفا خضعت لفحص منشطات جاءت نتيجته ايجابية، مشيرا الى ان تحاليل العينتين كشفتا وجود مادة كارفيدون المنشطة.

واضاف ان بيليفا (30 عاما) لم تشارك اليوم في سباق السرعة، مشيرا الى انها اول حالة منشطات.

وكانت الروسية الاخرى سفتلانا ايشموراتوفا احرزت ذهبية المسابقة بزمن 49.24.1 دقيقة وتقدمت على بيليفا (50.09.6 د)، فيما حلت الالمانية مارتينا غلاغوف ثالثة (50.34.9 د).

وباتت الفضية من نصيب غلاغوف، فيما منحت البرونزية للروسية الاخرى البينا اخاتوفا التي كانت حلت رابعة في السباق ذاته.

وباتت بيليفا ثالث رياضية تستبعد من الالعاب بسبب المنشطات بعد البرازيلي ارماندو دوس سانتوس والاميركي زاتش لاند علما بان الاخيرين استبعدا قبل انطلاق الالعاب بعدما ثبت تناولهما منشطات في فحوص فجائية، الاول في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، والثاني في كانون الثاني/يناير الماضي.

وكانت بيليفا توجت بطلة اولمبية لسباق المطاردة في مسافة 10 كلم في الالعاب الاولمبية الاخيرة التي اقيمت في سولت لايك سيتي الاميركية عام 2002 التي شهدت 7 حالات منشطات.

واعترفت بيليفا امام لجنة الانضباط باستعمالها دواء لعلاج اصابة في قدمها وذلك بناء على وصفة من طبيبها الشخصي.

واكد الاتحاد الروسي للبياتلون عدم تحمله المسؤولية بعد كشف حالة المنشطات، وقال رئيسه الكسندر تيخونوف في تصريح لوكالة "ايتار-تاس" الروسية "لقد عملنا مع جميع الرياضيين ونبهناهم الف مرة ومرة: يجب استعمال الادوية الموجودة لدى الجهاز الطبي للمنتخب فقط".

واجرت اللجنة الاولمبية الدولية حتى الان اكثر من 400 فحص للكشف عن المنشطات، علما بانها اشارت الى انها ستقوم باجراء 1200 فحص طيلة الالعاب.

المسؤولون الاولمبيون غير قلقين

يصر المسؤولون الاولمبيون على أنهم غير قلقين بسبب العزوف الجماهيري عن حضور منافسات دورة الالعاب الاولمبية الشتوية العشرين  وقالوا أن قلة عدد الحضور عن الدورات السابقة هو خيار متعمد.

ويقل عدد المشاهدين الذين تابعوا سباقي التزلج الريفي في تورينو بكثير عن العدد الذي شاهد السباقين ذاتهما في النرويج الذي يعشق مواطنوه الالعاب الشتوية بجنون حيث شهد أكثر من 100 ألف متفرج كل سباق عندما أقيمت الدورة في مدينة ليلهامر النرويجيةفي عام .1994

ويقل عدد حضور أولمبياد تورينو قياسا إلى عدد المواطنين عن حضور دورة سولت ليك التي أقيمت في عام .2002

وأجبرت اللجنة المنظمة لاولمبياد تورينو على تقليل عدد الحضور في المسابقات التي تقام في الجبال لتتفادى مشكلة النقل وازدحام الطرقات بالقرب من المواقع التي تقام فيها المنافسات.

وقال جوسيبي جايتانو المتحدث الرسمي باسم اللجنة المنظمة أمس الاول الاربعاء: "لقد اتفقنا مع الاتحادات الوطنية واللجنة الاولمبية الدولية على نقل عدد أقل من الجمهور".

وكشف جايتانو عن أنه على الرغم من وجود جماهير قليلة في بعض المنافسات فإن الرياضيين اشتكوا من وجود هذه الاعداد.

وقال: "الناس يعملون خلال شباط- فبراير. من غير المنطقي أن نفكر في أن 50 ألف شخص سيتوجهون إلى الجبال".

ولم تعترض اللجنة الدولية الاولمبية على ما قالته المتحدثة الرسمية جيزيل ديفيز التي أوضحت أن أهمية الامر لا تتعلق فقط بعدد الحضور وإنما ترتبط أيضا بالمناخ الذي يخلقونه في مواقع المنافسات.

وعرضت اللجنة مليون تذكرة لمنافسات البطولة بيع منها 802 ألف تذكرة حتى أمس الاول الاربعاء.

وحققت اللجنة المنظمة هدفها المالي من جراء بيع التذاكر والتي وضعته مسبقا وهو 64 مليون يورو.

التعليق