يسرا راقصة باليه معتزلة في أحدث أفلام الدغيدي

تم نشره في الأربعاء 21 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • يسرا راقصة باليه معتزلة في أحدث أفلام الدغيدي

 القاهرة- بعد توقف استمر أسبوعا بسبب مهرجان دبي السينمائي عادت المخرجة المصرية إيناس الدغيدي لاستكمال تصوير فيلمها السينمائي الجديد (ما تيجي نرقص) بالقاهرة.

   تقوم بدور البطولة النجمة يسرا التي تعود للتعاون مع الدغيدي بعد توقف دام عدة سنوات حيث سبق أن قدما معا أفلام "دانتيلا" و"كلام الليل" و"امرأة واحدة لا تكفي" و"الوردة الحمراء". ويشارك في بطولة الفيلم الجديد هالة صدقي وعزت أبوعوف ورندة البحيري ومصمم الرقصات والمخرج الاستعراضي وليد عوني.

   تجسد يسرا في الفيلم دور راقصة باليه مشهورة تتعرض لحادث مؤلم يفقدها القدرة على الرقص فتعتزل وتقرر إنشاء مدرسة خاصة لتعليم الباليه واكتشاف راقصات موهوبات لكنها تعاني طوال الاحداث من انحسار الشهرة والاضواء عنها.

   واستعانت إيناس الدغيدي بمصمم الرقصات المعروف وليد عوني لتدريب يسرا على الرقص قبل قيامها بالدور لكنها مع بدء التصوير طلبت منه القيام بدوره الحقيقي خلال أحداث الفيلم بعد تجربته الناجحة في فيلم (دنيا) مع الفنانين حنان ترك ومحمد منير والذي قدم فيه دورا مماثلا.

   وكعادة أفلام الدغيدي فإن الفيلم لا يخلو من المشكلات الرقابية حيث يضم عددا من المشاهد الساخنة إضافة إلى تقديمها لشخصية مدرب رقص شاذ جنسيا يقوم بدوره وجه جديد وتتعرض الاحداث لتفاصيل حياته وتصرفاته الشاذة مع من حوله.

   ويتوقع أن يثير الفيلم جدلا نقديا وجماهيريا عند عرضه مثلما كان الحال مع الافلام السابقة للمخرجة خاصة فيلميها الاخيرين(مذكرات مراهقة) و(الباحثات عن الحرية).

التعليق