عبور افريقيا على ظهور خيول بربرية تونسية

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

    تونس - تنتظم في العاشر من الشهر الحالي رحلة عبر القارة الإفريقية على ظهور خيول بربرية تونسية بداية وستنطلق الرحلة من أقصى شمال القارة برأس انجلي قرب مدينة بنزرت بتونس لتبلغ أقصى جنوبها بمدينة كاب اغيلاس بجنوب إفريقيا.

   وسيقوم باحث في مجال الخيول من جنوب إفريقيا ويليام برانشلاي  بصحبة مدربة خيول كريستين هانشي بهذه الرحلة ممتطين جوادين تونسيين من أصل بربري. وسيمر الخيالان بثلاثة عشر بلدا إفريقيا وهي تونس وليبيا ومصر والسودان واثيوبيا وكينيا وتنزانيا وزمبيا والملاوي والموزمبيق وسوازيلاندا والليزوتو وجنوب إفريقيا قاطعين بذلك مسافة 15196 كلم على امتداد 13 شهرا.

   وتمثل هذه الرحلة حدثا فريدا من نوعه من حيث المسافة المزمع قطعها والخيول المعنية بهذه الرحلة التي هي خيول تونسية من أصل بربري تمتاز بسهولة استعمالها في الركوب والفروسية وبصلابتها وقدرتها على تحمل المسافات الطويلة.

   وتمثل الخيول البربرية عنصرا بارزا في التراث الحضاري التونسي علاوة على تمتعها بصورة مميزة في الأسواق الخارجية. وستمر الرحلة  بتونس عبر عدة مراحل تشمل مدن ماطر والبطان وجبيبينة وصواف ورقادة والشراردة ومزونة والحامة ومارث ومدنين وبن قردان.

   ومن المتوقع ان يكون الوصول الى النقطة الحدودية مع  ليبيا برأس الجدير يوم 31 (ديسمبر) 2005.

   وحسب بيان عن المؤسسة الوطنية لتحسين وتجويد الخيل قد قام ويليام برانشلاي وكريستين هانشي فور حلولهما بتونس في 22 من الشهر الماضي باجراء الاتصالات اللازمة في هذا الغرض اذ اقتنيا جوادين من اصل بربري من اسطبلات البطان المختصة في الخيول البربرية والتابعة للمؤسسة الوطنية لتحسين وتجويد الخيل التي تشرف على قطاع تربية الخيول في تونس وبدا على اثر ذلك في تدريب الجوادين باسطبلات سيدي ثابت.

   وتهدف هذه الرحلة الى القيام بأبحاث حول قوة التحمل لدى الجياد البربرية التونسية مع تجربة منتوج جديد من صفائح الخيول علاوة على الجانب السياحي لهذه الرحلة.

   وقد وقع ربط هذه الرحلة بموقع على الانترنت الذي سيتم شحنه بصفة منتظمة بمعلومات حول النشاط اليومي للقائمين بهذه الرحلة والذين سينشران في ما بعد نتائج ابحاثها وانطباعاتها حول الجانب الحضاري والسياحي للبلدان التي تمت زيارتها.

   وستمكن هذه الرحلة من التعريف بالخيول البربرية التونسية مع اثبات قدرتها على المداومة مما سيدعم تواجدها في الأسواق العالمية فضلا عن كونها تشكل فرصة لابراز خصائص سياحة الفروسية فى تونس.

   ومن بين التظاهرات التي ستقام بهذه المناسبة تنظيم موكب بمدينة بنزرت موازيا لانطلاق الرحلة وآخر عند مرورها بمدينة البطان مهد تربية الخيول البربرية بالبلاد التونسية.

التعليق