وفاة الممثل الاميركي ريتشارد بريور

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

 لوس انجلوس  - توفي الممثل الاميركي ريتشارد بريور، أحد اوائل السود الذين ادوا ادوارا هزلية، عن 65 عاما السبت في كاليفورينا، كما اعلنت زوجته.

وقد توفي بريور في احد مستشفيات انسينو التي تبعد حوالى 30 كلم شمال غرب لوس انجلوس، كما قالت جنيفر بريور لشبكة التلفزة الاميركية سي.ان.ان.

واضافت "توفي ريتشارد بأزمة قلبية في الساعة 7.58 هذا الصباح (السبت) في احد مستشفيات انسينو. حاولت انعاشه، فلم افلح. وتابعوا المحاولة في المستشفى لكنه لم يستيقظ".

وقالت "كان قويا، ولقد عاش اكثر من تسع حيوات، كان يمزح ويقول انه سيدفن الجميع. كنا قد احتفلنا لتونا بعيد ميلاده الخامس والستين".

   وامس السبت، وصف المخرج سبايك لي ريتشارد بريور بأنه "عملاق". وقال "في رأيي، كان ريتشاد بريور عملاقا، ومجددا، والطريقة التي كان يعلق بها على المجتمع بفكاهته، فتحت الابواب لأنواع اخرى من فنون الهزل".

يعتبر  بريور واحدا من اطرف "الممثلين الهزليين" السود الاميركيين.فبريور الذي لمع نجمه الى جانب ادي ميرفي الذي يدين له بالكثير، اكتشف المسرح منذ طفولته. ففي السابعة من عمره، كان يقرع الطبل خلال حفلات مرتجلة في  مدينته بيوريا (ايلينوي، شمال) التي انطلق منها لويس امسترونغ وكاونت بايزي.

وفي العشرين من عمره، اوقف دروسه في ثانوية بيوريا التي ولد فيها في الاول من كانون الاول/ديسمبر 1940، وبعد تأدية الخدمة العسكرية، بدأ بريور يجوب الولايات المتحدة وكندا بصفته ممثلا هزليا.

وبعدما ذاع صيته، توالت عليه الدعوات للمشاركة في البرامج التلفزيونية لكل من اد سوليفان وجوني كرسون.

   وفي 1967، بدأ العمل في السينما في فيلم "ذي بيزي بادي" لوليام كاسل، مع آن باكستر وروبرت ريات وسيد سيزر. وبعد خمس سنوات، ادى دور عازف البيانو في فيلم "لايدي سينغز ذي بلوز" لمخرجه سيدني جي. فيوري.

وفي 1973، تشارك بريور مع ميل بروكز في كتابة سيناريو فيلم "الشريف في السجن"، الذي استحق بسببه جائزة غيلد للمؤلفين الاميركيين والاكاديمية الاميركية.

وفي 1989، شارك في بطولة فيلم "لسنا نحن، لسنا نحن" لآرثر ميلر مع جين وايلدر، و"ليالي هارلم، لمخرجه والممثل فيه ادي ميرفي.

لكن مشاكل صحية ارغمته على الحد من نشاطاته في 1986، وكان اصيب بحروق في 1980.

وفي 1991، اجريت له عملية جراحية في القلب. وكان ظهوره السينمائي الاخير في فيلم "لوست هايواي" لديفيد لينش في 1997، حيث ادى دوره على كرسي متحرك.

التعليق