"برنامج حكايات سمسم" يطلق أولى حلقاته الدراسية

تم نشره في الأربعاء 25 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • "برنامج حكايات سمسم" يطلق أولى حلقاته الدراسية

كوكب حناحنة

 

   عمّان- انطلق العمل في سلسلة حلقات الجزء الثاني من برنامج حكايات سمسم بعقد حلقة دراسية صباح أمس في فندق حياة عمان، ضمت اختصاصيين وباحثين وتربويين في مجال الطفولة.

بالاضافة الى ممثلين عن وزراة التربية والتعليم والتلفزيون الاردني، والذي يعتبر ووكالة الانماء الاميركية، الشريك الرئيس في هذا الجزء، من خلال برنامجهم لدعم الطفولة المبكرة.

وتهدف الحلقة الى تحديث الاهداف التربوية لبرنامج حكايات سمسم وتوافقها مع اهداف المنهاج الوطني للطفولة المبكرة، للخروج بوثيقة منهاج شاملة للاهداف التربوية.

   وتناولت على مدار يوم كامل محاور عدة، راجعت خلالها وثيقة المنهاج الموجودة حاليا، والتي تعتبر نقطة انطلاق لتطوير وثيقة منقحة، ليتم اعتمادها في الجزء الثاني من البرنامج، ومراجعة المجالات التربوية الاخرى التي يتناولها الانتاج العالمي لشارع سمسم.

وتضمنت الحلقة عرضا لفقرات برنامج حكايات سمسم، وأخرى من الانتاج العالمي المشترك لشارع سمسم، وذلك لتوضيح كيفية تناول الاهداف التربوية من خلال حلقات البرنامج.

   وتشكل قائمة الأهداف التربوية التي سيتم الاجماع عليها من قبل الاختصاصيين اساسا لكل فقرة يتناولها البرنامج، بحيث تغطي تلك الفقرة احد الاهداف التربوية المنتقاة، وتعتبر هذه القائمة بمثابة مرشد لحلقات البرنامج، يستعين فيها الكتاب والمخرجون والمنتجون خلال مراحل الانتاج، كما ستستخدم كأساس لتطوير المواد التعلمية المرافقة.

وسيتواصل عمل ورشات متخصصة في مجال الكتابة للاطفال، بإشراف مختصين من ورشة سمسم العالمية الذين لهم باع طويل في انتاج برامج الاطفال منذ اكثر من 35 عاما. وهم يتبنون حاليا انتاج 24 برنامجا في 24 دولة حول العالم موجهة للطفولة المبكرة، وآخذة بعين الاعتبار احتياجات البلدان وخصوصيتها.

   ويؤكد المنتج المنفذ لبرنامج حكايات سمسم مدير عام مؤسسة جوردان بيونيرز المخرج خالد حداد أن انتاج الجزء الثاني سيتم  خلال 12 شهرا، بدءا من ورشات العمل للمضمون والكتابة، ثم تطوير عمل السيناريو والتصوير باستوديوهات التلفزيون الاردني في شهر تموز(يوليو)، ومن ثم عملية المونتاج، موضحا أن أولى حلقات هذه السلسلة ستعرض على شاشة التلفزيون الاردني مع بداية عام2007.

   ويواكب عملية الانتاج التلفزيوني للبرنامج كما يقول انتاج المواد التعليمية المساندة الموجهة للاطفال والمعلمين والمربيين والاهالي، تحمل الاهداف والمضامين، حيث سينصب الاهتمام الاكبر على تعليم الاحرف والارقام والمبادئ الاولية للاطفال، كما سيقوم مختصون بعمل ورشات عمل للمعلمين والمدربين الذين يعملون في وزارة التربية؛ لتعليمهم كيفية استخدام المواد التعليمية المساندة، وسنركز في هذا  الجزء على التعامل مع الاهالي لتحفيزهم على استخدام هذه المواد مع اطفالهم.

واشارالى ان الجزء الثاني يعتمد في محاوره المختلفة على  كادر مختص باعداد المواد التعليمية، واخر مختص بالبرنامج التلفزيوني، بالاضافة الى كتاب مواد تعليمية ورسامين مختصين.

   وبين انه سيتم انتاج ستة تنويهات توعوية تلفزيونية من خلال شخصيات البرنامج تخاطب الاهالي مباشرة، وسيتزامن بثها مع بث حلقات البرنامج، لافتا إلى أنه تم انتاج مثل هذه التنويهات في الجزء الاول ومن أبرز مواضيعها: استمع لطفلك، لاتقارن بين أطفالك، راقب ما يشاهده اطفالك على التلفزيون.

واعتبر الكاتب الرئيسي ومخرج فقرات الاستوديو لبرنامج حكايات سمسم المخرج نبيل الشوملي أن  الاضافات الجديدة للبرنامج تضمن التطوير في المضمون والشكل، مبينا أن الجزء الثاني سيكون مكملا للجزء الاول من حيث التكنيك والتعامل مع الدمى والفئة العمرية المستهدفة.

   من جانبها بينت مديرة البحث والمضمون للبرنامج أن الحلقة الدراسية جاءت للوصول الى مضمون الجزء الثاني من خلال استطلاع اراء الخبراء والمختصين، واعداد وثيقة منهاج للبرنامج.

وتجدر الاشارة الى ان عملية التطوير والمراجعة للجزء الثاني ستستمر اثناء الانتاج، كما سيقوم فريق العمل بطلب الاستشارة لدى الحاجة من ذوي الاختصاصات المختلفة للمساعدة في تطوير محتوى المجالات المتناولة.

   ويأتي برنامج حكايات سمسم الذي اصبحت شخصياته (تن تن، وجل جل، وجدو سمسم) من الشخصيات الدرامية المعروفة لدى اطفال الاردن، بدعم من وكالة الانماء الاميركية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وكافة الجهات المعنية بالطفولة المبكرة، كما دعمت امانة عمان الكبرى اصدار المواد التعليمية المساندة.

ويتزامن مع بث الحلقات الجديدة (وعددها 26) من البرنامج، توزيع الوسائل التعليمية المساندة التي تتواكب مع توجهات وزارة التربية والتعليم في (التعليم التفاعلي) التي اطلقتها منذ عام، وتأكيدا للنهج الذي اتبعه القائمون على البرنامج في اصدار وسائل ومواد تعليمية مساندة.

 

(تصوير:ساهر قدارة)

التعليق