تزايد عدد البريطانيين الذين "يعيشون سويا في مسكن منفصل"

تم نشره في الجمعة 23 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

    لندن - أظهرت دراسة جديدة تزايد عدد شركاء الحياة البريطانيين الذين يفضلون العيش في منازل منفصلة رغم استمرار العلاقة بينهم.

وذكرت هيئة الاحصاءات الوطنية أن نحو مليون رجل وامرأة تتراوح أعمارهم بين 16 و59 عاما يتبعون نمط الحياة الجديد المسمى "العيش سويا في مسكن منفصل".

وقالت نادين ساندرز لصحيفة تايمز: "العيش منفصلين يجعلنا أقوى".

وهذه هي أول دراسة تجري للتحقيق في الظاهرة الجديدة التي يصفها الخبراء بأنها "ثورة اجتماعية".

   ووجدت الدراسة أن ثلاثة من بين كل 20 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم بين 16 و59 عاما غير متزوجين ويعيشون في مسكن منفصل عن شركاء حياتهم.

وربما يكون الكثيرون ممن يعيشون سويا في مسكن منفصل من الاباء المطلقين الذين يخشون من تأثير الارتباط بطرف آخر وانتقاله للاقامة في نفس المنزل على الابناء.

وقد يلجأ عدد آخر إلى هذا النمط من الحياة نظرا لظروف العمل التي تقتضي الذهاب إلى مدن مختلفة في حين يضطر آخرون إلى الانتقال إلى مدينة أخرى من أجل رعاية أحد الاقارب.

   وقال جون هاسكي خبير الدراسات السكانية بجامعة أكسفورد الذي وضع الدراسة إن هناك شركاء حياة "سبق لهم الدخول في علاقات غرامية فاشلة وأصبحوا يخافون من المخاطرة".

وأضاف أن هذا النمط من العلاقات "لا يرتبط بضعف الالتزام أوتزايد الانطواء والتقوقع على الذات ولكنه نوع من الاحتياط يجنب الناس المرور بمواقف يعتبرونها خطرة".

واستطرد: "هناك زيادة كبيرة في عدد من يسكنون بمفردهم حيث أن واحدا من كل ثلاثة منازل يعيش فيه شخص واحد".

وأضاف: "كان يعتقد سابقا أن من يعيشون وحدهم ليس لديهم شركاء حياة ولكن في ظل نمط العيش سويا في مسكن منفصل يرتبط بعضهم بعلاقات عاطفية. وقد يتطلب زيادة انتشار هذا النمط من الحياة في المستقبل بناء المزيد من الوحدات السكنية".

   وعندما يؤخذ عدد الطلبة والمراهقين في الحسبان يرتفع عدد من يعيشون سويا في سكن منفصل إلى مليوني رجل ومليوني امرأة ولكن هاسكي استبعدهم لان العلاقة بين معظمهم لا تزيد عن مجرد المواعدة.

وقال: "من المحتمل أن يعيش شركاء الحياة سويا في مسكن منفصل قبل الانتقال إلى مسكن واحد قبل الزواج. وفي هذه الحالة يكون العيش سويا في مسكن منفصل نوعا من أنواع التعايش قبل الزواج".

وينتشر نمط "العيش سويا في مسكن منفصل" بشدة بين الاشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و34 عاما.

التعليق