لغويون: "العربية أصل اللغات"

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً

  عمان-اكد لغويون ان اللغة العربية هي (ام اللغات) التي اتسعت وانتشرت في الارض شرقا وغربا واصبح لها تأثيرها عبر العصور فأخذت عنها بعض الامم مفردات وحروفا .

وقالوا لوكالة الانباء الاردنية ان مقام اللغة العربية تاريخاً ومضموناً لا يمكن اختصاره ببعض الصفحات لما لها من أصالة وقدم يعود الى آلاف السنين ..

ابو صفية

   أستاذ اللغة العربية في الجامعة الاردنية الدكتور جاسر أبوصفية أكد باستناده إلى الأدلة والبراهين أن اللغة العربية هي سابقة جميع لغات العالم مبينا انها تعني كلام العرب على اختلاف شعوبهم وقبائلهم التي خرجت من جزيرة العرب قبل كتابة التاريخ بقرون طويلة والتي كان آخرها خروجهم يحملون الدين الإسلامي ولغة القرآن الكريم .

وهذه الشعوب هي الأنباط والحبشيون والقبطيون والسريانيون والعبرانيون بالإضافة إلى الأكديين والبابليين والأشوريين والعمونيين، والأرميين، والعيلاميين، والسومريين. واشار ابوصفية الى ان العديد من لغويي العالم تناولوا العربية كلغة اصيلة معتبرين انها أم اللغات .

فالباحث الفرنسي بيير روسي ذكر صراحة أن اللغة العربية هي أم اللغات، والباحث الهندي كرامت حسين الكنتوري أكد بأدلة كثيرة أن اللغة العربية هي الأصل..

   وقال الباحث الباكستاني محمد أحمد مظهر أن العربية هي التي تقدم للدارسين اوجه التشابه والاختلاف بين السنسكريتية واليونانية واللاتينية .. وقال ان الباحث الألماني ماكس موللر اشار إلى أن أقدم اللغات تلك التي تكون أغنى من غيرها بالترادف والمشترك اللفظي، وقدم أمثلة من العربية على ذلك ..

وقال يسبيرسن.. إن أفضل لغة تلك التي تستطيع التعبير عن المعاني الكثيرة بألفاظ قليلة حيث من المعروف أن الاختصار سمة من سمات العربية، وهو ما يعرف بجوامع الكلم.. وقال أرنست رينان في كتابه /تاريخ اللغات السامية/ أنه لم يمض على فتح الأندلس أكثر من خمسين سنة حتى اضطر رجال الكنيسة الى ترجمة صلواتهم بالعربية . واضاف ابو صفية ان الأستاذ بجامعة اوكسفورد دافيد صمويل مرجليوث  قال ان اللغة العربية أقدم من كل تاريخ ، كما ان المستشرق الأمريكي وليم ورل قال إن اللغة العربية لم تتقهقر فيما مضى أمام أي لغة أخرى من اللغات التي احتكت بها .

الجنابي

   استاذ اللغة العربية الدكتور نبيل الجنابي قال ان اللغة العربية عاصرت البشرية وتعايشت معها منذ ان تكلم الانسان حتى اليوم .. وكان لمفرداتها التي ادخلها الانجليز في لغتهم الفضل الاكبر في انقاذها من الانقراض كما حدث للاتينية حيث قال البروفسور وليام بدويل /1361 - 1430/ في مقدمة معجمه الذي وضعه على هدى المفردات العربية بعد ان درس العربية وآدابها في طليطلة /ان اللغة العربية هي اللغة الوحيدة التي تصلح للدين والدبلوماسية والسياسة والتجارة.

واضاف ان الرواد الانجليز اخذوا اللغة العربية عن طريق المتضلعين بها امثال الفيلسوف ابراهيم الاندلسي حيث وفد الى لندن وقام فيها بتدريس العربية وآدابها ما بين عامي 1148 و 1159 وحذا حذوه كثيرون كالقاضي براون وادلارد اوف باث وروبرت اوتشستر ودانيال اومرسي وميخائيل سكوت وروجر بيلكون وجيفري شوسر وغيرهم .

   وقال الجنابي .. لقد تقفيت اللغات الاوروبية واللاتينية القديمة والوسطى بعمق واستفاضة مما جعلني امسك بالحبل الذي يربط تلك اللغات بلغتنا، بعد ان سلكت اسلوب التحليل والمقارنة مع اللغات السامية القديمة واستخلصت ان المفردات الانجليزية ما هي الا مفردات عربية حصل عليها بعض التحريف سواء كان بسبب مرور الزمن او تحريف مقصود لاغراض تتعارض مع الفاظ انجليزية اخرى فحصل على تلك المفردات حذف او ازادة.

ابو غوش

   وتناول المرحوم الدكتور سليمان ابو غوش في كتابه /عشرة الاف كلمة انجليزية من اصل عربي/ الصادر 1977 خمسة قوانين وقواعد ثابتة لمقارنة أي كلمة انجليزية بما يشابهها من الكلمات العربية لفظا. ومن هذه القواعد حذف حروف العلة من الكلمتين المراد مقارنتهما لمعرفة ما إذا كانت هذه الحروف او بعضها زائدة او مبدولة من حرف آخر.. مثل كلمة /solid/ وتعني /صلب/ وبعد حذف حروف العلة تبقى حروف /sld/ وهي تطابق لفظا ومعنى كلمة /صلد/ العربية التي تعني /صلب/. وكذلك القلب .. بتغيير ترتيب الحروف في الكلمة .. فعند قلب كلمة /shark/ تصبح /krsh/ هو في اللغة العربية نفس الحيوان البحري المفترس /القرش/.. وكذلك كلمة / serene/ ومعناها هادئ ورصين وبعد الابدال والقلب نجدها نفس كلمة /رصين/. وهناك قاعدة ابدال حرف بحرف آخر في الكلمة ..

 فابدال حرف الحاء كافا كما في كلمة / cable/ تصبح / حيبل/ وهي لفظة كنعانية بمعنى /حبل/ وجاء هذا اللفظ في العربية بالكاف ايضا حيث نقول جاء مكبلا أي مربوطا بالحبل.

   وأشار ابو غوش في كتابه الى انه قد يطرأ على الكلمة في اللغتين العربية والانجليزية زيادة او نقصان حروف لاسباب عديدة .. فزادوا /نونا/ في كلمة عتيق فقالوا /انتيق antiqe/ كما نقصوا حرف العين في /عنق/ التي كتبوها /نك nick. وعلى العموم هناك من يرى ان اللغة العربية التي نزل القرآن بها أزلية قبل ان توجد اللهجات والالسن.

التعليق