شعبية كبيرة للنوادي الصحية على النسق الاسيوي في سان فرانسيسكو

تم نشره في الجمعة 9 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • شعبية كبيرة للنوادي الصحية على النسق الاسيوي في سان فرانسيسكو

   سان فرانسيسكو - مع تزايد الاقبال على النوادي الصحية (السبا) في الولايات المتحدة فإن الاندية المقامة على النسق الاسيوي اكتسبت شعبية كبيرة في مدينة سان فرانسيسكو خاصة أن المدينة تضم أكبر عدد من الاسيويين في البلاد باستثناء جزر هاواي.

وأنفق الامريكيون 2ر11 مليار دولار على زيارة النوادي الصحية عام 2003. وذكرت الرابطة الدولية للنوادي الصحية أن 136مليون أمريكي زاروا هذه الاندية هذا العام وحده أي بمعدل زيارة لكل اثنين من سكان الولايات المتحدة.

وتنتشر النوادي الصحية في المراكز التجارية وصالونات التجميل.وهناك أكثر من 500 ناد في سان فرانسيسكو تضم برامج العديد منها طرق علاج آسيوية مثل اليوجا و "تاي تشي" والعلاج الياباني"شياتسو".

   ويرجع انتشار الاندية على النسق الاسيوي في سان فرانسيسكو بشكل جزئي إلى أن ثلث سكان المدينة البالغ عددهم 744 ألف نسمة من الاسيويين.

وحاولت الاندية الصحية في المدينة إدخال طرق علاجية جديدة مثل علاج "أيورفيدا" الهندي والتدليك التايلاندي التقليدي سعيا لتمييز نفسها عن مراكز التدليك والتجميل الاوروبية.

   كما افتحت في سان فرانسيسكو والمناطق المحيطة بها بعض الاندية المتخصصة في أنواع معينة من العلاج الاسيوي.

وتختلف أسعار النوادي الصحية حسب الموقع ونوع النادي وما يقدمه من رفاهية في أسلوب العلاج. وتكلف 50 دقيقة من علاج الوجه أو الجسم نحو 70 دولارا في عدد من نوادي سان فرانسيسكو في حين قد تتكلف نفس العملية أكثر من 100 دولار في نادي "أوسموسيس" ياباني الطابع بمنطقة سونوما شمالي المدينة.

ويهدف العلاج في النوادي الصحية إلى تهدئة الاعصاب والمساعدة على تخفيف الضغوط واسترخاء الجسد.

ولا تزال تمارين اليوجا الروحية تجذب الكثير من الامريكيين.وأحدث التمارين المتأثرة بالطابع الياباني هي "بودوكون" وتجذب هذه التمارين عددا كبيرا من مشاهير هوليوود أمثال ميج ريان وجينيفر أنيستون وهي تجمع بين اليوجا وفنون القتال والتأمل.

التعليق