مؤتمر صحافي للإعلان عن فعاليات مهرجان الفرح الثالث "يوم الوفاء"

تم نشره في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • مؤتمر صحافي للإعلان عن فعاليات مهرجان الفرح الثالث "يوم الوفاء"

يقام في العاشر من الشهر المقبل بمشاركة رسمية شعبية

 

 

محمد جميل خضر

   عمان- فيما بلغ العد التنازلي لموعد مهرجان يوم الفرح الاردني الثالث "يوم الوفاء" الذي يقام بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين 34 يوما قبل اقامته في العاشر من شباط (فبراير) المقبل في منتجع شاطئ عمان السياحي على تخوم البحر الميت عقدت اللجنة المنظمة له مؤتمرا صحافيا ظهر امس في فندق دانة عمان لوضع الاعلاميين بآخر ما وصلت اليه التحضيرات السائرة على قدم وساق.

   واعلن رئيس الجمعة الاردنية للمحافظة على التراث المنظمة للمهرجان محمد الفياض في المؤتمر الذي شارك فيه اعضاء الهيئة الادارية للجمعية وتابعه عدد من الصحافيين ان العمل ما يزال جاريا لضمان مشاركة مختلف الفعاليات الرسمية والشعبية من محافظات الوطن كافة في الشمال والجنوب والشرق والغرب مستعرضا اسماء المحافظات التي تأكدت مشاركتها: الطفيلة, الكرك, المفرق, اربد, البلقاء والزرقاء.

   وذكر الفياض ان المهرجان الذي يقام سنويا بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني يحمل هذا العام ابعادا دلالية وطنية مضاعفة فيما يتعلق بتجديد الولاء والانتماء وتأكيد الالتفاف حول القيادة الهاشمية والتمسك بثوابت الوطن بعد الهجمة الارهابية التي تعرضت لها عمان في تشرين الثاني الماضي.

   وأوضح الفياض ان اختيارهم لمنتجع عمان السياحي على شواطئ البحر الميت لم يأت مصادفة بل بقصد المؤازرة المعنوية للاماكن السياحية المحلية ولتأكيد وقوف الاردنيين جميعا في وجه من يحاول تعطيل مسيرة النماء وزعزعة امننا واستقرارنا.

   وألقت الشاعرة النبطية نسرين شديفات في المؤتمر قصيدتين "حياك يا ابوحسين" التي اجمعت اللجنة المنظمة للمهرجان على ان تكون احدى فعاليات الافتتاح الرسمي للمهرجان الذي يقام برعاية رئيس الوزراء معروف البخيت و"فنجان القهوة" العادة العربية الاصيلة.

   فيما ألقى مهند العظامات عدة قصائد وطنية وغزلية باللهجة المحلية النبطية ايضا قبل ان يلقي حامد العموش قصيدة بالفصحى "عمان هاشم" احتفى فيها بالقيادة الهاشمية "عمان هاشم يا احرار زفيها/ وعرين عبدالله كم فيها وكافيها/ عمان باتت والاحرار بانيها/ فرسان هاشم والرايات واليها".

   ورحب الفياض في الاجتماع الرابع للجنة المنظمة بمندوبي الاعلام الاردني شاكرا دورهم المهم في متابعة اخبار التحضيرات للمهرجان وكاشفا نيتهم لتخصيص مكان خاص بهم في موقع الاحتفال وتوفير مقاعد خاصة "ديسكات محاضرات" تتيح لهم متابعة مريحة ومناسبة لفعاليات المهرجان الذي يشتمل حسب الفياض على بعدين رئيسين البعد الرسمي المتضمن تسجيلا صوتيا للملك الراحل الحسين بن طلال يعود تاريخه للثاني من شباط (فبراير) العام 1962 يبشر فيه بولادة الشبل الهاشمي جلالة الملك عبدالله الثاني وعلى كلمات تمثل فعاليات وقطاعات ومؤسسات وطنية مختلفة.

   فيما يتضمن البعد الشعبي على تقديم ثماني فرق شعبية عروضا غنائية موسيقية راقصة تنهل من معين التراث الاردني وتعكس خصبة تنوعه, اضافة الى القاء قصائد شعرية لعدد من شعراء الفصحى والشعراء النبطيين.

   ويعلن عن بدء فعاليات المهرجان، كما ذكر الفياض، بإطلاق 44 حمامة تباعا مع تسليم 44 طالبا وطالبة 44 باقة ورد لراعي الحفل، فيما توزع في طريق الموكب الرسمي 44 نقطة تفوح منها رائحة البخور.

   وذكر الفياض ان محافظة الكرك وحدها اكدت حتى هذه اللحظة على مشاركتها 22 فعالية ومؤسسة تابعة لها في فعاليات المهرجان الذي يقام بدعم من 57 مؤسسة رسمية في مقدمتها وزارة المالية ممثلة بدائرة الجمارك ووزارة السياحة التي طبعت نصف مليون نسخة من ملصق المهرجان ليصار الى توزيعه في مختلف المحافظات.

   وكشف الفياض في سياق متواصل عن نيتهم توزيع مليون منشور يوم الافتتاح بواسطة الطائرات مكتوب عليها "قيادة هاشمية عظيمة وشعب اردني وفي".

 

(تصوير: ساهر قدارة)

التعليق