الحسين يقطف فوزا ثمينا من اليرموك

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • الحسين يقطف فوزا ثمينا من اليرموك

 بطاقة المباراة

د. 84 (1/0)

د. 87 (2/0)

د. 92 (2/1)

 خالد الخطاطبة

قطف فريق الحسين اربد فوزا ثمينا كان بأمس الحاجة اليه عندما فاز على فريق اليرموك 2/1 في المباراة التي جرت امس على ستاد عمان الدولي ضمن منافسات الاسبوع السابع من الدوري الممتاز.

اهداف الحسين جاءت في وقت متأخر من اللقاء عن طريق البديلين ابراهيم الرياحنة وعثمان عبيدات في الدقيقتين 84 و87 قبل ان يسجل اليرموك هدفه الوحيد في الوقت بدل الضائع عن طريق نائل الدحلة وبذلك يرتفع رصيد الحسين الى 8 نقاط فيما تجمد رصيد اليرموك عند 8 نقاط ايضا.

 المباراة في سطور

النتيجة: فوز الحسين على اليرموك 1/0

الاهداف: سجل للحسين ابراهيم الرياحنة في الدقيقة 84 وعثمان عبيدات في الدقيقة 87 ولليرموك نائل الدحلة في الدقيقة 92.

الحكام: يوسف شاهين, عوني حسونة, فيصل شويعر, سليمان دلقم.

العقوبات: انذر ماهر اسماعيل.

الجمهور: حوالي 100 متفرج.

 مثل الفريقين:

الحسين: عبدالله يوسف, جبار هاشم, شادي الخطيب, منيف عبابنة, مازن عبدالستار, عبدالله صلاح (عثمان عبيدات), احمد غازي, انس الزبون, عمر عثامنة (ابراهيم الرياحنة), حاتم بني هاني, عبدالله الشياب.

اليرموك: سالم عيسى, ابراهيم حلمي, عصام احمد, خالد ابوعبيد, رامي جابر, عمار ابوعواد, ماهر اسماعيل, مالك البرغوثي (طارق هزاع), اسامة ابوطعيمة, نائل الدحلة, علاء رزوق (صلاح السلمان).

 *افضلية دون اهداف

دانت الافضليية النسبية في الدقائق الاولى من اللقاء لصالح فريق الحسين اربد الذي استحوذ لاعبوه بشكل منحهم فرصة الوصول الى مرمى سالم عيسى عن طريق تسديدة حاتم بني هاني التي استقرت بيد الحارس, ورغم تلك الافضلية للاصفر الا ان الكرات ظلت بعيدة عن الخشبات الثلاث.

فريق الحسين لعب بطريقته المعهودة معتمدا على العراقي جبار هاشم في قيادة الخط الخلفي, فيما لعب امامه شادي الخطيب ومنيف عبابنة اللذان توليا مراقبة مهامي اليرموك نائل الدحلة وعلاء رزوق, وكانت الجهة اليسرى لملعب الحسين هي مصدر الخطورة للفريق عن طريق طلعات بني هاني المسند من احمد غازي, بالمقابل حافظ عبدالله صلاح في الميمنة على دوره الدفاعي مع بعض الطلعات التي حظيت بإسناد عبدالله الشياب ومازن عبدالستار اللذين بذلا مجهودا وافرا لإمداد انس الزبون وعمر عثامنة في المقدمة.

اليرموك من جانبه دفع بنائل الدحلة وحيدا في المقدمة بعدما تراجع رزوق للجهة اليمنى الامر الذي غيب خطورة الفريق على مرمى عبدالله يوسف الذي لعب بأريحية بعدما حادت معظم كرات اليرموك عن منطقته.

وعمد اليرموك الى تكثيف تواجده في الوسط عن طريق اسامة ابوطعيمة وماهر اسماعيل ومالك البرغوثي, فيما تراجع عمار ابوعواد ليلعب خلف الوسط وامام المدافعين خالد ابوعبيد وابراهيم حلمي وعصام احمد الذين فرضوا حصارا على الزبون والعثامنة.

واوعز المدير الفني لليرموك لظهيره الايسر رامي جابر بضرورة مساندة الوسط من خلال تهيئة الكرات العرضية التي تكفل جبار ورفاقه بإبعادها خاصة كرة رزوق التي سددها من داخل المنطقة قبل ان تصطدم بالمدافع.

وكاد الشياب ان يترجم افضلية فريقه عندما هيأ له بني هاني كرة لعبها برأسه اخرجها سالم الى ركنية, وحاول الزبون تجربة حظه بتسديدة بعيدة تألق الحارس في الامساك بها, وعاد الزبون واقتحم ميمنة اليرموك ليطلق كرة قوية امسكها سالم.

بالمقابل لم يشكل اليرموك تهديدا حقيقيا على مرمى الحسين نتيجة غياب الكثافة الهجومية للاعبيه في ملعب الاصفر, الامر الذي اتاح لمازن عبدالستار والشياب واحمد غازي التوغل في ملعب اليرموك ومحاولة التسديد من بعيد خاصة من جانب احمد غازي ولكن دون جدوى لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي 0/0.

 3 اهداف

كرر الحسين اربد سيناريو الشوط الاول بعد ان بسط سيطرته على وسط  الملعب مستثمرا مبالغة ابوطعيمة وماهر اسماعيل وابوعواد في التراجع للمواقع الخلفية, ما دفع بالشياب واحمد غازي ومن خلفهم عبدالستار للاندفاع بقوة نحو المواقع الهجومية وتشكيل قوة هجومية انضمت الى الزبون وعثامنة, وساعدهم في ذلك طلعات بني هاني في الميسرة والاخير اطلق قذيفة قوية من خارج المنطقة مرت قريبة من المرمى ليتواصل زحف الحسين نحو مرمى اليرموك ما ارهق ابراهيم حلمي وابوعبيد وعصام الذين استنجدوا بلاعبي الوسط لوقف الامتداد الاصفر, وعمد اليرموك للجوء الى التسديد البعيد من خارج المنطقة لتهديد مرمى عبدالله يوسف الذي امسك بكرة قوية سددها ابوطعيمة الذي عاد واطلق صاروخ ارض جو من خارج الجزاء ارتدت من العارضة بعدما لامست اصابع الحارس ليضيع اليرموك اخطر فرصة لافتتاح التسجيل.

هذه الفرصة منحت اللاعبين ثقة اكبر وبالتالي تحسن اداؤهم ما دفع مدرب الحسين اسامة قاسم لتعزيز قدراته الهجومية من خلال اشراك المهاجم ابراهيم الرياحنة مكان العثامنة, وكان قبلها قد اشرك عثمان عبيدات مكان عبدالله صلاح لتأخذ بعدها المباراة طابع الهجمات المتبادلة والتي مالت لصالح الحسين الذي اضاع فرصتين متتاليتين؛ الاولى من ركلة حرة نفذها احمد غازي على رأس الشياب قبل تدخل الحارس, والثانية تسديدة الشياب ايضا بيد سالم عيسى, وتسرع الرياحنة في تسديد الكرة العرضية التي لعبها برأسه بعيدا عن المرمى.

وفي الثلث الاخير من المباراة حاول اليرموك اعادة الحيوية الى خطوطه فأشرك صلاح سلمان مكان علاء رزوق وطارق هزاع مكان مالك برغوثي, ولكن ذلك لم يمنع الحسين من مواصلة تهديده لمرمى اليرموك وهذه المرة كان الدور للمدافع جبار هاشم الذي ارتقى لعرضية احمد غازي المنفذة من ركلة حرة مباشرة وزرعها برأسه فمرت قريبة من القائم الايسر للمرمى.

واخيرا ابتسم الحظ للاصفر الذي ارتقى لعرضية عبيدات ويودعها المرمى الهدف الاول الذي استفز اليرموك الذي راح يبحث جاهدا عن التعديل, ولكن رصاصة الرحمة جاءت من قدم عثمان عبيدات الذي عكس كرة عرضية من الميمنة اخطأ الحارس في تقديرها لتسكن الشباك الهدف الثاني للحسين في الدقيقة 87.

وشهد الوقت بدل الضائع تسجيل هدف الشرف لليرموك عبر نائل الدحلة من تسديدة استقرت في المرمى ليعلن الحكم نهاية اللقاء بفوز الحسين 2/.1

التعليق