منتخب السلة ينثر سحره أمام العُمانيين واليد تواصل خيبتها

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • منتخب السلة ينثر سحره أمام العُمانيين واليد تواصل خيبتها

 منافسات ألعاب القوى والمبارزة تبدأ اليوم

  أيمن أبو حجلة - موفد اتحاد الإعلام الرياضي

 الغد- كما كان متوقعا؛ لم يجد منتخبنا الوطني لكرة السلة صعوبة في التغلب على نظيره العماني بنتيجة 100/46 الشوط الأول 52/27 على صالة نادي قطر في ثالث مبارياته بدورة ألعاب غرب آسيا الثالثة التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة.

وبهذه النتيجة يصبح رصيد منتخبنا في هذه الدورة فوزين وخسارة حيث تغلب في افتتاح مبارياته على المنتخب الكويتي ثم خسر أمام المنتخب السوري، وتبقى له مباراة واحدة في الدور الأول مع المنتخب القطري اليوم في الساعة السابعة والربع مساء بتوقيت الدوحة (6.15 بتوقيت الأردن)، وفي ضوء هذا اللقاء يتحدد الطرف الذي سيلعب معه منتخبنا في الدور قبل النهائي.

لعب العمانيون بحماس شديد في الربع الأول وتمكنوا من مجاراة نجومنا حيث تبادل الفريقان التسجيل ليتعادلا 12/12، ثم تقدمنا بفارق أربع نقاط، وبعد ذلك اعتمد العمانيون على التصويبات الثلاثية لينتهي الربع بالتعادل 18/18. وفي الربع الثاني انتهج المنتخب العماني أسلوب دفاع المنطقة للحد من خطورة لاعبينا الذين لجأوا للدخول من تحت السلة العمانية وتسجيل العديد من النقاط بفضل اختراقات موسى العوضي والعملاق جمال المعايطة، وكان لفارق طول القامة للاعبينا أثر كبير في سيطرتهم على مجريات الربع الذي انتهى لمصلحتنا وبفارق كبير (52/27). واستمر الحال على ما هو في الربع الثالث رغم لجوء اللاعبين العمانيين للهجمات الخاطفة واللعب الحماسي ولكن ذلك لم يمنع من تقدمنا مع نهاية الربع 77/36.

وقام مدرب منتخبنا ماز تراخ في الربع الأخير بإشراك معظم لاعبيه لضمان النتيجة بفارق هائل، فهدأ الإيقاع قليلا ومال أداء نجومنا للاستعراض لينهوا المباراة لمصلحتهم بفارق 54 نقطة (100-46)، وكان جمال المعايطة أبرز مسجل في المباراة برصيد 22 نقطة وأضاف محمد حمدان 16 نقطة علما بأن المدرب أراح كلا من سام دغلس وعبد الله أبو قورة، فيما تابع فضل النجار اللقاء من على مقاعد المدرجات لإيقافه مباراة واحدة حيث سيعود لصفوف منتخبنا في مباراة الليلة.

 خيبة جديدة لمنتخب اليد

خيب منتخبنا الوطني لكرة اليد الآمال مجددا بتعادله في المباراة الثالثة والأخيرة له في الدور الأول مع المنتخب العماني 30/30 مساء أول من أمس الاثنين، وذلك في المجموعة الثانية التي تأهل عنها كل من إيران وسورية إلى الدور نصف النهائي. وللمرة الثالثة على التوالي يبدأ منتخبنا المباراة بقوة قبل أن ينهار أمام هجوم الفريق الخصم ليخسر فوزا كان في متناول يديه، وكان الشوط الأول قد انتهى لمنتخبنا بنتيجة 14/12.

منتخبنا بدأ المباراة بقوة متفوقا على العمانيين 4/1، لكن هذه الثورة ما لبثت أن تخمد بفضل حماس المنتخب العماني الذي سانده جمهوره على مدرجات صالة نادي الغرافة، وبرع الثلاثي ماهر وعماد الدوغايشي ويحيى الجرداني في اختراق دفاعاتنا الأمر الذي أدى لتكافؤ النصف الثاني من الشوط حيث تبادل نجوم المنتخبين التسجيل لكن براعة وخبرة سامر حمارشة وأحمد عبد الكريم أنهيتا الشوط بتقدم منتخبنا 14/12.

وفي الشوط الثاني تفوق المنتخب العماني في البداية بفضل تسجيله ستة أهداف مقابل هدف واحد لمنتخبنا في أول 5 دقائق، وتألق الحارس معتصم العقيلي في صد العديد من الهجمات العمانية، وقاد عبد الكريم وحمارشة فريقهما لتعديل النتيجة التي أصبحت متقاربة وانضم إليهما البديل فارس الوحشة الذي سجل 4 أهداف في هذا الشوط، وفي الوقت الذي اعتقد البعض أن المباراة ستنتهي لمصلحتنا قبل النهاية بخمس دقائق (29-27) شن العمانيون هجوما ضاغطا على مرمانا وحققوا التعادل ثم تقدموا 30/29 قبل أن ينقذ أحمد عبد الكريم الموقف بهدف قبل النهاية بـ15 ثانية ويصد العقيلي هدفا محققا للعمانيين الذين فرحوا بالتعادل 30/30 والذي أهلهم للعب على المركزين الخامس والسادس، فيما سيلعب منتخبنا على المركزين السابع والثامن أمام المنتخب البحريني اليوم في الساعة الثانية عصرا بتوقيت الدوحة.

وبدت الحسرة واضحة على محيا الكرواتي جمال سادفيتش الذي أكد أن لاعبي منتخبنا خيبوا الآمال المعلقة عليهم في هذه الدورة، وأضاف أن اللاعبين خاضوا ما يقارب 12 مباراة دولية هذا العام إضافة للمعسكرات التدريبية ولا تنقصهم الخبرة والاحتكاك، بل المشكلة تكمن في طريقة تفكيرهم إلى جانب نضجهم الفني، وشدد على أن اللاعبين استهانوا كثيرا بالفريق المنافس ولم يأخذوه على محمل الجد الأمر الذي أدى لانتهاء المباراة بهذه النتيجة، وختم سادفيتش حديثه للموفد الإعلامي: لا أعرف لماذا يحدث لنا هذا في كل مباراة، لقد أضعنا أكثر من 15 فرصة محققة للتسجيل، على اللاعبين أن يؤمنوا بقدراتهم ويغرسوا الثقة في أنفسهم لأن المعسكرات والتدريبات الجادة لا تكفي إذا لم يوجد الفكر المناسب لدى اللاعبين للمشاركة في مثل هذه البطولات.

 المبارزة تنطلق اليوم

تبدأ اليوم منافسات لعبة المبارزة في دورة ألعاب غرب آسيا حيث يشارك الأردن بفريق مكون من أربعة لاعبين هم يزن أبو هنود وعامر الخطايبة وأحمد أبو العز وفهد أبو عساف، وقد أجرى اللاعبون أمس تدريبات صباحية تحت إشراف المدربين د.علي أبو زمع وخليل الصيفي.

ومنافسات اليوم ستكون خاصة بسلاح الفلوريه حيث سيشارك فيها عضوا فريقنا فهد أبو عساف وأحمد أبو العز، أما منافسات يوم غد فستخصص لسلاح الإيبيه، وفي اليوم الأخير للمنافسات بعد غد الجمعة سيتنافس اللاعبون المشاركون على سلاح السابر، وتبدو مهمة نجومنا صعبة في هذه الدورة خاصة بوجود دول متقدمة في هذه اللعبة هي الكويت والسعودية وإيران.

وقسم اللاعبون المشاركون في المنافسات إلى مجموعتين، حيث تحتوي كل مجموعة على خمسة لاعبين، وعقد الاجتماع الفني للمنافسات أمس حيث تم تحديد القرعة والتعليمات الفنية والإدارية كما تم التشديد على تطبيق قوانين الاتحاد الدولي. وتقام التصفيات ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بتوقيت الدوحة، أما النهائيات فستقام الساعة الرابعة مساء حيث يتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي في المنافسات التي ستجري على صالة النادي العربي.

 ألعاب القوى جاهزة للمنافسة

بات فريقنا المشارك في منافسات ألعاب القوى في هذه الدورة جاهزا للمشاركة بالفعاليات التي ستبدأ صباح اليوم وتنتهي بعد غد الجمعة على ستاد خليفة الدولي.

فريقنا الذي وصل إلى الدوحة قادما من البحرين حيث أقام معسكرا تدريبيا، أجرى التدريبات الأخيرة ظهر أمس على ستاد خليفة بإشراف المدربين محمد آدم وخالد يوسف والروسي يوري خاتافين، وحضر رئيس الوفد العقيد مأمون سعد الدين الاجتماع الفني للفرق المشاركة.

اليوم تنافس كل من بسمة العشوش وشفا عنبتاوي في تصفيات سباق 100م سيدات، وستشارك عنبتاوي إلى جانب ريما فريد في منافسات الوثب العالي، أما في منافسات الرجال فسيشارك عداؤنا خليل حناحنة في تصفيات 100م والوثب الطويل، كما سينافس ظاهر الزبون في لعبة القفز بالزانة.

التعليق