20 حقيقة عن ممارسة الرياضة البدنية بشكل صحيح

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2006. 09:00 صباحاً
  • 20 حقيقة عن ممارسة الرياضة البدنية بشكل صحيح

 آنو السرحان

عمّان- تساعد الرياضة البدنية على تحسين الأداء الوظيفي لجميع الأعضاء، مدرب اللياقة البدنية حسين من نادي flexيقدم لنا أهم 20 حقيقة حول ممارسة الرياضة بشكل صحيح.

1- يفقد الإنسان قدرته على الاستفادة من الأوكسجين بعد سن الثلاثين بمعدل 1% كل عام، أي أنه يفقد 30% من قدرته تلك في سن الستين، إلا إذا كان ممارسا منتظما للرياضة، حيث تبقى كفاءة امتصاص الجسم للأكسجين والاستفادة منه كما هي في سن الشباب.

2- تحسن الرياضة من أداء وظائف الجسم، حيث تسهم إسهاما فعالا في إمدادها بالأكسجين والغذاء اللازمين للطاقة، عن طريق تنشيط الدورة الدموية التي تزيد من تدفق الدم إلى جميع الخلايا، فتزداد نشاطا وحيوية، ويسهل عليها التخلص من ثاني أكسيد الكربون والنفايات الضارة، فيتحسن أداؤها.

3- لا تبدأ ممارسة التمرينات الرياضية فجأة، واتبع الأسلوب المتدرج، وضع أهدافا سهلة التحقيق، وحاول أن تتخذ رفيقا، فقد تتشجع على الاستمرار، وبالتالي الوصول للّياقة، فالرياضة تحتاج لمدة طويلة نسبيا حتى تؤدي نتائجها، وحسب الدراسات فلا بد من أن تحرق ما لا يقل عن 6000 سعر حراري أسبوعيا، وهذا يعني مزاولة النشاط البدني بحدود 5-6 ساعات موزعة على الأسبوع.

4- أفضل الأوقات لممارسة الرياضة الصباح الباكر، قبل تناول طعام الإفطار، حيث تكون نسبة السكر في أدنى معدلاتها، وبالتالي يأخذ الجسم الطاقة التي يحتاج لها أثناء الرياضة من مخزون الدهون في الجسم، وإلا فمن الممكن مزاولتها في فترة المساء بعد تناول الطعام بحوالي ثلاث ساعات.

5- الاعتقاد بأن الحرارة والتعرق يذيب الدهون، هو اعتقاد خاطئ تماما.

6- تزيد الرياضة من كفاءة المخ والجهاز العصبي، وتقلل من التوتر، حيث تحفز إفراز هرمون الستروتينين، الذي يعرف بهرمون السعادة، كما تقلل من الإصابة بأمراض الشرايين والقلب.

7- ما لا يعرفه الكثيرون، بأن الرياضة تزيد من معدل الحرق بعد مزاولتها، لأن العضلات تظل في نشاط دائم بعدها، فيزداد معدل التمثيل الغذائي، ويتحول مخزون الشحوم في الجسم إلى طاقة، ما يقلل الوزن، ويطرد شبح السمنة.

8- اللياقة تعني الاحتفاظ بقلب سليم وعضلات قوية وعظام صلبة وقوة احتمال عالية ولا يتحقق هذا إلا بالرياضة الجادة والمنتظمة.

9- ممارسة الرياضة من دون التقليل من استهلاك السعرات الحرارية يجعل الجسم يحتاج لمجهود هائل لإنقاص وزنه، فانتبه لهذا الأمر، واعلم أن ممارسة الرياضة قبل تناول الطعام أفضل، شرط ألا تكون المعدة خاوية أكثر من 4 ساعات.

10- يجب التأكد من ممارسة الرياضة المناسبة للسن والوزن، كما يجب الحرص على التسخين لمدة 5 دقائق على الأقل قبل أي نشاط رياضي.

11- تؤدي الرياضة المنتظمة إلى زيادة نسبة خميرة الكرياتين فوسفوكينيز (ceratine phosphokinase) ونسبة الجليكوجين اللذين يمدان الخلايا العضلية بطاقة هائلة، وبالتالي تكتسب مرونة وقدرة على التحمل، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة معدل الاحتراق في الجسم وبالتالي خسارة الوزن.

12- يصل معدل ضربات القلب عند الرياضيين وقت الراحة إلى 60 نبضة، وهو أقل منها عند غير الرياضيين(80 ضربة في الدقيقة)، وهذا يعني أن القلب يضخ كمية أكبر من الدم نتيجة قلة عدد الضربات، فتقوى عضلته وترتفع كفاءته وقدرته.

13- تساعد الرياضة في خفض ضغط الدم المرتفع، المسبب الرئيسي لتصلب الشرايين وأمراض القلب، حيث تقلل من نسبة الكوليسترول الضار(ldl)، ويزيد من نسبة الكوليسترول النافع (hdl)، والذي يساعد على إذابة ترسبات الدهون في جدار الشرايين.

14- القلب الرياضي هو قلب عادي، لكنه كبير الحجم، حيث يزداد حجم كل غرفة من غرفه، ويزيد سمك جداره، وهذا يوفر على القلب ملايين الضربات في العام الواحد لضخ الدم لأنحاء الجسم.

15- عندما يتوتر الإنسان، يفرز هرمون الأدرينالين، والذي يعرف بهرمون الغضب، وعند ممارسة الرياضة يفرز الجسم الإندروفينات المطمئنة، بالإضافة إلى النورابيفرين والدوبامين والسيترونين، فيتخلص المرء من كل الضغوط، ويتحرر من غضبه.

16- تنشط الرياضة الجهاز الهضمي، فلا يصاب بالخمول والكسل والإمساك، وتزيد العصارات الهضمية، فينشط التمثيل الغذائي، ويزداد الحرق وبالتالي يسيطر الشخص على وزنه.

17- تساعد الرياضة على تقليل ضغط العين ووقايتها من الجلوكوما، حيث تحافظ على مرونة شرايين العينين.

18- ممارسة الرياضة تنشط الدورة الدموية داخل النسيج العظمي، وعلى تنشيط النخاع العظمي الموجود داخل التجويف العظمي، وهو المسؤول عن إنتاج خلايا الدم.

19- يقلل المشي المنتظم يوميا لمدة لا تقل عن 45 دقيقة من احتمال حدوث مرض السكر لمن لديهم استعداد وراثي بنسبة 20%، كما تساعد على علاج القصور في عمل الأنسولين والذي يعاني منه الشخص البدين.

20- أشارت عدة دراسات إلى أن ممارسة الرياضة يوميا، حتى لو اقتصرت على المشي السريع، تقلل من احتمال الإصابة بالسرطان، فالدهون تزيد من هرمون الأستروجين المسرطن.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »إستفادة (أيوب مليان)

    السبت 8 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    أحسن إستفادة