قطاع النسيج في الدول الأورومتوسطية يحافظ على ثباته والسياحة تتراجع

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

 تونس - أصدر المنتدى الاوروبي المتوسطي الذي نظمه المعهد العربي لرؤساء المؤسسات في مدينة سوسة تقاريره حول قطاعات النسيج والسياحة وتكنولوجيا الاتصال والمعلومات في الدول الاورومتوسطية.

وأبرز المنتدى أن قطاع النسيج بالدول الاورومتوسطية حافظ بشكل"جيد" على ثباته وحصصه في السوق الاوروبية أمام المنافسة الكبيرة لدول جنوب شرقي آسيا وأوصى التقرير بتعزيز الشراكة الاورومتوسطية في هذا المجال.

وجاء في تقرير للمنتدى أن السياحة الاورومتوسطية في الفترة من2001 حتى 2004 تأثرت سلبيا بالمستجدات الدولية مثل أحداث11 أيلول'سبتمبر2001 والهجمات التي وقعت في عدة دول متوسطية.

وأكد تقرير ثالث للمنتدى ضرورة تسخير التكنولوجيا للتنمية الاقتصادية خاصة في دول جنوب الجنوبية للمتوسط التي لم تمر بعد من مرحلة الاستهلاك إلى مرحلة الانتاج.

وأكد رئيس الوزراء الفرنسي السابق جون بيار رافران الاول من أمس  في ختام المنتدى أن العلاقات الاوروبية المتوسطية "لا يجب أن تتسم بالركود في عالم يتغير باستمرار وخاصة مع بروز تكتلات اقتصادية جديدة على غرار الصين والهند والبرازيل".

وأكد أهمية تحويل النقائص في مستوى التعاون الاورومتوسطي والتي برزت خلال قمة برشلونة إلى "مصدر تفاؤل وثقة في المستقبل" لتمكين الدول الاوروبية والمتوسطية من الانطلاق نحو مستقبل افضل.

ودعا إلى تجاوز الصعوبات التي تعرقل مسار برشلونة من خلال"اعتماد تصور مشترك بين أوروبا والعالم العربي في مجال الهجرة والتشجيع على التجديد التكنولوجي ووضع آليات للتضامن الاستراتيجي".

واقترح إقامة بنك إقليمي أوروبي متوسطي للتنمية على غرار البنك الاوروبي للإنشاء والتعمير.

التعليق