أرقام الوفيات بالسرطان تنخفض في اميركا

تم نشره في الاثنين 26 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • أرقام الوفيات بالسرطان تنخفض في اميركا

    واشنطن- تتراجع أرقام الوفيات بالسرطان، في الولايات المتحدة الأمريكية، في الوقت الذي تدل الإحصائيات على أن عدد الإصابات المشخصة لازال ثابتا.

وفق نتائج التقرير نصف السنوي الذي يصدر عن "المعهد الوطني للسرطان"، ويعزو التقرير أسباب ذلك إلى أن حملات التوعية والكشف المبكر عن الإصابات يسمح بمعالجة الحالات بشكل أنجع وأسهل.

   ويضيف التقرير، الذي نقلت نتائجه الأسوشيتد برس، أن الأمريكيين بدأوا بالفعل يعدّلون في سلوكهم من حيث تخفيف التدخين، والإقلال من التعرض للشمس، إضافة إلى تخفيف استهلاكهم للدهون والكحول، ولو أن السمنة تظل من الآفات التي تؤرق بال المختصين بالشؤون الصحية في الولايات المتحدة.

   وقد اعتبر مدير معهد السرطان، أندرو فون إيشنباخ، في تصريح له، الخميس، أن نتائج التقرير تبدو إيجابية، مضيفا بأن "ما يظهر عبر الدراسات يدل على "احتمال تحقيق انتصار وشيك على مرض السرطان."

وفي تفاصيل الأرقام التي أوردها التقرير أنه تم تشخيص نسبة 488.6 إصابة جديدة بالسرطان لكل 100 ألف شخص، خلال عام 2002، وهو رقم قريب جدا من نسبة الإصابات التي كان تم تشخيصها في العام الذي سبق 2001، وكانت 488.1 إصابة لكل 100 ألف نسمة.

لكن نسبة الوفيات هي التي انخفضت من 195.7 إلى  193.6 لكل 100 ألف نسمة، ما بين عامي 2001 و2002.

   وعن نسبة الحالات المميتة بين أكثر أنواع السرطان انتشارا، جاء في التقرير تعداد 28 حالة وفاة بسرطان البروستات لكل100 ألف إصابة، مقابل 28.9 حالة في السابق، 25.4 حالة وفاة جراء سرطان الثدي لكل 100 ألف إصابة، مقابل 28.9 سابقا، 19.6 وفاة بسبب سرطان القولون مقابل 20.1، من قبل، و54.8 حالة وفاة بالسرطان الرئوي مقابل 55.2 وفاة، قياسا للإحصائيات السابقة.

   هذا ولفت التقرير إلى ثبات نسبة زيادة الوفيات بسرطان الرئة لدى النساء، كما أشار إلى أن نسبة الوفيات بالسرطان، وكذلك نسبة الإصابات الجديدة، هي الأكثر ارتفاعا لدى فئات الزنوج والطبقات الفقيرة.

التعليق