رابطة الكتاب الأردنيين تستأنف منح جائزة عبدالرحيم عمر لأفضل ديوان شعر عربي

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • رابطة الكتاب الأردنيين تستأنف منح جائزة عبدالرحيم عمر لأفضل ديوان شعر عربي

زياد العناني

 عمان- بدأت رابطة الكتاب الاردنيين باتخاذ الاجراءات التنفيذية لمنح جائزة الشاعر عبدالرحيم عمر لافضل ديوان شعر عربي صدر في العام 2005.

وضمت اللائحة الداخلية لجائزة عبدالرحيم عمر عدة بنود منها ان تعطي الجائزة لافضل ديوان عربي وان تمنح الرابطة جائزة سنوية مقدارها

"500" دينار وذلك اثناء المؤتمر السنوي العام العادي للرابطة او في احتفال خاص يقام لهذا الغرض.

وشددت اللائحة الداخلية على عدم منح هذه الجائزة لأكثر من ديوان شعري واحد في العام. كما أنه لا يجوز أن تمنح هذه الجائزة لفائز واحد مرتين.

   وستقوم الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب والمؤسسات الثقافية المحلية والعربية بترشيح عدد من الدواوين الشعرية لنيل الجائزة.

كما ستقوم الهيئة الإدارية للرابطة بتأليف لجنة تحكيم سنوية تحت اسم "لجنة جائزة عبدالرحيم عمر الشعرية" تناط بها مهمة تحديد الديوان الشعري الفائز وتتكون من رئيس رابطة الكتاب "رئيسا للجنة" وأربعة أعضاء من ذوي الكفاءة حيث تحدد اللجنة الديوان الشعري الفائز بالأغلبية البسيطة وفي حال تساوي الأصوات يكون صوت الرئيس مرجحا.

ويحق للهيئة الإدارية أن تحجب الجائزة وعليها في هذا الحال أن تقدم الأسباب الموجبة للحجب.

   وتمنح جائزة الشاعر عبدالرحيم عمر ضمن اسس على رأسها ان تتوفر في الديوان الفائز روح الابداع والخلق والابتكار إضافة الى نصرة القضايا الإنسانية عموما والدفاع عن الحرية والعدالة.

وسيتم تمويل الجائزة من عدة مصادر تشمل التبرعات التي يقدمها " آل الشاعر عبدالرحيم عمر" والتبرعات التي يقدمها الأفراد والهيئات الرسمية والشعبية لدعم الجائزة إضافة الى مساهمة الرابطة في تغطية العجز إن وجد في قيمة الجائزة.

   يذكر أن رابطة الكتاب الأردنيين رسخت جملة من الجوائز مثل جائزة عرار الأدبية التي تحمل اسم الشاعر الأردني الراحل مصطفى وهبي التل والتي فاز بها كل من الادباء د. وليد سيف والروائي سالم النحاس والشاعرة الراحلة فدوى طوقان والشاعر العراقي سعدي يوسف والشاعر عبدالرحيم عمر والشاعر ابراهيم نصر الله والشاعر الراحل عبدالوهاب البياتي والشاعر يوسف عبدالعزيز والشاعر يوسف أبولوز والشاعر حيدر محمود والشاعر الراحل ممدوح عدوان.

   كما استحدثت الرابطة في العام 1985 جائزة محمود سيف الدين الايراني للقصة القصيرة وفاز بها كل من الادباء: ابراهيم العبسي وفخري قعوار وخليل السواحري ومحمود شقير ويوسف ضمرة وهاشم غرايبة والياس فركوح وجمال أبوحمدان وحزامة حبايب وعدي مدنات ورشاد أبوشاور.

وفي السياق ذاته استحدثت الرابطة أيضا جائزة د. منيف الرزاز للدراسات والفكر التي فاز بها الادباء: د. عبدالكريم غرايبة ود. أسعد عبدالرحمن ود. عبدالرحمن شقير ود. هشام غصيب ود. سهيلة الريماوي ود. ناصيف نصار ود. محمد جابر الأنصاري ود. محمد عابد الجابري وناجي علوش.

وفي مجال المقال الصحافي أقرت الرابطة في العام 1992 جائزة يعقوب عويس للمقالة الصحافية التي فاز بها الكتاب: طارق مصاروة ومحمد خروب وبدر عبدالحق وخيري منصور وجورج حداد وطاهر العدوان ونواف الزرو إضافة الى جائزة غالب هلسا التي استحدثت في العام 1992 وفاز بها الادباء: د. وليد سيف ونزيه ابونضال ود. عزالدين المناصرة والروائي السوري نبيل سليمان وفايز محمود ود. عبدالرحمن ياغي ود. صالح أبواصبع ود. عبدالواحد لؤلؤة وفخري صالح.

   وفي مجال حقوق الإنسان استحدثت الرابطة في العام 1992 جائزة د. منذر عنبتاوي لحقوق الإنسان وفاز بها كل من: ابراهيم بكر وبهجت ابوغريبة وليث شبيلات وضافي الجمعاني وحاكم الفايز ومجلي نصراوين وسليمان الصويص وبسام الشكعة وجائزة خليل السكاكيني لأدب الطفل وثقافته التي فاز بها كل من الادباء: روضة الهدهد والشاعر علي البتيري إضافة الى جائزة ميشيل النمري للحريات الديمقراطية التي فاز بها كل من بهجت أبوغريبة ود. ناصر حامد أبوزبد وجائزة عيسى الناعوري للنقد الأدبي التي استحدثت في العام 1994 وفاز بها د. سليمان الأزرعي إضافة الى جائزة تيسير سبول التي اقرت في العام 1986 وفاز بها الادباء د. عبدالرحمن منيف ومؤنس الرزاز وجمال ناجي وابراهيم نصر الله وفاروق وادي وزياد القاسم.

التعليق