احتفالية "واحة الأوطان أردن الأمان": إعلان التمسك بالحياة والاحتفاء بها

تم نشره في الخميس 15 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • احتفالية "واحة الأوطان أردن الأمان": إعلان التمسك بالحياة والاحتفاء بها

تضمن إطلاق سرب حمام وإنجاز جدارية ووصلة غنائية

 

محمد جميل خضر

   عمان - اعلن الاردنيون مساء اول من امس اصرارهم على مواصلة الحياة ونثر ازاهير الفرح والفن والجمال كرد على من حاولوا تعطيل مشوار البناء والنماء عبر الأعمال الإرهابية التي شهدتها عمان الشهر الماضي.

   وبرعاية سمو الاميرة عائشة بنت الحسين وتنظيم من قبل مؤسسة شباب الاردن للإدارة العامة والتسويق اشاع المشاركون اجواء الفن والبهجة في الحفل الذي اقيم في فندق حياة عمان.

   واطلقت سموها في مستهل الحفل الذي حضره امين عمان المهندس نضال الحديد وعدد كبير من المسؤولين والسفراء المعتمدون في المملكة سرب حمام، حلق عالياً في سماء عمان العروس اشارة لرغبة الاردنيين بحماية آمنة واستقرار سلمي بعيد عن رافعي شعار الموت والدمار.

   وشرع فنانون تشكيليون محليون وعرب منذ انطلاق فعاليات الحفل الذي اقيم تحت عنوان "واحة الاوطان اردن الامان"، وقدم فيه الفنان الاردني عمر العبداللات عدداً من الاغنيات الوطنية، برسم جدارية بألوان العلم والارض والطبيعة.

   ورسموا عروساً تمتطي صهوة حصان باعتداد وتسير نحو دروب الحياة يحيطها الناس صغاراً وكباراً وحولها البيوت المطمئنة بالرضا والمتنعمة بأمن الوطن، وفوقها شمس السطوع المشرقة بالحقيقة والامل والمستقبل المزهر. وقد حملت الجدارية نفس عنوان الحفل.

   وأكد مدير مؤسسة شباب عمان سلطان العناني في كلمة له في الحفل على تمسك الاردنيين بحقهم في الحياة واعلاء شأنها، شاكراً الاميرة على رعايتها ومشاركتها في الحفل.

   واعلن مدير عام فندق جراند عمان اوتو ستينبك في كلمته التي ناب فيها عن ادارات الفندقين الآخرين (فندق رايسون ساس وفندق ديز إن) اللذين تعرضا لاعتداءات الاربعاء الاسود الإرهابية ان ما حدث صار جزءا من الماضي "دون ان ننسى الذين قضوا شهداء في ذلك اليوم".

   وأكد ستينبك بأن ما حدث لن يحبط قطاع الفنادق ولن يحبط الاردنيين وضيوفهم والمقيمين في بلدهم ولن يثبط من عزيمتهم للمضي قدما في تطور القطاع السياحي. وقال "سنبقى نخدم الاردنيين"، شاكرا العاملين في القطاع الفندقي وكل الاردنيين على الدعم غير المحدود الذي قدموه لادارات الفنادق الثلاثة بعد التفجيرات الارهابية.

   وشكر المخرج زيد القضاة الحضور قبل ان تنطلق حنجرة الفنان الاردني عمر العبداللات بعدد من الاغنيات الوطنية التي قدم ثلاثا منها للمرة الأولى.

   وغنى صاحب "ما تركتك" مغناة "يا بلدنا" التي تبنى العبداللات فكرتها عشية التفجيرات، وهي من تأليف ماجد زريقات ومشاركة العبداللات وتلحين وتوزيع ايمن عبدالله. وقدم العبداللات المغناة وحيدا مع العلم انها غنيت وسجلت جماعيا بمشاركة زين عوض, غادة العباسي, متعب الصقار, وديانا كرزون الى جوار العبداللات.

   ومن جديده الذي سجله في القاهرة قبل فترة وجيزة غنى من كلمات الشاعر حبيب الزيودي مدير بيت الشعر ومن تلحينه وتوزيع المصري هشام نياز "هالي يا هيلي"، و"مهيوب يا هالوطن".

   وعكست الاغنيتان تمسك الاردني بوطنه واعتزازه به والثفافة حول قيادته الهاشمية وشجاعته في المواجهة. ويقول مقطع من الاغنية الاولى:

 "عمان روحي والاردن ضميري

 يا وجه عبدالله يا البدر المنيري".

   كما غنى العبداللات في الحفل الذي اعتذر الشاعر حيدر محمود عن المشاركة فيه في اللحظات الأخيرة لاسباب طارئة "غز البيارق" من قديمه، وهي من تأليفه وتلحينه وتوزيع المصري هشام نياز, اتبعها بـ "دار الهواشم" من تأليف ماجد زريقات وتلحين العبداللات وتوزيع هشام نياز ايضا.

   وغنى وسط تفاعل من الحضور الذين مثلوا القطاعات والفعاليات المختلفة وبلغ عددهم زهاء 200 شخص "هاشمي هاشمي" من كلماته والحان وتوزيع الاردني ايمن عبدالله, اتبعها صاحب اغنية "حبوبي" بأغنيته الوطنية الشهيرة "جيشنا" من كلماته وألحانه وتوزيع ايمن عبدالله.

   وختم العبداللات بأغنية "هلا وهلا بك يا هلا .. يا الاردن تبقى الاول" من ألحانه وكلمات ماجد زريقات وتوزيع ايمن عبدالله.

   وسيصار الى تصوير الجدراية التي انجزت مع نهاية الحفل الذي تضمن توزيع الدروع على المشاركين والجهات الداعمة، لتوزيعها على الجهات والمؤسسات الرسمية والخاصة وعلى سفارات البلدان المختلفة في عمان وكذلك السفارات الاردنية في الخارج.


التعليق