جنوب افريقيا وغينيا في لقاء البحث عن الذات

تم نشره في الأحد 22 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

 المجموعة الثالثة 
 

جنوب افريقيا - زامبيا

المجموعة الثالثة

ملعب الاسكندرية الأول

الساعة الثامنة مساء

 القاهرة - تسعى جنوب افريقيا عندما تلاقي غينيا الليلة ضمن مباريات المجموعة الثالثة الى تعويض خيبة املها بالفشل في التأهل الى المونديال بالعودة بقوة الى الساحة القارية التي ابلت فيها البلاء الحسن في اول مشاركة لها حيث توجت بطلة لكأس امم افريقيا العشرين التي استضافتها عام 1996، ثم بلغت المباراة النهائية للبطولة الحادية والعشرين في بوركينا فاسو 1998، وحلت ثالثة في في نيجيريا وغانا معا عام 2000.

   وتعول جنوب افريقيا على مهاجمها "الشقي" بينيديكث ماكارتي الذي يشارك في البطولة الافريقية مرغما لانه كان يفضل البقاء مع فريقه بورتو البرتغالي خصوصا وانه كان ضمن تشكيلته الاساسية والتي غاب عنها فترة طويلة وتحديدا منذ تعاقد الفريق مع المدرب الهولندي كو ادريانزي، وقال ماكارتي: صحيح انني كنت اود البقاء مع بورتو وعدم المشاركة في بطولة امم افريقيا، لكني مرغم على التواجد في العرس القاري فهذا نداء الوطن وبالتالي يجب التركيز في الوقت الحالي على المنتخب ونسيان بورتو، حققنا نتائج مخيبة في التصفيات ولا نأمل في تكرار ذلك في مصر، سنحاول تقديم الافضل وارضاء جماهيرنا التي تعقد امالا كبيرة على البطولة الافريقية لرد الاعتبار.

   ولا تختلف حال غينيا عن جنوب افريقيا وهي بدورها تدخل النهائيات بمعنويات مهزوزة وان كان فشلها في التأهل الى المونديال عاديا لانها كانت ضمن مجموعة قوية ضمت تونس والمغرب اللتان كانتا مرشحتين بقوة الى المونديال، ويعول مدرب غينيا الفرنسي باتريس نوفو كثيرا على مباراة الغد لانها مفتاح تألقه في البطولة او على الاقل تخطي الدور الاول الذي يشكل عقدة للغينيين منذ مشاركتهم للمرة الاولى في البطولة عام 1970 حيث لم ينجحوا في تخطيه سوى مرتين من أصل 7 مشاركات وكان ذلك عام 2004 في تونس عندما خرج من ربع النهائي على يد مالي 1-2، وعام 1976 عندما حل وصيفا خلف المغرب في بطولة اقيمت بنظام الدوري وكان وقتها المنتخب الغيني بحاجة الى الفوز لاحراز اللقب.

التعليق