الشاي بالليمون "يقي" من سرطان الجلد

تم نشره في الأربعاء 4 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • الشاي بالليمون "يقي" من سرطان الجلد

   واشنطن- يقول علماء اميركيون إنه من شأن تناول الشاي الساخن الممزوج بقشور الليمون الحامض أن يوفر الحماية من الإصابة بسرطان الجلد .

وجاءت هذه الخلاصة نتيجة بحث شمل اربعمائة وخمسين شخصا كان نصف عددهم يعانون من الإصابة باحد انواع سرطانات الجلد، حيث تم سؤالهم عن كيفية تناولهم للشاي

   وتبين لإيمان حكيم وروبن هاريس الباحثين في جامعة اريزونا، من خلال الآراء ان المصابين بسرطان الجلد يتناولون الشاي الساخن بكميات قليلة .

واتضح لهما أيضا ان وضع قشور الليمون الحامض في الشاي قد قلص احتمالات الإصابة بسرطان الجلد بنسبة تفوق سبعين في المائة، وان تناول الشاي الأسود لوحده يساهم في تقليص احتمالات الإصابة بنسبة أربعين في المائة .

   ويأمل الباحثان ان تساعدهما نتائج هذه الدراسة على تطوير مكملات غذائية للمساهمة في تفادي الإصابة بسرطان الجلد .

وقد رحبت منظمات معنية بمساعدة المصابين بسرطان الجلد، بنتائج هذا البحث لكنها أعربت عن رغبتها في ان يجرى المزيد من الأبحاث حول هذا الشأن .

وقالت هذه المنظمات إنه إلى حين جمع مزيد من الأدلة على صحة ما توصل البحث الأخير إليه، فإنه يتعين مواصلة اتباع طريقة التدليك السليمة.

   وقال براد تيم المكلف بجمع المعطيات العلمية في المؤسسة البريطانية لأبحاث السرطان: إن أكثر الطرق فعالية ويقينا للوقاية من سرطان الجلد هي تفادي التعرض أكثر من اللازم لأشعة الشمس .

يوجد في اريزونا أكبر عدد من المصابين بسرطان الجلد 

   وأوضحت الدكتورة جين مكريجور اختصاصية امراض الجلد في الصندوق الملكي البريطاني لأبحاث السرطان ان الدراسة الجديدة تؤكد صحة الاعتقاد الذي كان سائدا من قبل.

وقالت: هناك تجارب أجريت على الفئران تؤكد ان الشاي (الأخضر والأسود على حد سواء) يوفر حماية مهمة من آثار الأشعة فوق البنفسجية الحادة (الحروق الناجمة عن أشعة الشمس) وتلك الطويلة الأمد المتمثلة في السرطان .

وقد اجري البحث في ولاية اريزونا التي يوجد فيها أكبر معدل للإصابات بسرطان الجلد في الولايات المتحدة .

وجاء في تقرير الباحثين أن المعلومات المتوفرة لديهما تظهر أن الأشخاص غير المصابين بسرطان الجلد يستهلكون الشاي الساخن وقشور الليمون الحامض بشكل أكبر مما يفعله المصابون بالسرطان .

   ويذكر أن ثمار الليمون يحتوي على زيت طيار بنسبة 2.5% والذي يوجد في الغلاف الثمري للثمرة ويشكل مركب الليمونين 70% من محتوى الزيت الطيار.

ومن المركبات الهامة في الزيت الطيار الفاتيربينين والفاباينين وبيتاباينين وسترال, كما تحتوي الثمرة على كومارينان وبايوفلافونيدات وفيتامينات ج وأ ومجموعة فيتامين ب بالإضافة إلى مواد هلامية وسكاكر.

أما استعمالات الليمون الاخرى فهي مطهر ومضاد للروماتزم ومقشع أي طارد للبلغم ويعتبر فيتامين ج مرققاً للمخاط ومذيباً له حيث يخرجه من الشعب الهوائية من الرئة ولذلك يعتبر الليمون من أفضل المواد للجهاز التنفسي.

   كما يعمل الليمون كمضاد للبكتريا وطارد لسموم الجسم ومخفض للحمى, ويفيد الكبد والمعدة والأمعاء. كما يقوي جدران الأوعية الدموية وعليه فإنه يمنع نزف اللثة ويفيد في اضطراب الدورة الدموية.

ويمكن استعمال عصير الليمون غرغرة لعلاج التهابات اللثة ونخر الأسنان وضد التهابات الحنجرة.

ويعتبر الشاي مع الليمون مفيداً لعلاج الانفلونزا والبرد وأمراض الصدر ومقوياً جيداً للكبد والبنكرياس ويحسن الشهية ويساعد على الهضم.

وأظهرت الأبحاث ان الشاي الأخضر فعال في جميع مراحل السرطان بدءا من التكوّن وانتهاء بالتكاثر والتقدم والانتشار.

   واكتشف الباحثون في الدراسات الحيوانية, ان إطعام مركبات البوليفينول الموجودة في الشاي الأخضر للفئران المزال شعرها وتعرّضت لأشعة الشمس, سبّب نموا أقل للورم وقلل تكوّن النواتج التأكسدية وحافظ على جلد طبيعي سليم.

وقال الباحثون إن استخدام هذه المركبات على سطح الجلد يمنع أيضا الأورام السرطانية والآفات غير الخبيثة, مثل (بابيللوما), من التطور إلى سرطان خلايا الصبغة الجلدية.

ووجد الباحثون في دراساتهم على البشر, أن معالجة الجلد بمركبات البوليفينول من الشاي الأخضر, قبل التعرّض للأشعة فوق البنفسجية, يمنع الحروق ويثبط خلايا (ماكروسايتس), التي تعتبر المصدر الرئيسي للعوامل المؤكسدة وتشكل المواد المسرطنة.

   ووجد الباحثون في دراسة اخرى شارك فيها 400 مريض مصاب بسرطان الخلايا الصبغية في الجلد, ان الأشخاص الذين شربوا الشاي الساخن قل خطر إصابتهم بسرطان الجلد بحوالي الثلثين, أما شرب الشاي المثلج فلا يبدو أنه قلل هذا الخطر .

وقد استطاع العلماء من تحديد وجود مادة كيميائية مضادة للأكسدة في الشاي الأخضر ظهر في السابق أن لها تأثير مضاد لأمراض مزمنة أخرى.

وقد أشارت الأبحاث إلى إن شرب الشاي الأخضر مرتبط بالتقليل من خطر بعض الأمراض مثل سرطانات الثدي والبنكرياس والقولون والمريء والرئة، لدى الإنسان.

ويحتوي الشاي على مادة البوليفينول المضادة للتأكسد التي أظهرت أبحاث أخرى أنها قد تقي من أمراض القلب.

التعليق