استهلاك الكوكايين وحبوب الهلوسة في ازدياد مستمر في أوروبا

تم نشره في الجمعة 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً

   بروكسل - اكد التقرير السنوي للمرصد الاوروبي للمخدرات والادمان عليها أمس في بروكسل ان اوروبا تبقى "سوقا مهمة للمنشطات" خصوصا الكوكايين وتبين ان حبوب الهلوسة ثاني نوع مخدرات الاكثر رواجا بعد القنب الهندي.

   وقال مدير المرصد ولفغانغ غوتس خلال عرضه التقرير على الصحافة ان "اهم رسالة في التقرير هي ان استهلاك الكوكايين يشهد ازديادا في بعض مناطق اوروبا ووصل في بعض الدول مثل اسبانيا وبريطانيا الى مستوى الولايات المتحدة. وهناك ثلاثة ملايين شخص يستهلكون يوميا القنب الهندي".

   وقال غوتس ان الكوكايين مسؤول عن وفاة عشرة بالمئة من الاشخاص الذين يستهلكون المخدرات مشيرا الى انه ليس هناك اي علاج او اجراءات وقائية محددة للاقلاع عن هذا النوع من المخدرات. وافادت تقديرات المرصد ان ثلاثة الى 3.4 ملايين نسمة في اوروبا استهلكوا اخيرا الكوكايين.

   وكشف غوتس ان تلقي 530 الف اوروبي اساسا من الدول "القديمة" في الاتحاد الاوروبي علاجا بديلا، من الميول الرئيسية الواردة في التقرير الذي يشمل ارقاما تعود الى العام 2003 وقدمتها 25 دولة اوروبية، اضافة الى النروج وبلغاريا ورومانيا وتركيا.

   ورأى المرصد ان عدد الاشخاص الذين يسيئون استخدام المخدرات داخل الاتحاد الاوروبي يقدر بـ1.2 الى 2.1 مليون نسمة بينهم 850 الفا الى 1.3 مليون يلجأون الى حقن المخدرات.

   وكشف المرصد ان "استهلاك المخدرات في اوروبا يبقى ظاهرة تطال اساسا الشباب خصوصا الذكور". كما تبقى المخدرات "من الاسباب الرئيسية لوفاة الشباب في اوروبا".

   وعلى مستوى سياسات مكافحة المخدرات اوضح مارسيل ريمن رئيس المرصد ان دول الاتحاد "باتت تميل الى العلاج بدلا من القمع". وذكر المرصد ان السجن "بيئة سيئة للغاية" لمدمني المخدرات.

التعليق