محاولة جادة للتعريف بالمصطلحات الوطنية البديلة للمصطلحات الإسرائيلية

تم نشره في الخميس 16 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً

للحيلولة دون تهميش الهوية الفلسطينية ومكافحة العنصرية

 

عمّان - الغد - دعمت مؤسسة التعاون اصدار كتيب " هوية وانتماء : مشروع المصطلحات الاساسية للطلاب العرب "  الذي تم تنفيذه بمبادرة من جمعية ابن خلدون ومركز مكافحة العنصرية في حيفا. ويهدف الكتيب الى التعريف بالمصطلحات الاساسية " الدينية والمدنية والقومية والانسانية العامة " وعرضها بشكل علمي مدروس بعيدا عن المغالاة او الطمس والتغييب , فضلا عن عرض الوقائع التاريخية بشكل اقرب ما يكون الى الواقع.

وستقوم مؤسسة التعاون بتوزيع سبعين الف نسخة مجانا على الطلبة الفلسطينيين ضمن محاولة جادة للتعريف بالمصطلحات الوطنية البديلة للمصطلحات الإسرائيلية في إطار برنامج المؤسسة لرفد مشروعات إغناء الثقافة والحفاظ على الهوية العربية الفلسطينية .

وكانت مجموعة من المثقفين العرب تطوعت لاعداد الكتيب في 72 صفحة قدموا خلالها جملة منتقاة من المصطلحات الاساسية المتعلقة ببعض الأحداث والمؤسسات والشخصيات والمواقع والرموز الفلسطينية والإسرائيلية والعربية والعالمية ذات العلاقة بالوضع الفلسطيني والتي من الضروري دراستها للمحافظة على الرواية الوطنية الفلسطينية.

وستعتمد اللجنة القائمة على المشروع اسلوب الدعوة لعقد اجتماعات جماهيرية للمعلمين والاباء لتحفيزهم على ممارسة دورهم في التأثير على ابنائهم وطلابهم, علما بان وزارة المعارف الاسرائيلية رفضت التعامل مع هذا الكتيب جملة وتفصيلا.

 وستكون الآليات الاساسية المستخدمة في تدريس هذه المصطلحات, عدا الاجتماعات الجماهيرية, اعداد برامج مسابقات يتم فيها منح الطلبة الفائزين هدايا ثمينة, ما سيخلق تنافسا كبيرا وايجابيا بين الطلبة يحفزهم على اقتناء الكتيب وقراءته وحفظ المعلومات الموجودة بداخله .

وقد جاء مشروع إصدار هذا الكتيب بما يحتويه من مصطلحات وطنية بديلة لمصطلحات وزارة المعارف الاسرائيلية للرد على منهجية هذه الوزارة في تكريس محاولات تهميش وتغييب الهوية عند الفلسطينيين داخل اسرائيل كطريقة للسيطرة عليهم وتطويعهم سياسيا.

ويأتي برنامج الثقافة والهوية كأحد المسارات التنموية الرئيسية الذي بدأت مؤسسة التعاون تنفيذه في العام 1994 , في اطار حرص المؤسسة على تعزيز الوعي الثقافي الفلسطيني واللغة العربية, من خلال تأسيس مراكز ثقافية في المدن والقرى, ودعم الأنشطة الثقافية والفنية ابتداء بمكتبات الاطفال ومرورا بالموسيقى التقليدية ونسج البسط وغير ذلك من المشروعات ذات الطابع الثقافي. وفي سياق هذا البرنامج, خصصت المؤسسة اموالا لدعم تأهيل وترميم مبان ذات اهمية ثقافية وتاريخية في مدن فلسطينية اخرى مثل عكا, حيفا, يافا, اللد, والرملة والتي تعد جزءا من التراث الفلسطيني الحي.

ومن الجدير بالذكر ان مؤسسة التعاون هي مؤسسة خاصة غير ربحية تأسست العام 1983 في جنيف على ايدي نخبة من رجال الاعمال والمفكرين الفلسطينيين والعرب. وتتميز بمصداقية دولية وإقليمية ساعدتها على استقطاب موارد الفلسطينيين في الشتات وتبرعات العرب وغيرهم من المؤسسات المانحة العربية والدولية وتوجيهها لتحقيق أقصى دعم للمجتمع الفلسطيني عبر المؤسسات الاهلية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق 1948 , بالاضافة الى التجمعات الفلسطينية في لبنان.

التعليق